يضم حاضنة للمشروعات الناشئة

    «ميرك» تؤسس مركزها العالمي للاستدامة في «دستركت 2020»

    صورة

    أعلنت شركة «ميرك كي جي إيه إيه» الألمانية للعلوم والتكنولوجيا، عن تأسيس «مركز ميرك للاستدامة» التابع لها في منطقة «دستركت 2020» بدبي، لافتة إلى إطلاق المركز خلال معرض «إكسبو 2020 دبي».

    وأكد بيان صدر أمس، أن المركز سيبقى بشكل دائم بعد انتهاء المعرض، ويضم برامج متنوعة تهدف إلى إيجاد حلول بحثية قائمة على تطبيق التقنيات والعلوم المتقدمة لتحديات الاستدامة.

    ووفقاً للبيان، فقد جاءت فكرة تأسيس مركز للاستدامة في قلب مدينة دبي، ثمرة اللقاء الذي عقد في دبي بين سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، ورئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لشركة «ميرك»، الدكتور ستيفان أوشمان.

    وقال سموه خلال اللقاء: «أننا ملتزمون بالعمل مع مَن يشاركنا رؤيتنا في بناء عالم أفضل».

    أهداف المركز

    ويهدف «مركز ميرك للاستدامة» إلى تسريع مسار الحلول المستدامة للتحديات الحضرية العالمية، وبناء القدرات وتطوير المهارات عبر إطلاق مجموعة من البرامج التعليمية والبحثية، التي تشجع على التعاون والعمل المشترك في البحث والتطوير لدعم جيل جديد من المبتكرين وتحفيز مسيرة التحول نحو عالم أكثر استدامة.

    وسيضم المركز أيضاً حاضنة للمشروعات الناشئة التي تركز على دعم نمو الشركات الجديدة في مجال الاستدامة. كما سيسهل المركز الاطلاع على الخبرات الواسعة، واستخدام البنية التحتية لمجموعة «ميرك».

    إرث تكنولوجي

    وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم إبراهيم الهاشمي: «سعداء بتعاوننا مع واحدة من أبرز شركات العلوم والتكنولوجيا العالمية، الذي يبرهن على أرض الواقع إمكانات (إكسبو 2020 دبي)، وإرثه القائم على التكنولوجيا والابتكار والعديد من الفرص، كما نتطلع إلى إحداث تأثير ملموس في حياة الناس حول العالم».

    نشر المعرفة

    من جانبه، قال رئيس المجلس التنفيذي المدير التنفيذي لشركة «ميرك»، الدكتور ستيفان أوشمان، إن تأسيس أول مركز استدامة تابع لـ«ميرك» في «دستركت 2020» بدبي، يؤكد التزامنا بتوسيع نطاق علاقاتنا مع شركات الابتكار والباحثين وروّاد الأعمال.

    وأضاف: «نكرس في (ميرك) كل طاقاتنا لتحقيق مستقبل أفضل، وسيعمل المركز على نشر المعرفة بين الأفراد الذين يمتلكون مستويات متقاربة من المعرفة والمهارات، وبناء القدرات في دولة الإمارات، لا سيما قدرات الشباب والمرأة، ودعم الشركات الناشئة التي يمكنها تقديم حلول مستدامة تحسّن حياة الناس من خلال استخدام العلوم والتكنولوجيا».

    وأكد أوشمان أن «دستركت 2020» توفّر منظومة مثلى للشركة للتركيز على رعاية الابتكار والتعاون. كما يسهم وجود «ميرك» بدبي في تعزيز رؤية دبي والإمارات، في مواصلة بناء اقتصاد معرفي تنافسي قائم على التطبيقاتٍ المستدامة للعلوم والتكنولوجيا.

    شريك عالمي

    من جانبها، قالت الرئيسة التنفيذية للأجنحة والمعارض في «إكسبو 2020 دبي»، مرجان فريدوني: «يشرّفنا التعاون مع (ميرك) كأحد شركاء (دستركت 2020) العالميين، ونحن على ثقة بما سيقدمونه من مساهمات قيّمة في منظومة (دستركت 2020) من خلال التوصل إلى حلول مستدامة قائمة على الابتكار». وأضافت: «نعتقد أن منطقة (دستركت 2020) هي المكان الأمثل لاحتضان (مركز ميرك للاستدامة) بفضل موقعها الرائد جغرافياً وثقافياً، فضلاً عن البيئة المميزة للمنطقة التي تشجع على التعاون وتوفر العديد من الفرص لإقامة شراكات متنوّعة».

    وأكدت فريدوني أن تأسيس المركز سيسهم في تعزيز مكانة «دستركت 2020» المتنامية كمجتمع للشركات الناشئة، والشركات الصغيرة والمتوسطة، ورواد القطاع الأكثر ابتكاراً، وسيشجع على التواصل وطرح الأفكار التحولية، لافتة إلى أن «دستركت 2020» وجهة مثالية للعلامات التجارية متعددة الجنسيات مثل «ميرك» لتأسيس مركز عالمي لها في المنطقة، لما تمتاز به هذه المنطقة متعددة الاستخدامات من موقع عالمي يسهل الوصول إليه، إضافة إلى بنيتها التحتية المادية والرقمية المتقدمة.


    56 ألف موظف و14.8 مليار يورو مبيعات

    تعتبر «ميرك» شركة رائدة لتطبيقات العلوم والتكنولوجيا في مجالات الرعاية الصحية، وعلوم الحياة ومواد الأداء، ويعمل فيها نحو 56 ألف موظف، لإحداث تأثير إيجابي ملموس في الحياة اليومية لملايين الأشخاص عبر توفير وسائل أكثر استدامة للعيش.

    وتعمل الشركة على نطاق واسع من المجالات منها تقنيات تحرير الجينات المتطورة، واكتشاف وسائل علاجية فريدة لأصعب الأمراض، بتطوير الأدوات والمعدات الذكية.

    ووصلت مبيعات الشركة في عام 2018 إلى 14.8 مليار يورو في 77 بلداً.

    وقد ارتكز التقدم العلمي والتقني لشركة «ميرك» على الاستكشاف العلمي وريادة الأعمال، الذي يعد السبب وراء نجاح الشركة منذ تأسيسها.

    ولاتزال العائلة المؤسسة تحتفظ بحصة الأغلبية في «ميرك» بعد تحولها إلى شركة مدرجة عامة. وتمتلك «ميرك» الحقوق العالمية لاسم وعلامة «ميرك» التجارية، باستثناء الولايات المتحدة وكندا، حيث تعمل الشركة في هاتين الدولتين باسم «إي إم دي سيرونو» في قطاع الرعاية الصحية، و«ميليبورسيغما» في علوم الحياة، و«إي إم دي بيرفورمانس ماتيريالز» في مجال مواد الأداء.

    دبي ــ الإمارات اليوم


    قائمة الشركاء

    تعتبر «ميرك» أحدث المؤسسات العالمية التي انضمت إلى القائمة المتزايدة لشركاء «دستركت 2020»، التي تضم العديد من الشركاء مثل «سيمنز»، و«أكسنتشر»، وآخرها «أطلس كابيتال» التي تتخذ من مدينة شنغهاي مقراً لها.

    «ميرك».. تطوير الابتكارات

    تعتزم «ميرك» توظيف خبرتها الواسعة في تطوير الابتكارات والأفكار التحولية، لخدمة العديد من المجالات مثل الرعاية الصحية، ومجال التكنولوجيا الحيوية الحديث، والبحوث الحكومية والأكاديمية، والهندسة المعمارية، والسيارات، ومستحضرات التجميل، إضافة إلى الشركات الناشئة التي تطور حلولاً جديدة لتحديات الاستدامة، والابتكارات العلمية، والمنتجات والتطبيقات المتقدمة التي تواكب الاحتياجات الطبية الملحة.

    وستتبنى «ميرك» استراتيجية عملية شاملة لقطاعات عدة تتعاون فيها مع أصحاب المصلحة محلياً وعالمياً، بما في ذلك مؤسسات أكاديمية وبحثية، وشركات متعددة القطاعات، وهيئات حكومية وغير حكومية، ومؤسسات مجتمعية، ووسائل إعلام.

    التعاون مع «ميرك» يبرهن إمكانات «إكسبو 2020 دبي» وإرثه القائم على التكنولوجيا.

    طباعة