مساحة حرة

    الإشراف الإداري

    الإدارة ليست فقط من اختصاص الحكومات والمؤسسات والشركات، حيث إن كل نشاط في الحياة لابد أن تتم إدارته، حتى إنه علم يدخل في حياة الفرد وكيفية إدارته لوقته وحياته وممتلكاته، فالشخص المنظم الذي يدير حياته ليس كالشخص الذي يعيش عبثاً.

    والعقارات من القطاعات التي استفادت من نظم الإدارة الحديثة، إذ إن إدارة العقارات أصبحت لها أهمية خاصة في النشاط الاقتصادي بدولة الإمارات عموماً، وفي دبي على وجه الخصوص، وذلك لما يمثله هذا القطاع في اقتصاد دبي، إذ يعتبر عموداً فقرياً لاقتصاد الإمارة، لتشغيله العشرات من القطاعات الخدمية الأخرى.

    ولاشك في أن حسن الإشراف الإداري للعقارات له مردوده على مالك العقار، سواء في زيادة الدخل، أو في الحفاظ على العقار واستغلاله الاستغلال الأمثل أو حتى في تسويق العقار مستقبلاً، حيث لا يتأتى ذلك إلا من خلال مؤسسة أو شركة ذات خبرة في إدارة العقارات تكون صاحبة ثقة وتتمتع بالشفافية والصدقية.

    وأصبحت هناك أهمية كبيرة لشركات الإشراف الإداري ليس فقط لمالك العقار، بل أيضاً لمستخدمي العقار أو المستأجرين لهذا العقار. وشركة الإشراف الإداري للعقار تقوم بدور الوسيط بين المالك والمستأجر، فتلبي احتياجات المستأجر في العثور على مسكن بأسرع وقت ممكن، وفي حدود قدراته المالية، ووفقاً لظروف المستأجر الخاصة.

    وقد أحسن المشرع في قانون العقارات بقصر بعض النشاطات العقارية على مواطني الدولة والخليجيين عند استخراج الرخصة التجارية لهذا النشاط، ومنها نشاط الإشراف الإداري على العقار، وذلك لأهمية القطاع وتأثيره في القطاع العقاري ككل، فكون مالك الرخصة مواطناً أو خليجياً وليس أجنبياً يسهل عملية المحاسبة في حال وجود تقصير من قبل الذين يقدمون خدمات هذا النشاط.

    وهذا يؤكد ما سلف من كون شركة الإشراف الإداري تقوم بدور كبير في الاقتصاد الوطني، وتشارك في بناء الوجهة الحضارية للمدينة، لما تقدمه من خبرة في الاستفادة من العقار بطريقة آمنة ومشروعة، فضلاً عن أن شركات الإشراف الإداري تنوب عن المالك في الكثير من الأدوار، ما يجعل دورها مهماً للغاية، حيث تلعب دور الوسيط بين أصحاب العقارات والمشترين والمستأجرين، علاوة على الإشراف الإداري العام على العقارات من أراضٍ وأبنية تجارية وسكنية وصناعية.

    ومن الأدوار التي تقوم بها شركات الإشراف الإداري وتصب في صالح حركة ونشاط القطاع العقاري، قيامها بالتعاقد مع شركات الصيانة والنظافة والحراسة، كما أنها هي المسؤولة عن تحصيل البدلات الإيجارية، فضلاً عن متابعة القضايا الخاصة بالعقار مع مكاتب المحاماة، ونيابة المالك في متابعة جميع المعاملات الرسمية والخاصة بالدوائر الحكومية، مثل الكهرباء، والأراضي.

    وأخيراً.. على المالك مسؤولية اختيار المشرف الإداري لعقاره، حيث إنه يجب أن تتصف شركة الإشراف الإداري للعقار بالأمانة والنزاهة، إلى جانب الخبرة والإلمام بأسس الإدارة والمعرفة الدقيقة بالسوق العقارية، وبالتشريعات العقارية المتبعة في الإمارة الواقع بها العقار.


    حسن الإشراف الإداري للعقارات له مردوده على المالك، سواء في زيادة الدخل أو في الحفاظ على العقار.

    طباعة