مليار درهم صافي أرباح «دبي التجاري» في 9 أشهر

    إجمالي الموجودات بالبنك بلغ 82.5 مليار درهم. أرشيفية

    سجل بنك دبي التجاري صافي أرباح بقيمة مليار و63 مليون درهم، لفترة التسعة أشهر الأولى من عام 2019، مرتفعا بنسبة 26.1% نتيجة للتحسن الملحوظ في كل قطاعات الأعمال، ما أدى إلى ارتفاع الإيرادات التشغيلية بنسبة 11.1%. وارتفعت المصاريف التشغيلية بنسبة 2.9%، حيث استمر البنك بالاستثمار في الابتكار الرقمي. في حين انخفضت مخصصات خسائر انخفاض القيمة المقتطعة بشكل طفيف بنسبة 2.6%، وجاء هذا الانخفاض بشكل رئيس كنتيجة لانخفاض القروض المصنفة.

    وأشار البنك، في بيان أمس، إلى أن الإيرادات التشغيلية ارتفعت بنسبة 11.1%، لفترة التسعة أشهر الأولى من هذا العام، لتصل إلى مليارين و242 مليون درهم، وجاء هذا الارتفاع بشكل رئيس نتيجة الارتفاع الحاصل في صافي إيرادات الفوائد بنسبة 5.4%، وارتفاع الإيرادات التشغيلية الأخرى بنسبة 25%. وارتفعت المصاريف التشغيلية بنسبة 2.9%، لتصل إلى 653 مليون درهم، حيث أدت الإدارة المنضبطة للمصاريف التشغيلية إلى نمو معتدل في المصاريف، نتيجة الاستثمار في القدرات الرقمية من أجل دعم نمو الأعمال، وتقديم خدمات أفضل للمتعاملين، وواصل معدل كفاءة التشغيل (الكلفة إلى الدخل) التحسن ليصل إلى 29.1%.

    وبلغ إجمالي الموجودات 82.5 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 13.9%، مقارنة مع 72.4 مليار درهم خلال فترة المقارنة. وارتفعت القروض والتسليفات البالغة 56.4 مليار درهم بنسبة 13.2%، مقارنة مع 49.8 مليار درهم.

    وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 17.2%، لتصل إلى 59.1 مليار درهم، في 30 سبتمبر الماضي، مقارنة مع 50.4 مليار درهم في 30 سبتمبر من العام الماضي. وتشكل الحسابات الجارية وحسابات التوفير المنخفضة الكلفة ما نسبته 40% من إجمالي ودائع العملاء، في حين بلغت نسبة التمويل إلى الودائع 95.4%.

    وقال الرئيس التنفيذي للبنك، الدكتور بيرناردز فان ليندر: «حقق البنك أفضل نتائج على الإطلاق لفترة التسعة أشهر الأولى من عام 2019، حيث ارتفع صافي الأرباح بنسبة 26%. وتحققت هذه النتائج من خلال تعزيز ثقافة النمو والالتزام بتنفيذ الاستراتيجية الموضوعة. ونتوقع أن تكون نتائج الربع الأخير من العام الجاري متسقة مع الأداء الذي تم تحقيقه خلال التسعة أشهر الأولى من العام، ونحن ماضون قُدماً لتحقيق نتائج قوية لعام 2019».

    طباعة