هانوي أكدت مشاركتها في «اكسبو 2020 دبي»

    تشكيل فريق عمل بين الإمارات وفيتنام لرفع التبادل التجاري

    اتفقت الإمارات وفيتنام على تشكيل فريق عمل لوضع آلية لرفع التبادل التجاري الحالي بين البلدين (30.1 مليار درهم في عام 2018، وتوسيع أطر التعاون لتشمل إضافة إلى التجارة والاستثمار الأنشطة اللوجستية والبنى التحتية والتكنولوجيا والجوانب الثقافية والعلاقات الدولية، مع التركيز في المرحلة الأولى على خمسة قطاعات رئيسة.
    جاء ذلك خلال لقاء لوزير الاقتصاد، سلطان بن سعيد المنصوري، مع وزير التجارة والصناعة الفيتنامي، متران توان آنه، في العاصمة الفيتنامية هانوي.
    إلى ذلك، أكدت فيتنام حرصها على المشاركة في «إكسبو 2020 دبي» لعرض ما لديها من منتجات وفرص وتعريف العالم بقدراتها الاقتصادية.
    وتفصيلا، أكد وزير الاقتصاد، المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، أن العلاقات الطيبة والمتنامية التي تجمع دولة الإمارات وجمهورية فيتنام الاشتراكية، تمهد الطريق للانتقال بتعاون البلدين في المجالات الاقتصادية إلى مستويات أعلى وبوتيرة سريعة ومستدامة، مشيراً إلى أن فيتنام هي شريك استراتيجي لدولة الإمارات ووجهة تجارية حيوية على مستوى منطقة جنوب شرق آسيا، وهي أكبر الشركاء التجاريين للدولة في مجموعة «الآسيان» بتجارة بينية غير نفطية بلغ إجماليها في عام 2018 أكثر من 8.2 مليارات دولار (30.1 مليار درهم).
    جاء ذلك خلال لقاء المنصوري مع نائب رئيس مجلس الوزراء الفيتنامي، ترنه دنه زونغ، في هانوي اليوم، بحضور سفير دولة الإمارات لدى فيتنام، عبيد سعيد الظاهري وذلك في إطار فعاليات زيارة وفد الدولة لفيتنام وتنظيم أسبوع التجارة والاستثمار الإماراتي الفيتنامي في كل من العاصمة هانوي ومدينة هو تشي منه جنوب البلاد.
    وأضاف المنصوري خلال اللقاء: «نتطلع إلى تعزيز العمل المشترك مع فيتنام لرفع التبادل التجاري، وتوسيع نطاق الاستثمارات الإماراتية الحالية من خلال التوجه إلى قطاعات جديدة، ولا سيما القطاعات التي تدعم اقتصاد المعرفة والمجالات المرتبطة بالابتكار وكذلك الأمن الغذائي، فضلاً عن تطوير نموذج عمل للشراكة في مجال البتروكيماويات، وتنمية التعاون في قطاع السياحة والسفر، حيث تمثل الإمارات سوقاً سياحية نشطة، وبفضل قطاع الطيران الرائد عالمياً لديها، يمكنها أن تمثل محوراً لتعزيز التبادل السياحي بين فيتنام والعديد من الأسواق السياحية العالمية».
    من جانبه، قال ترنه دنه زونغ، إن علاقات البلدين تشهد نمواً في العديد من المجالات، مؤكداً أهمية القواسم المشتركة في الأجندة الاقتصادية للبلدين لدعم جهود التعاون. وأثنى على مسيرة التنمية والإنجازات التي تشهدها دولة الإمارات، مشيراً إلى أنها تمثل مركزاً تجارياً حيوية للبضائع الفيتنامية لدخول أسواق منطقة الشرق الأوسط، ومعبراً عن اهتمام بلاده بجذب مزيد من الاستثمارات الإماراتية إلى فيتنام، وكذلك تشجيع الاستثمارات وأنشطة الأعمال الفيتنامية في دولة الإمارات.
    وأكد حرص بلاده على المشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً إلى أهميته لعرض ما لدى فيتنام من منتجات وفرص وتعريف العالم بقدراتها الاقتصادية، وكذلك بثقافتها وتراثها العريق، فضلاً عن كونه منصة لإيجاد شركاء أعمال من حول العالم.
    وفي لقاء ثنائي آخر، بحث المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، ووزير التجارة والصناعة الفيتنامي، متران توان آنه، في مقر وزارة التجارة والصناعة بهانوي، وضع آلية لرفع التبادل التجاري الحالي بين البلدين، وتوسيع أطر التعاون لتشمل إضافة إلى التجارة والاستثمار الأنشطة اللوجستية والبنى التحتية والتكنولوجيا والجوانب الثقافية والعلاقات الدولية وغيرها.
    واتفق الجانبان على أن يتم تشكيل فريق عمل متخصص من الجانبين، وذلك لمناقشة سبل تحقيق هذه الأهداف مع التركيز في المرحلة الأولى على خمسة قطاعات رئيسة يتم تحديدها من خلال التنسيق والحوار بين المسؤولين والخبراء المعنيين في البلدين، ليتم على أساسها وضع خطة طريق للشراكات المستهدفة خلال السنوات الخمس التالية.
     

    طباعة