30.1 مليار درهم التبادل التجاري غير النفطي في 2018

    الإمارات أكبر شريك تجاري لفيتنام على مستوى المنطقة

    المنصوري خلال الملتقى الإماراتي - الفيتنامي للتجارة والاستثمار. من المصدر

    قال وزير الاقتصاد، المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، في كلمته خلال الملتقى الإماراتي - الفيتنامي للتجارة والاستثمار، الذي انطلق في العاصمة الفيتنامية هانوي، أمس، إن «الإمارات وفيتنام تتمتعان بعلاقات ثنائية قوية ومزدهرة»، مشيراً إلى أن «دولة الإمارات تعد الشريك التجاري الأول لفيتنام على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما أنها بوابة حيوية لتجارة البضائع والمنتجات الفيتنامية مع المنطقة، وكذلك وجهة جاذبة للشركات الفيتنامية الراغبة في التوسع التجاري والاستثماري في أسواق المنطقة».

    وأوضح المنصوري أن ذلك التعاون انعكس بصورة جيدة في أرقام ومؤشرات التجارة بين البلدين، حيث بلغ إجمالي التبادل التجاري غير النفطي بين الجانبين 8.2 مليارات دولار (30.1 مليار درهم)، خلال العام الماضي، حيث استحوذت دولة الإمارات على 54% من إجمالي قيمة التجارة غير النفطية بين فيتنام ودول مجلس التعاون الخليجي في العام نفسه، في حين حظيت فيتنام بنسبة 39% من إجمالي قيمة التبادلات التجارية غير النفطية بين دولة الإمارات ودول مجموعة الآسيان في عام 2017، وهي أكبر شريك تجاري للدولة ضمن هذه المجموعة الاقتصادية ذات الثقل الحيوي على المستويين الإقليمي والعالمي.

    وأثنى المنصوري على النهضة، والأداء الاقتصادي المتميز الذي تشهده فيتنام، بفضل ما تمتلكه من موارد طبيعية متنوعة وطاقات بشرية كبيرة، إضافة إلى خطط الإنفاق الحكومية الواسعة على التنمية الحضرية والبنى التحتية، وتطوير قطاعات الصناعة والطاقة والإنتاج الزراعي والغذائي والتعدين، فضلاً عن تشجيع استثمارات القطاع الخاص، مشيراً إلى أن هذه الجهود تفتح مجالات واسعة للتعاون مع شركاء من حول العالم.

    وأكد أن دولة الإمارات تنظر إلى فيتنام على أنها شريك قوي وسوق استثمارية جاذبة على مستوى المنطقة، وأن الشركات والجهات الاستثمارية في الدولة مهتمة بأن توسع حضورها في أسواق فيتنام، موضحاً أهمية العمل المشترك لتوسيع مظلة التعاون لتشمل قطاعات أخرى مثل صناعة السيارات، والصناعات النسيجية وقطاعات الزراعة والأمن الغذائي، والبنية التحتية، والطاقة المتجددة، والبحث والتطوير والمدن الذكية والتكنولوجيا.

    طباعة