تشمل عضوية سنوية وورشاً تدريبية ووصولاً لشريحة أكبر من المشروعات الناشئة

    «غرفة دبي»: تعديلات جديدة على برنامج شبكة شراكات الأعمال

    الغرير أكد أن هناك توجهاً عالمياً متزايداً نحو تعزيز الشراكات مع الشركات الناشئة. من المصدر

    أعلنت «دبي للمشاريع الناشئة»، إحدى مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي لدعم ريادة الأعمال، عن تجديد برنامج شبكة شراكات الأعمال وإطلاقه بحلة جديدة تشمل عضوية سنوية للشركات الرئيسة الراغبة في إيجاد واعتماد حلول من الشركات الناشئة، وورشاً تدريبية متخصصة طوال العام، إضافة إلى الوصول لشريحة أكبر من المشروعات الناشئة.

    وأوضحت الغرفة في بيان، أمس، أن شبكة شراكات الأعمال الجديدة تضم عضوية سبع شركات رئيسة، هي: «ميديكلينك»، «سانوفي»، «سوميتومو كوربوريشن»، «إكسنشر»، «دبي الجنوب» مجموعة بريد الإمارات وبنك الإمارات دبي الوطني، حيث ستعمل «دبي للمشاريع الناشئة» من خلال برنامج الشبكة على التعرف إلى التحديات التي تواجهها تلك الشركات في بيئة الأعمال، وتعريفها على عدد من الشركات الناشئة المنضمة في عضوية «دبي للمشاريع الناشئة»، والتي توفر حلولاً لهذه التحديات، وذلك تمهيداً لجمعهم مع بعضهم ومساعدتهم على تأسيس شراكات أعمال تذلل هذه التحديات.

    وأضافت أن الجديد كذلك في البرنامج تطوير منصة ذكية ضمن شبكة شراكات الأعمال، حيث يمكن للشركات الرئيسة المنضمة للبرنامج تسجيل اهتمامها بمجال أو تحدٍّ معين عبر المنصة، لتبسيط الإجراءات وتسريعها، حيث سيقوم فريق العمل عندها بتحديد الشركات الناشئة القادرة على تقديم الحلول للتحديات المعينة التي تواجهها هذه الشركات.

    وذكرت الغرفة أنه سيكون على مدار العام أربع فعاليات تقوم خلالها الشركات الناشئة بعرض حلولها على الشركات الرئيسة ضمن البرنامج، ما يتيج مجالاً أوسع للشركات العضوة في البرنامج لتحديد شركائها المتوقعين من الشركات الناشئة، والعمل على توقيع اتفاقيات تعاون مستقبلية.

    وأكد رئيس مجلس إدارة «غرفة دبي»، ماجد سيف الغرير، التوجه العالمي المتزايد نحو تعزيز الشراكات مع الشركات الناشئة التي باتت إحدى أدوات إيجاد الحلول للتحديات في بيئة الأعمال، معتبراً أن «دبي للمشاريع الناشئة» هي المحرك الأساس لاستراتيجية ريادة الأعمال التي أطلقتها الغرفة وذلك من خلال مبادراتها وبرامجها المتنوعة.

    ولفت الغرير إلى أن برنامج شبكة شراكات الأعمال جعل التواصل بين الشركات الرئيسة والمشروعات الناشئة مسألة بسيطة وسهلة من خلال توفيره منصة مثالية للتواصل الهادف إلى تأسيس شراكات أعمال مثمرة، مشيراً إلى أن البرنامج ومنذ إطلاقه نجح باستقطاب 500 طلب من الشركات الناشئة ونظيراتها من الشركات الرئيسة.

    وأضاف رئيس مجلس إدارة «غرفة دبي» أن «التحديثات الجديدة في برنامج شبكة شراكات الأعمال مؤشر حقيقي على التزامنا التام بتحقيق أهدافنا في تحفيز بيئة ريادة الأعمال وتعزيز الشراكة بين مختلف مكونات مجتمع الأعمال، حيث إن البرنامج بشكله الجديد يشمل عضوية سنوية للشركات المنضمة وفرصة للعمل مع مجموعة أوسع من المشاريع الناشئة المبتكرة في مجالاتها بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من ورش تدريبية وتوجيهية للشركات الناشئة لتطوير منتجاتها وتحسين فرص ترويجها في الأسواق».


    هدف البرنامج

    يهدف برنامج شبكة شراكات الأعمال إلى وصل الشركات والمؤسسات المختلفة في إمارة دبي مع أصحاب المشروعات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، بهدف إنشاء شراكات مربحة تحقق الأهداف المشتركة.

    ويعتبر البرنامج مبتكراً لدعم ريادة الأعمال والشركات الناشئة عبر إتاحة المجال لها للعمل مع شركاء مرموقين، ما يكسبها مميزات عدة منها اكتساب الخبرة والمهارات اللازمة للعمل على تطوير المشاريع الخاصة لهذه الشركات.

    7

    شركات رئيسة انضمت إلى البرنامج.

    طباعة