اقتصادية دبي: مؤشر ثقة الأعمال في الإمارة يرتفع 2.2 نقطة خلال الربع الثاني

شركات دبي تُبدي ثقة عالية إزاء تحقيق نتائج أفضل في الأشهر المقبلة

صورة

أظهر مسح مؤشر ثقة الأعمال للربع الثاني من عام 2019، أن أسواق ومشروعات التصدير الجديدة، والمشروعات التي تم إطلاقها قبل معرض «إكسبو 2020 دبي»، تسهم في دعم النشاط الاقتصادي في دبي، لاسيما في قطاعي التجارة والبناء، في وقت تبدي فيه الشركات ثقة عالية إزاء تحقيق نتائج أفضل في الأشهر المقبلة.

وكشف المؤشر الربعي الذي أعدته اقتصادية دبي ارتفاعاً بمعدل 2.2 نقطة، ليصل إلى 114.9 في الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بـِ112.7 نقطة للفترة ذاتها من عام 2018، مع تفاؤل عام بتحقيق مبيعات أكبر وأرباح أعلى في أنشطتها.

«جيد» و«مستقر»

وأظهرت نتائج المؤشر أن 83% من الشركات في دبي صنفت وضعها بـ«الجيد» و«المستقر» في الربع الثاني من 2019. وارتفعت نسبة الشركات التي تتوقع تحسن الوضع التجاري إلى 46% في الربع الثالث 2019، مقابل 45% في الربع الثالث من عام 2018، في حين توقعت 43% من الشركات الاستقرار في وضعها التجاري.

وتواصل الشركات الكبيرة الحفاظ على توقعات أقوى مقارنة بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، إذ سجل المؤشر المركب لثقة الأعمال 118.3 نقطة و109.9 نقاط للربع الثالث 2019 على التوالي.

وعلى ضوء نجاح دبي في الترويج لمكانتها كسوق تصدير تنافسية، تتطلع 22% من الشركات للتصدير إلى أسواق جديدة خلال الربع الثالث من 2019، مع التركيز على الأسواق الجديدة الرائدة، سعياً إلى تنويع الصادرات، بما في ذلك الأسواق الإفريقية والأوروبية.

القطاع التجاري

وعند مقارنة التوقعات بين القطاعات الاقتصادية الرئيسة، يظهر بوضوح أن القطاع التجاري يحتفظ بأقوى التوقعات المتعلقة بإيرادات المبيعات وأحجام التداول والأرباح والتوظيف وطلبات الشراء الجديدة، مقارنة بقطاعي الصناعة والخدمات للربع الثالث من العام الجاري.

وبشكل عام، فإن ما نسبته 50% من الشركات تأمل في تحقيق تحسن بإيراداتها خلال الربع ذاته، وبشكل أساسي من حيث تسجيل أحجام أعلى، بينما أعرب 33% من الشركات عن توقعات بتحقيق عائدات مستقرة.

تفاؤل حول «إكسبو»

وأظهرت التوقعات بخصوص حجم التداول زيادة سنوية، إذ ارتفع صافي الربح من 29% في الربع الثالث 2018 إلى 31% في الربع الثالث 2019، ويعزى ذلك أساساً إلى التفاؤل حول «إكسبو 2020 دبي»، إضافة إلى توقعات حول استقطاب متعاملين إضافيين، وإطلاق مشروعات جديدة، والتحسن الذي سيطرأ على ظروف السوق.

التجارة والبناء

ويبدي قطاع التجارة ثقة أعلى في توقعاته بشأن أحجام المبيعات، وأسعار البيع والإيرادات، والأرباح، والتوظيف، وطلبات الشراء الجديدة، مقارنة بقطاعي الصناعة والخدمات.

وعلى مستوى الخدمات، يعد قطاع البناء الأكثر تفاؤلاً بشأن حجم المبيعات في الربع الثالث 2019، إذ بلغ صافي الربح 41%، نظراً لزيادة عدد المشروعات الجديدة، والتحسن المتوقع في ظروف السوق.

وعلى مستوى الأنشطة التجارية، كان قطاع السيارات (قطع الغيار) الأكثر تفاؤلاً بشأن الأحجام للربع الثالث 2019.

المصدرون الأعلى تفاؤلاً

ويعد المصدرون الأعلى تفاؤلاً ضمن مجتمع الأعمال عموماً، إذ تحدو مجتمع التصدير توقعات أقوى من الشركات الموجهة نحو السوق المحلية في معظم العوامل التي تم تقييمها في الدراسة. ومع ذلك، أظهرت الشركات الموجهة للسوق المحلية توقعات أعلى للتوظيف.

وتواصل الشركات الكبيرة تفاؤلها العالي مقارنة بالشركات الصغيرة والمتوسطة إزاء أسعار البيع المتوقعة، ومستويات الأجور، وحجم التداول، وطلبات الشراء الجديدة، فيما أظهرت الشركات الصغيرة والمتوسطة توقعات أفضل إزاء الإيرادات، والأرباح بنسبة طفيفة.

مسارات وفرص

وقال مساعد المدير العام للشؤون الاقتصادية في اقتصادية دبي، خالد القاسم، إن الشركات في دبي تسعى إلى دخول مسارات جديدة واغتنام الفرص المتاحة، على الرغم من الوضع الاقتصادي العالمي العام.

وأضاف: «تمكنت الشركات في دبي من الحفاظ على قدرتها التنافسية، في الوقت الذي تتطلع فيه للوصول إلى مستوى أعلى، إذ تساعد منظومة التدابير والإجراءات التي تبنتها الحكومة في تعزيز سهولة الأعمال، وتوفير فرص اقتصادية جديدة».

طباعة