«قفزة نوعية» ترفع مؤشر «دبي المالي» بنسبة 4.77%

سجل سوق دبي المالي، أمس، أقوى أداء في ثلاثة أعوام ونصف العام، إذ ارتفع مؤشر السوق بنسبة 4.77%، مع ارتفاع سهم بنك الإمارات دبي الوطني لأعلى مستوى في 12 عاماً، عقب زيادة نسبة ملكية الأجانب لأسهم البنك.

ووصف محللون ماليون أداء السوق بأنه قفزة نوعية، لافتين إلى أن الأخبار الإيجابية المتعلقة بالسهم فتحت «شهية» المستثمرين في السوق.

وأشاروا إلى عوامل أخرى دعمت مؤشر سوق دبي المالي، من بينها القرارات الجديدة التي استهدفت تعديل مسار القطاع العقاري، وتشكيل لجنة رفيعة المستوى حتى تكون هذه المشروعات ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

حركة السوق

وتفصيلاً، ارتفع مؤشر سوق دبي المالي، أمس، بنسبة 4.77%، وأنهى تعاملاته مدفوعاً بنمو سهم بنك الإمارات دبي الوطني، وذلك عقب دخول قرار رفع نسبة تملك الأجانب في البنك من 5 إلى 20% حيز التنفيذ.

وسجل السهم ارتفاعاً بنسبة 14.85% لأعلى مستوى منذ أكتوبر 2007، مغلقاً على سعر 13.15 درهم، كما تصدر السوق من حيث السيولة مسجلاً 324.3 مليون درهم.

وبلغ عدد الأسهم التي تم تداولها في سوق دبي المالي 211.949 مليون سهم بسيولة قدرها 634.33 مليون درهم عبر 4438 صفقة.

وحقق «دبي المالي» ارتفاعاً في القيمة السوقية بمقدار 13.9 مليار درهم، وصولاً إلى 375.3 مليار درهم إجمالي قيمة السوق في نهاية جلسة أمس.

وعلى مستوى القطاعات، تصدر قطاع البنوك الارتفاعات بعدما قفز 8.15%، يليه قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 3.11%، ثم قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 2.85%، والعقارات بنسبة 2.17%.

وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.68%، بما يعادل 34.84 نقطة، ليغلق عند مستوى 5156.01 نقطة. وبلغ حجم تداول البورصة 61.444 مليون سهم بسيولة قدرها 232.175 مليون درهم، بعد تداول 1870 صفقة، كما ارتفعت القيمة السوقية بقيمة 5.2 مليارات درهم وصولاً إلى 529.8 مليار درهم.

أخبار إيجابية

وقال الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات والعملاء في «شركة الظبي كابيتال المحدودة»، محمد علي ياسين، إن إعلان «الإمارات دبي الوطني» رفع نسبة تملك الأجانب من 5 إلى 20%، ونيته رفعها إلى 40%، يعتبر من أبرز الأسباب التي قفزت بمؤشر سوق دبي المالي.

وأشار إلى أن هذه الأخبار الإيجابية المتعلقة بهذا السهم، فتحت «شهية» المستثمرين في السوق، والتي كانت تترقب أخبار إيجابية، متوقعاً أداء جيداً للسوق خلال الأيام المقبلة، لاسيما مع الأخبار الإيجابية المرتبطة بالقطاع العقاري، والتي ارتفعت بالقطاع ككل خلال جلسة أمس، وهي المتعلقة بضبط إيقاع السوق العقاري، وتشكيل لجنة رفيعة المستوى لمتابعة القطاع.

قفزة نوعية

بدوره، قال مدير فرع شركة الأنصاري للخدمات المالية، عبدالقادر شعث، إن القفزة النوعية لسوق دبي المالي خلال جلسة أمس كانت متوقعة، ولكن بمستوى ارتفاعات أقل، لا سيما أن نسبة كبيرة من السيولة كانت تنتظر أخباراً إيجابية للدخول إلى السوق.

وأكد أن الأخبار الإيجابية المتعلقة برفع نسبة الأجانب في السوق أسهمت في تشجيع العديد من المستثمرين، أفراداً أو محافظ، على الدخول إلى السوق.

وتابع: «ستتجه أنظار المحافظ والصناديق خلال الفترة المقبلة إلى الأسواق المحلية، بالتزامن مع إمكانية تكرار سيناريو بنك الامارات دبي الوطني مع شركات أخرى في السوق، إذ أن من المتوقع أن يتم طرح إمكانية زيادة نسبة رأس المال الأجنبي في هذه الشركات»، لافتاً إلى أن بادرة «الإمارات دبي الوطني» لن تكون الأخيرة في السوق، لا سيما أن الأسهم المحلية لا تزال عند مستويات جيدة من حيث مكررات الربحية مقارنة بأسواق مجاورة.

القطاع العقاري

في السياق نفسه، قال المدير العام لإدارة الأصول في «شركة مينا كورب»، طارق قاقيش، إن رفع حصة تملك الأجانب لبنك الإمارات دبي الوطني من 5% إلى 20% بأثر فوري، كان من أبرز الأسباب وراء ارتفاع مؤشرات الأسهم المحلية، لا سيما في سوق دبي المالي، مشيراً إلى أن تأثير هذا الخبر يكمن في تشجيع العديد من المستثمرين إلى الدخول في السوق، إضافة إلى إمكانية تكرار رفع هذه النسبة مع شركات أخرى.

ولفت إلى عوامل أخرى دعمت مؤشر سوق دبي المالي، ومن بينها القرارات الجديدة التي استهدفت تعديل مسار القطاع العقاري، وتشكيل لجنة رفيعة المستوى حتى تكون هذه المشروعات ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

 

طباعة