دراسة لاقتصادية دبي تكشف عن زيادة المبيعات والأرباح وطلبات الشراء الجديدة

توقعات إيجابية للشركات المصدّرة في دبي خلال 2019

اقتصادية دبي تعزز جهود المصدّرين الإماراتيين لدخول الأسواق الواعدة. أرشيفية

كشفت دراسة استقصائية لاقتصادية دبي عن توقعات إيجابية للشركات المصدرة التي تعمل في دبي، خلال العام الجاري.

وتوقعت الدراسة، التي أجريت خلال الربع الأول من العام الجاري، بناء على استبيان شاركت فيه عينة تتضمن 504 شركات بإمارة دبي، تمثل قطاعات صناعية وتجارية مختلفة، ارتفاع حجم مبيعات وطلبات الشراء الجديدة، فضلاً عن زيادة التوظيف والأرباح.

وأظهرت الدراسة - التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بمناسبة تنظيم مؤسسة دبي للصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، بعثة تجارية موسعة إلى رواندا، لاستكشاف فرص التعاون التجاري - أنه على الرغم من أن توقعات أسعار البيع قد تراجعت، إلا أن توقعات مبيعات التصدير على أساس ربع سنوي وسنوي تحسنت بصورة لافتة، مشيرة إلى أن مجتمع الأعمال في دبي أقل تفاؤلاً مقارنة بالشركات المصدرة التي حققت نتائج لافتة بالمؤشر المركب للثقة في مناخ الأعمال.

ووفقاً للدراسة، فإن 119 شركة عاملة في قطاع التصنيع والتجارة والخدمات، وموجهة نحو التصدير من دبي، أفادت بأن أداءها كان أفضل من الشركات الموجهة نحو السوق المحلية، خلال الربع الأول من العام الجاري، خصوصاً في ما يتعلق بأسعار البيع وأحجام المبيعات والتوظيف، ومستويات الأجور والأرباح وطلبات الشراء الجديدة.

ولفتت الدراسة إلى أن نسبة لا تقل عن 24% من الشركات المشاركة في الدراسة، ذكرت أن أحجام مبيعاتها زادت خلال الربع الأول من العام الجاري، فيما أشارت 41% من الشركات المشاركة بتراجع مبيعاتها.

وأكدت الدراسة أن الشركات يمكنها استخدام بوابة المصدرين، وهي منصة معلومات تستخدم مزيجاً مبتكراً من المحتوى الرقمي والحلول التقنية لخدمة المصدرين، ومساعدتهم على تنمية الصادرات الوطنية، ورفع القدرة التنافسية، واستخدام التصدير حافزاً لنمو أعمال المؤسسات الوطنية نحو اقتصاد منوع.

وأشارت إلى أن شركات التصدير في دبي تسعى إلى بناء تحالفات استراتيجية، لدعم عمليات إعادة التصدير من دبي، والاستفادة من موقعها الاستراتيجي مركزاً تجارياً عالمياً ومنصة حيوية للتصدير وإعادة التصدير.

يشار إلى أن اقتصادية دبي تسعى إلى مساعدة شركات القطاع الخاص العاملة في الدولة لفتح أبواب الأسواق الخارجية أمام منتجاتها، ودخول الأسواق الواعدة والجديدة واقتناص الفرص التي تزخر بها، إذ تعزز جهود المصدرين الإماراتيين من خلال مؤسسة الصادرات التابعة لها، بحيث تمكّنهم من بناء الشراكات والعلاقات التجارية بين مجتمع الأعمال في بلاد العالم المختلفة وتعزيز التجارة المشتركة والتعاون الاستثماري.

بوابة المصدّرين

دعت اقتصادية دبي المصدرين إلى استخدام بوابة المصدرين التي يمكن أن تساعد الشركات الوطنية في تحديد الفرص الجاهزة للتصدير، وتسويق منتجاتها وتسهيل الوصول إلى الأسواق الدولية، من خلال الخدمات التي توفرها.

وأشارت إلى أن البوابة تعتبر دليلاً على تمكين الشركات والمؤسسات الوطنية من توسيع أعمالها، والتحرك نحو المنافسة العالمية، وجعل دبي عاصمة التصدير العالمية، من خلال تطوير الصادرات الوطنية وتحفيز نمو الأعمال المرتبطة بالمؤسسات الوطنية، ما يؤدي إلى اقتصاد أكثر تنوعاً.


504

شركات تمثل قطاعات

صناعية وتجارية

مختلفة، شاركت

في الدراسة.

طباعة