تركز على دعم توسع المصدّرين الإماراتيين إلى الأسواق الإفريقية

بعثة «دبي للصادرات» إلى رواندا لاستكشاف الفرص التجارية

صورة

تعتزم مؤسسة دبي للصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، بالتعاون مع سفارة الإمارات في جمهورية روندا، تنظيم بعثة تجارية موسعة إلى العاصمة الرواندية كيغالي، وذلك في الفترة بين 27 و30 أغسطس الجاري. وتستهدف البعثة التجارية، التي تضم رجال الأعمال والمصدّرين وممثلي الشركات العاملة في دبي، إلى استكشاف فرص التعاون التجاري مع جمهورية رواندا بقيادة (المؤسسة)، وإنجاز الصفقات التجارية التي من شأنها تعزيز صادرات الإمارات إلى القارة الإفريقية، خصوصاً رواندا.

تعاون وتنسيق

وقال نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، محمد علي الكمالي، لـ«الإمارات اليوم»: «إن (المؤسسة) حرصت على التعاون والتنسيق مع مجلس التنمية واتحاد القطاع الخاص في روندا، بهدف تسهيل مختلف الأنشطة والاجتماعات المزمع عقدها، وتعزيز التعاون التجاري بين الشركات الإماراتية المصدّرة، مع نظيراتها في روندا، مع التركيز على بحث آفاق وفرص التعاون في مختلف القطاعات».

وأشار الكمالي، إلى أن «البعثة» تضم مجموعة مختارة من شركات القطاع الخاص العاملة في دولة الإمارات، وتغطي أعمالها مجموعة متنوّعة من القطاعات التجارية والصناعية المختلفة، لافتاً الى أن القطاع الصناعي ممثلاً بقوة في البعثة التجارية، خصوصاً في مجال تصنيع وتسويق المنتجات البلاستيكية، والمولدات الكهربائية، ومعدات الطاقة، والعطور، وأجهزة تنقية، ومعالجة المياه، إضافة إلى صناعة الأغذية والمشروبات، وتجهيزات المطاعم، ومنتجات العناية الشخصية، والتغليف، ومعدات الإنارة والتجهيزات الكهربائية، والمنتجات المرتبطة بمكافحة الحريق، موضحاً أن عدداً من أعضاء الوفد يشكلون أيضاً شركات متخصصة في القطاع الاستثمارية، وخدمات الأعمال، وتقنية المعلومات وغيرها.

أسواق واعدة

وبيّن أن «البعثة» تأتي في إطار جهود مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، لتمهيد الطريق أمام المصدّرين والشركات من الإمارات لدخول الأسواق الواعدة والجديدة، واقتناص الفرص التي تزخر بها، وتهدف البعثة إلى ترويج الفرص المتنوّعة في المجال التصديري والتجاري بين رواندا من جانب، وإمارة دبي والشركات العاملة في دولة الإمارات من جانب آخر، لافتاً إلى أن البعثة، التي تعتزم إجراء لقاءات رسمية مع مسؤولين من القطاعين العام والخاص، تستهدف بناء الشراكات والعلاقات التجارية بين مجتمع الأعمال في كلا البلدين، وتعزيز التجارة المشتركة والتعاون الاستثماري. وأوضح الكمالي أن «البعثة» تعكس استمرارية استراتيجية مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، في استكشاف الأسواق الإفريقية النامية التي تدعم فرص النمو والتوسع للمصدر الإماراتي، مشيراً إلى أن ذلك يسهم في تعزيز المعرفة الدولية لدى الشركات والمؤسسات المحلية، بما يعزّز أداء الشركات المحلية أو العالمية التي تتخذ من الإمارة والدولة مقراً لها، مشيراً إلى أن الأسواق الإفريقية، التي تشهد نمواً لافتاً، تجذب المصدّرين من دبي، والتي بدورها تعزّز بموقعها الاستراتيجي، حركة التجارة الدولية بين آسيا وإفريقيا وتعدّ بوابة التجارة الآسيوية إلى إفريقيا ورواندا، التي تعدّ واحدة من أسرع الاقتصادات العالمية من حيث معدل النمو الاقتصادي.

تحالفات استراتيجية

وأكد أن «البعثة» ستركز على بناء تحالفات استراتيجية، لدعم عمليات إعادة التصدير بين دبي وكيغالي، والتعريف بالمقومات المتكاملة التي تتمتع بها إمارة دبي مركزاً تجارياً عالمياً، ومنصة حيوية للتصدير وإعادة التصدير. وذكر أن «البعثة» تسعى إلى التعاون مع مجتمع الأعمال في رواندا، وتعزيز دور اللقاءات الثنائية بين الشركات لدعم عقد الصفقات، وتساعد الشركات الإماراتية على إيجاد أسواق جديدة لمنتجاتها والتوسع في الأسواق الدولية.

وشهدت رواندا تغيرات جعلتها عاصمة السياحة بالقارة الإفريقية، كما تحتل المراتب الأولى في إفريقيا من حيث سهولة الاستثمار فيها، حسب التصنيف العالمي للتطور الاقتصادي، كما احتلت المركز الـ29 عالمياً من حيث سهولة إقامة المشروعات الاستثمارية والأعمال التجارية، وفقاً لمؤشر البنك الدولي لتقييم الأعمال لعام 2019، وبذلك تمتلك رواندا مناخاً جيداً للاستثمار.

وتتعدد قطاعات الاستثمار المتاحة في رواندا لتشمل فرصاً استثمارية في الأعمال التجارية والزراعية ومجالات الطاقة والتصنيع، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعدين، والبنية التحتية والسياحة، والعقارات والبناء.

طباعة