اتفاقية تتيح لمُصنّعي البلاستيك في الهند الاستفادة من مزايا «خليفة الصناعية»

أعلنت مدينة خليفة الصناعية عن توقيع اتفاقية استراتيجية مع «اتحاد مصنّعي البلاستيك في الهند»، لتمكين الشركات الهندية المتخصصة بتصنيع اللدائن البلاستيكية، من توسيع نطاق حضورها جغرافياً واقتصادياً عبر مدينة خليفة الصناعية بأبوظبي.

وأفاد بيان صدر أمس بأن الاتفاقية، التي تم توقيعها في دلهي، أخيراً، تؤكد على المزايا الجاذبة التي يتمتع بها مجمع اللدائن البلاستيكية في مدينة خليفة الصناعية، ومن أبرزها سهولة الوصول من خلاله إلى منتجي المواد الخام الإقليميين، واتصاله بشبكة خطوط النقل الرئيسة في المدينة، بما في ذلك «ميناء خليفة» التابع لشركة موانئ أبوظبي.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«موانئ أبوظبي»، الكابتن محمد جمعة الشامسي: «نتطلع إلى استقطاب الشركات الهندية إلى مدينة خليفة الصناعية، ودعم خططها للنمو والتوسع من خلال بيئة الأعمال المواتية التي نحرص على توفيرها لاستقطاب المستثمرين العالميين، وترسيخ موقعنا كمنصة النمو المفضلة في منطقة الخليج والشرق الأوسط».

وأوضح أن الاتفاقية تسهم في تعزيز دورنا المحوري في دفع عجلة نمو وتنويع اقتصاد أبوظبي ودولة الإمارات عموماً، كما أنها تصب في إطار تعزيز أواصر التعاون المستمر بين الإمارات والهند، التي تعد أحد أقدم الشركاء التجاريين لدولة الإمارات.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمدينة خليفة الصناعية، سمير شاتورفيدي، إن الاتفاقية خطوة ممتازة لدعم نمو الشركات الهندية الكبرى المختصة بصناعات البلاستيك واللدائن البلاستيكية، مستفيدة من المزايا الفريدة التي يتمتع بها مجمع اللدائن البلاستيكية في مدينة خليفة الصناعية، بما في ذلك موقعه الاستراتيجي المميز، وما يوفره من خدمات لوجستية عالية الجودة تدعم خطط الشركات للتوسع في الأسواق الأجنبية أو دخولها مستفيدة من عوامل الكفاءة والكلفة التنافسية.

في السياق نفسه، قال رئيس اتحاد مصنّعي البلاستيك في الهند، ميلا جايديف، إن الهند تمتلك واحداً من أقوى قطاعات تصنيع المواد واللدائن البلاستيكية في العالم، وتعد الإمارات إحدى أفضل خمس أسواق نورّد إليها منتجاتنا. وأكد أن توقيع مذكرة تفاهم مع مدينة خليفة الصناعية وإمكانية التعاون معها تمثل خطوة استراتيجية من شأنها أن تفتح أمام الطرفين فرصاً مهمة لدخول أسواق جديدة.

• الاتفاقية تدفع تنويع عجلة اقتصاد أبوظبي ودولة الإمارات.

طباعة