تشغيل محولات الطاقة للمحطة الثالثة في «براكة» لاختبار الأداء الحراري

محطات براكة نموذج يحتذى به من قبل مشاريع الطاقة النووية حول العالم. من المصدر

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية عن تحقيق إنجاز جديد خلال تطوير مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، تمثل في التشغيل الآمن لمحولات الطاقة الرئيسة والاحتياطية وناقل الغاز المعزول في المحطة الثالثة، وهو ما يعد خطوة مهمة نحو إنجاز عمليات الاختبار والتشغيل، ويمهد لإجراء اختبار الأداء الحراري للمحطة.

وأكدت المؤسسة في بيان أمس نجاح التشغيل الآمن لمحولات الطاقة الاحتياطية ومحول التنبيه في المحطة الثالثة ضمن ظروف التشغيل الاعتيادية، وذلك بعد الحصول على موافقة ودعم شركة أبوظبي للنقل والتحكم (ترانسكو).

وتحققت هذه الإنجازات بعد عام من إتمامها في المحطة الثانية وعامين في المحطة الأولى، ما يعكس جدوى بناء أربع محطات متطابقة في الوقت نفسه.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، المهندس محمد إبراهيم الحمادي: «نفخر بالتقدم المتواصل في عمليات التطوير والاختبار الجارية في محطات براكة للطاقة النووية السلمية، ولاسيما في المحطة الثالثة، في ظل استمرار الحفاظ على أعلى معايير السلامة والكفاءة، وهو ما ظهر بوضوح خلال التشغيل الناجح لهذه المحولات، وسنواصل العمل لترسيخ محطات براكة للطاقة النووية السلمية نموذجاً يُحتذى به من قبل مشاريع الطاقة النووية الجديدة حول العالم».

وأكد الحمادي أن هذا الإنجاز جاء نتيجة للتعاون بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشريكها في الائتلاف المشترك والمقاول الرئيس للمشروع، الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، بالإضافة إلى فريق من خبراء شركة نواة للطاقة.

وبعد تحقيق هذا الإنجاز وإتمام الاختبارات بأمان، ستباشر فرق الاختبار والتشغيل الاستعدادات اللازمة لبدء مرحلة اختبار الأداء الحراري في المحطة الثالثة. وتستمر عمليات اختبار الأداء الحراري أسابيع عدة، وتتضمن إجراء أكثر من 200 اختبار مستقل وشامل للتحقق من أداء الأنظمة الرئيسة في وضع التشغيل الكامل، لكن من دون استخدام الوقود النووي.

طباعة