بهدف زيادة الوعي والالتزام التجاري في الأسواق

«قادة المستقبل».. مبادرة لتأهيل مفتشين قادرين على قيادة الحملات

عبدالعزيز التناك: «المبادرة أسهمت في زيادة نسبة رضا التجار عن الزيارات الميدانية لمفتشي اقتصادية دبي».

أطلقت إدارة الرقابة التجارية في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك باقتصادية دبي، مبادرة «قادة المستقبل» للمفتشين الميدانيين، التي تهدف إلى تأهيل صف من المفتشين القادرين على قيادة الحملات التفتيشية، وتوجيه فريق العمل لتغطية الأسواق بكفاءة ومثالية، وتوعية التجار باشتراطات وقوانين مزاولة الأعمال، والقضاء على الظواهر السلبية والحد منها، وتعزيز قدراتهم في التعامل مع تطورات الأسواق، وتطبيق القانون والإجراءات التي من شأنها حماية المستهلكين والتجار وحماية الأسواق.

وشدّد مدير إدارة الرقابة التجارية، عبدالعزيز التناك، على أهمية عملية الاستثمار المعرفي في مهارات الموظفين، وتدريبهم وتأهيلهم، ومنحهم الثقة الكاملة في تأدية عملهم على أكمل وجه، مشيراً إلى أن المبادرة تعتمد على نقاط ومهارات أساسية ينبغي لقيادات عملية التفتيش الميداني الاتسام بها، ومراعاتها عند توليهم موقع القيادة، ومنها تغطية منطقة التفتيش، وتحقيق أهداف الحملة التفتيشية، وتقديم النصح والإرشاد للمفتشين المشاركين في الحملة، والتأكد من توعية التاجر، وعدم الاكتفاء بزيارة المحل التجاري وتسجيل الزيارة التفتيشية وحسب، إضافة إلى التدخل المباشر في حال وجود مشكلة إدارة أو فنية عطلت المفتش عن أداء عمله.

وأوضح التناك أن المبادرة لاقت استحسان الجميع، كما أسهمت في زيادة نسبة رضا التجار عن الزيارات الميدانية لمفتشي اقتصادية دبي مقارنة بالنصف الأول من عام 2018، مشيراً الى أهمية إيجاد مفتش ميداني مؤهل قادر على التعامل مع الأسواق المحلية بمرونة، من خلال فهم كامل لطبيعة الأسواق والقوانين التي تحكمها، والإجراءات التي تمكن من إيجاد علاقة متوازنة بين التاجر والمستهلك من جانب، والحفاظ على حقوق المستهلكين والتجار من جانب آخر، في إطار يراعي الجوانب القانونية والقواعد التنظيمية التي تعزز قوة الأسواق وتنافسيتها، وقدرتها على النمو، ومواكبة التطورات الاقتصادية.

ولفت إلى أن المبادرة وغيرها من الخطط التفتيشية التي ينفذها قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك أسهمت العام الجاري في زيادة عدد الزيارات التفتيشية والتوعوية بنسبة 60%، مقارنة بالنصف الأول من عام 2018.

طباعة