«هاريس باي الإمارات» توقع عقداً مع «القناة للسكر» المصرية

وقّعت مجموعة «هاريس باي» الهندسية، التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، عقداً مع شركة «القناة للسكر» المساهمة المصرية، تورد خلاله «هاريس باي» خمس «غلايات» أنابيب دخان أفقية متعددة الأنابيب ذات ثلاثة ممرات، بقدرة تحمّل تصل إلى 40 طناً في الساعة لمشروع «القناة للسكر». وأفاد بيان صدر، أمس، بأن عائدات المشروع على الاقتصاد المصري تكمن بشكل رئيس من خلال الإسهام في سد النقص المحلي في إنتاج السكر بنسبة 75%، إضافة إلى توفير إمدادات بقيمة 650 مليون دولار، وسيساعد المشروع في فتح الإمكانية لتصدير منتجات جانبية بقيمة 120 مليون دولار في السنة.

وأوضح البيان أن «هاريس باي» ستبرز قدرتها الهندسية ذات المستوى العالمي لتنفيذ أنظمة الغلايات في المشروع الضخم لشركة القناة للسكر في محافظة المنيا، مستفيدة من ورشتها للتصنيع في دولة الإمارات، وستبدأ بتصنيع أجزاء من القطع المطلوبة للمشروع قبل نقلها وتجميعها في موقع المحطة في محافظة المنيا.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «هاريس باي»، مارك برندرغاست: «نحن سعداء للإسهام في مشروع شركة القناة للسكر، إذ تتوافق خدماتنا التي نقدمها مع فلسفة الشركة، المتمثلة في ضمان أعلى معايير التصميم وجودة الخدمة».

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة القناة للسكر، إسلام سالم: «لدينا ثقة تامة بمقدرة (هاريس باي) على بناء أنظمة غليان عالية الجودة، نظراً إلى تبني الشركة معايير فائقة الجودة في هذا المجال، ونعتبر المنظومة المتطورة التي سيتم تسليمها من قبل الشركة عنصراً مهماً في مشروع معامل تكرير السكر العملاقة والجديدة في محافظة المنيا، إذ ستضمن لنا خبرة (هاريس باي) تطبيق أعلى معايير السلامة، وكفاءة إدارة الإنتاج بوقت مثالي، والجودة في دورة العمل».

ويهدف مشروع «القناة للسكر» إلى تطوير 181 مليون فدان (77 ألف هكتار) من الأراضي الواقعة في غرب محافظة المنيا، لزراعة 2.5 مليون طن من بنجر السكر سنوياً، مع محصولات زراعية أخرى، إضافة إلى استثمارات تبلغ قيمتها مليار دولار مخصصة لبناء معمل تكرير. وسيستمر دور «هاريس باي» إلى ما بعد تسليم المرجل الخامس، وعند الانتهاء من التسليم خلال الإطار الزمني المحدد، وهو 45 أسبوعاً، ستوفر «هاريس باي» مزيداً من القوى العاملة اللازمة لتشغيل المشروع، بما في ذلك توفير فريق الإدارة.

طباعة