«الأوراق المالية»: أبرزها التعرف إلى الشركات المقيدة وإعطاء الوسيط تعليمات واضحة

8 إجراءات ملزمة للمتعاملين الجدد للاستثمار بنجاح في سوق المال

حددت هيئة الأوراق المالية والسلع ثمانية إجراءات يلزم اتخاذها من جانب المستثمرين الجدد، ليتمكنوا من تنفيذ قرار الاستثمار في سوق المال، وتحقيق النجاح في استثماراتهم المستقبلية في السوق.

وأوضحت الهيئة في نشرة توعوية حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، أن هذه الإجراءات هي التأني في اختيار الوسيط المالي، والبدء بالحصول على كود للتعامل في السوق، وفتح حساب لدى شركة الوساطة، وتعلم إجراءات التداول، والتعرف إلى الشركات المقيدة في السوق، وإعطاء الوسيط المالي الخاص بالمستثمر تعليمات واضحة، ومراجعة كشوف الحسابات الشخصية، ومراقبة أداء الاستثمارات الخاصة بالمستثمر بشكل دوري ومستمر.

1- التأني في اختيار وسيطك المالي:

قالت هيئة الأوراق المالية والسلع إنه إذا قرر المستثمر الاستثمار بنفسه في الأوراق المالية، وكانت لديه القدرة والرغبة في اتخاذ قراراته ومتابعة التعاملات بنفسه، فلابد من اختيار إحدى شركات الوساطة المرخص لها من الهيئة.

ونصحت الهيئة المستثمر بأن يبتعد عن التعامل مع شركات الوساطة التي تطلب سلوكاً مخالفاً للتشريعات الحاكمة لسوق المال، منها على سبيل المثال: التوقيع على أوامر بيع أو شراء أوراق مالية على بياض أو التي تعرض على المستثمر، وائتمان لتنفيذ عملياته في حين أنها غير مرخص لها بمزاولة نشاط الشراء بالهامش، أو الشركات التي تلجأ للضغط على المستثمر لتنفيذ عمليات لا تجلب له سوى حصول الشركة على عمولات ومصروفات منه.

وأوضحت في هذا الصدد أن اتباع هذه النصائح يجنب المستثمر التعرض للممارسات غير السليمة من قبل بعض العاملين لدى شركات الوساطة، والتي قد تؤدي إلى ضياع وقته وأمواله واستثماراته وفقدانه الثقة في التعامل مع الأسواق.

2- الحصول على كود للتعامل في السوق:

أوضحت الهيئة أهمية البدء بالحصول على كود للتعامل في السوق، مشيرة إلى أنه عندما يبدأ المستثمر باستثمار أمواله في الأوراق المالية من خلال شركة وساطة، يلزم أن يكون لدى المستثمر رقم موحد في السوق، وذلك بخلاف رقم حساب التداول لدى الشركة ذاتها. ولفتت إلى أن كل معاملات المستثمر تتم من خلال هذا الرقم حتى إذا تعامل مع أكثر من شركة وساطة في السوق.

3- فتح حساب لدى شركة الوساطة:

شددت الهيئة على ضرورة قيام المستثمر بفتح حساب لدى شركة الوساطة واستيفاء عقد اتفاق فتح حساب تعامل في الأوراق المالية لدى شركة الوساطة، مع ضرورة قراءة بنود العقد وتفهمها جيداً حتى يعرف المستثمر جيداً ما هي حقوقه والتزاماته، ثم يقوم بتوقيعه والحصول على نسخة منه للاحتفاظ بها.

ونوهت بضرورة أن يقوم المستثمر بإيداع المبلغ الذي يريد إصدار أوامر شراء أوراق مالية بقيمته، كما يمكنه أن يصدر أوامره للشركة ببيع أو شراء الأوراق المالية التي يرغب في الاستثمار فيها، مع تذكر المستثمر دائماً أن يراجع أرصدة حساباته وتعاملاته في الأوراق المالية التي تم شراؤها وبيعها من خلال شركة الوساطة مرة كل شهر على الأقل من خلال طلب كشف حساب من شركة الوساطة التي تنفذ عملياته.

4- تعلم إجراءات التداول:

طالبت الهيئة المستثمرين الجدد بتعلم إجراءات التداول، وحذرت من أن عدم معرفة المستثمر بإجراءات التداول قد يوقعه في أخطاء.

وأوضحت أن إجراءات التداول في الأسواق تشمل قيام المستثمر بتحرير أمر شراء للأوراق المالية التي يرغب في شرائها من خلال النموذج الذي يقدم من خلال شركة الوساطة، فضلاً عن تحديد الكمية التي يرغب في شرائها في حدود المبلغ المالي الذي بحوزته في تاريخ الشراء، والذي يجب أن يودعه لدى شركة الوساطة بموجب إيصال إيداع نقدية أو إيصال استلام النقدية من شركة الوساطة، مع تذكر الحصول على إيصال إيداع النقدية بالشركة.

ولفتت الهيئة إلى ضرورة أن يطلب المستثمر من الشركة فاتورة الشراء إذا تم تنفيذ شراء الأسهم، أما في حالة البيع فلابد أن يقوم المستثمر بإصدار أمر بيع بالكمية التي يرغب في بيعها من الأوراق المالية التي سبق شراؤها أو الاكتتاب فيها، وعليه أن يحدد سعر البيع لتنفيذ العملية أو أن يختار تنفيذها بسعر السوق، مبينة أنه إذا تم تنفيذ البيع فينبغي أن يطلب المستثمر من الشركة فاتورة البيع وكشف حساب مالي، على أن يتذكر المستثمر أن له الحق في طلب صرف قيمة الأوراق المالية المبيعة بعد التسوية.

5- التعرف إلى الشركات المقيدة في السوق:

أكدت الهيئة ضرورة أن يتعرف المستثمرون الجدد إلى الشركات المقيدة في السوق قبل البدء في الاستثمار. وطلبت الهيئة من المستثمر الجديد البحث عن معلومات عن الشركات التي يخطط لشراء أوراقها المالية عن طريق قراءة نشرات الاكتتاب فيها أو التقارير السنوية والقوائم المالية لها، كما يفضل أيضاً أن تتابع أخبار الشركات من خلال الصحف المتخصصة.

6- إعطاء الوسيط تعليمات واضحة:

شددت الهيئة على ضرورة إعطاء المستثمر، للوسيط تعليمات واضحة لا تحتمل اللبس أو سوء الفهم، وأن يكون حذراً عندما يحرر أمراً كتابياً أو يعطي أمراً للوسيط عبر الهاتف. ونوهت بأهمية التأكد من أن التعليمات واضحة، وأن الوسيط تلقى التعليمات الصحيحة، لأن أي خطأ في توصيل المعلومات قد يكبده خسائر مالية جسيمة.

7- مراجعة كشوف الحسابات:

ركزت الهيئة على أهمية أن يقوم المستثمر بمراجعة كشوف حساباته، حيث إن شركة الوساطة التي يتعامل معها ستقوم بإرسال كشف حساب للمستثمر بصورة دورية، وعلى المستثمر أن يتأكد من مراجعة هذه الكشوف بدقة، وفي حالة وجود أخطاء لابد من الاتصال بالشركة فوراً لاتخاذ إجراء التصحيح اللازم بشكل سريع.

8- مراقبة أداء الاستثمارات:

طالبت الهيئة المستثمر بمراقبة أداء استثماراته، بحيث لا يجب ترك الاستثمارات الشخصية من دون مراقبة ومتابعة لفترة طويلة. وحذرت من أن ذلك قد يتسبب في عدم تحقيق المستثمر أهدافه الاستثمارية أو عدم القدرة على تحقيق الاستفادة القصوى من الاستثمار في الأوراق المالية، خصوصاً إذا ما تغيرت أحوال السوق بصفة خاصة أو الأداء الاقتصادي للدولة بصفة عامة.


الهيئة طالبت المستثمر بمراقبة أداء استثماراته بشكل دوري ومراجعة كشوف الحسابات الشخصية.

طباعة