شراكة بين «الاتحاد للطيران» و«وايندينغ تري» لتطبيق أحدث تقنيات السفر

أعلنت «الاتحاد للطيران» عن إقامة شراكة مع منصة توزيع السفر المفتوحة المصدر، التي طورها نظام «وايندينغ تري» الإيكولوجي.

وتهدف «الاتحاد»، وفق بيان صادر أمس، من خلال هذه الشراكة، إلى اعتماد منصة توزيع السفر المفتوحة المصدر من «وايندينغ تري»، لاستكشاف فرص جديدة تتعلق بتوزيع منتجاتها وخدماتها بشكل سلس، وتعزيز ترويج إمارة أبوظبي كوجهة عالمية.

تأتي هذه الشراكة بعد مشاركة «الاتحاد» في دورة «الهاكاثون» الأخيرة التي نظمتها «وايندينغ تري» في يوليو الماضي بمدينة لشبونة، وفوزها بتحدي الأعمال مع تقديم تطبيق على شبكة الإنترنت للباقات التي تقدمها أبوظبي لمسافري العبور. وجمع التطبيق بين واجهات عدة لبرمجة التطبيقات، منشورة على نظام «وايندينغ تري»، لإظهار مثال حقيقي لاستخدام التكنولوجيا في الحياة الواقعية.

وأطلقت منصة «وايندينغ تري» وسم (#HackTravel) للاستخدام من قبل الشركاء الأساسيين في قطاع السفر، منهم مسؤولون في الفنادق، وشركات الطيران، ووكالات السفر الإلكترونية، والشركات الناشئة للتعاون مع شركات البرمجة وتطوير البرامج الإلكترونية لمواجهة تحديات الحياة الواقعية، من خلال تقديم مقترحات إثبات المفهوم إلى جانب الخروق التقنية، والاستفادة من الخبرة الجماعية.

وقال الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة الاتحاد للطيران، روبن كامارك: «يسرّنا العمل مع (وايندينغ تري)، التي تعمل بجهد لتسخير إمكانات تكنولوجيا (البلوك تشين)، وخلق سوق توزيع جديدة لقطاع السفر. ونحن في (الاتحاد) ملتزمون باستكشاف شراكات مبتكرة تعزز الخيارات المقدمة إلى العملاء، ونرى فرصاً مذهلة لتوسعة نطاق الخدمات والمنتجات التي نقدمها لضيوفنا، من خلال الاستفادة من منصة (وايندينغ تري)».

من جهته، أعلن الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات وأحد مؤسسي منصة «وايندينغ تري»، بيدرو أندرسون: «نعتبر شراكتنا مع الاتحاد للطيران خطوة مهمة، وهي مثال رائع عن كيفية دمج المنصة المفتوحة المصدر التي نقدّمها واستخدامها لملاقاة حاجات القطاع. وبعد نجاح (هاكاثون #HackTravel الأخير)، نستمد إلهامنا من الفرق المختلفة التي قدّمت مشروعات وأفكاراً متعددة، ونتطلع إلى الاستمرار في تطوير منصتنا من خلال تطبيق ودعم هذه الأفكار والمشروعات».

طباعة