رخصة «تاجر» وفرت له مزايا تسويقية في منافذ البيع والتجارة الإلكترونية

محمد الشحي يقدّم «الزعفران الكشميري» بنكهة إماراتية

صورة

تخصص رائد الأعمال الإماراتي، محمد عبدالله الشحي، في تقديم الزعفران الكشميري للسوق المحلية بنكهة إماراتية، من خلال مشروعه «طيب الزعفران».

ويعرف هذا النوع من الزعفران بجودته من حيث الطعم والرائحة القوية، كما يعرف بـ«الذهب الأحمر»، للدلالة على فوائده الصحية وثمنه المرتفع مقارنة ببقية البهارات.

وأكد الشحي لـ«الإمارات اليوم» أنه يعمل حالياً على التنويع في منتجاته لتشمل: شوكولاتة بالزعفران، وعسل بالزعفران، وعطور ومخمرية الزعفران.

فكرة المشروع

وقال الشحي إن فكرة مشروع «طيب الزعفران» بدأت مع زميل دراسته الكشميري، إذ كان كلما زار مدينته يعود بهدايا للعائلة مثل الشال الكشميري، والبهارات، والزعفران الذي كان مميزاً عن غيره في السوق المحلية.

وأضاف: «تم الاتفاق مع الصديق الكشميري على إحضار كمية بسيطة من الزعفران لا تتجاوز 30 غراماً فقط، وبدأت بتوزيعها على محيط الأسرة والأصدقاء، الذين كانت ردودهم إيجابية وتشجيعية للبدء في بيعه في الإمارات».

وتابع: «بدأت رحلة البحث عن مزارعي ومنتجي الزعفران بهدف الحصول على أفضل الأصناف والأسعار، وقد حظيت بفرصة السفر إلى مدينة (بامبور) الشهيرة هناك بـ(مدينة الزعفران)، وذلك في موسم حصاد الزعفران في الحقول، الذي يبدأ في أواخر أكتوبر حتى منتصف نوفمبر من كل عام، وهناك التقيت بالعديد من أصحاب المزارع الذين قدموا خبرتهم عن أنواع وأشكال الزعفران، وطرق كشف الأصلي من المغشوش، والعديد من الجوانب المتعلقة في هذه السلعة، ما أفادني كثيراً».

رخصة «تاجر»

وأكد الشحي أنه أراد منذ البداية أن تكون بدايته سليمة وقانونية ومرخصة من خلال الحصول على رخصة «تاجر» من اقتصادية دبي، لافتاً إلى أن ذلك تم خلال دقائق معدودة، بعد تجهيز كل ما يلزم للموافقة على هذا النشاط التجاري.

وأوضح أن فريق رخصة «تاجر» تواصل معه لعرض خدماتهم من دعم فني وتسويق، منها إتاحة الفرصة لبيع المنتج في منافذ البيع مثل «أسواق»، والمشاركة المستمرة في الفعاليات بمختلف المواقع في دبي مثل «سيتي ووك»، والحصول على فرصة بيع عبر منصة «نون» للتجارة الإلكترونية، وذلك بعد جلسات تعريفية وتدريبية من قبل الطرفين.

وأشار إلى أنه بعد تجربة المنتج وانتشار السمعة الإيجابية عنه، تشكلت لدينا قاعدة من المتعاملين من جميع أنحاء دولة الإمارات، وتحديداً من دبي ومدينة العين، فضلاً عن متعاملين من السعودية.

وأكد أنه يمكن الحصول على «طيب الزعفران»، من خلال منافذ البيع مثل جمعية الإمارات، و«أسواق»، أو محال التجزئة الكبرى مثل «غاليري لافاييت» في مركز تسوّق «دبي مول»، ووجهة «سيتي ووك»، والمنصّات الرقمية مثل «نون» و«مطراش»، إضافة إلى الحساب الخاص على تطبيق «إنستغرام» @teeb.saffron والموقع الإلكتروني teebsaffron.com.

يذكر أن مشروع «طيب الزعفران» يدخل ضمن نشاط: «تجارة النباتات والأعشاب الطبيعية»، الذي يتخصص في بيع النباتات والأعشاب والزهور والثمار، سواء بحالتها الطبيعية، أو مجففة، من دون إجراء أية عمليات تحويلية أو صناعية عليها في رخصة «تاجر».

2944 رخصة «تاجر»

أصدر قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي 2944 رخصة «تاجر» منذ إطلاق المبادرة حتى 25 من يوليو 2019.

وشكلت الجنسية الإماراتية 2227 رخصة بنسبة 76% من إجمالي الرخص الصادرة، فيما استحوذت الإناث على النسبة الأعلى من الرخص، إذ شكلن نحو 61% من عدد الرخص بإجمالي 1786 رخصة، فيما شكل الذكور نسبة بنحو 39% بإجمالي 1158 رخصة.

وتُعنى رخصة «تاجر» بترخيص المشروعات التجارية التي تدار عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وتقدم الرخصة لحامليها العديد من المميزات منها تعزيز ثقة المتعامل، وحماية الاسم التجاري، والمشاركة في المعارض والمؤتمرات، والاستفادة من العروض البنكية، والحصول على عضوية غرفة تجارة وصناعة دبي، وعرض المنتجات في المتاجر الاستهلاكية، والتدريب وورش العمل، والإعلانات في مواقع التواصل الاجتماعي.

طباعة