84 مليون درهم صافي أرباحها خلال النصف الأول

أصول «أغذية» ترتفع إلى 3.1 مليارات

طارق أحمد الواحدي: «مبادرات خفض الكلفة التشغيلية لا تستهدف خفض العمالة».

قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة أغذية»، طارق أحمد الواحدي، إن إجمالي أصول المجموعة ارتفع، في نهاية النصف الأول من عام 2019، إلى 3.1 مليارات درهم، بنسبة نمو تبلغ 5.6% مقارنةً مع نهاية عام 2018.

وأضاف أن «أغذية» تمتلك أصولاً في كل من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، ومصر، وتركيا، كما يعمل لديها أكثر من 4000 موظف.

وكشف الواحدي لـ«الإمارات اليوم»، عقب إعلان النتائج المالية للمجموعة، خلال النصف الأول من عام 2019، أن المجموعة تعتزم فتح مصانع جديدة في السعودية، ومصر، والعراق، لدعم خطوط إنتاجها هناك، فضلاً عن تنفيذ استحواذات جديدة.

وذكر أن النصف الأول من العام الجاري، شهد زيادة صادرات المجموعة للقارة الأوروبية وروسيا والولايات المتحدة وإفريقيا، انطلاقاً من مصانعها في السعودية ومصر بصفة خاصة، كما افتتحت المجموعة أول مكتب مبيعات لها في الصين، وتدرس حالياً أسواق شرق إفريقيا لتحديد إمكانات التصدير، لافتاً إلى أن المجموعة تصدّر إلى 37 سوقاً حالياً.

وأكد الواحدي أن «أغذية» تدرس شهرياً بين ثلاثة وأربعة استحواذات في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية، وخصصت محفظة بقيمة مليارَي درهم، لتنفيذ عمليات استحواذ خلال العام الجاري.

وأوضح أنه وفقاً للنتائج المالية، فإن المجموعة حققت خلال النصف الأول من عام 2019 صافي أرباح بلغ 84 مليون درهم، فيما سجلت الإيرادات 1.06 مليار درهم، بنسبة زيادة بلغت 5.4% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.

وأكد الواحدي أن الشركة نجحت، بفضل قدرتها على التكيّف مع الظروف غير المواتية في السوق، والتركيز على تحسين الكلفة، في تقليص التداعيات المختلفة على الأرباح، وذلك نتيجة لرفع الدعم كلياً عن الدقيق في قطاع المخابز، وارتفاع تكاليف المواد الخام، وانخفاض متوسط سعر المياه المعبأة، نتيجة العروض السعرية بسبب المنافسة الشديدة في السوق.

وقال إن الشركة تنفذ استراتيجية منذ عامين، تركز على تدعيم وجودها في دولة الإمارات، من خلال الحفاظ على الاسم التجاري، وحصتها السوقية، بالتوازي مع دعم وجودها خليجياً وعربياً ودولياً.

وأوضح أن «أغذية» تحتفظ بحصة سوقية تعد الأولى في سوق الإمارات بالمياه بنسبة 30%، والطحين بنسبة 35%، والأعلاف بنسبة 46%.

وأكد الواحدي أن المجموعة تنفذ مبادرات عدة لخفض الكلفة التشغيلية، مشدداً على أن هذه المبادرات لا تستهدف خفض العمالة، ولكن خفض الأعمال اليدوية، والتركيز على استخدام العمالة الماهرة ذات الإنتاجية العالية واستخدام التقنيات الجديدة.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة «مجموعة أغذية»، المهندس ظافر عايض الأحبابي، إن «أغذية» أثبتت مرونتها المالية، على الرغم من تحديات السوق، وواصلت تحقيق مزيد من النمو في الإيرادات وحماية الأرباح.

طباعة