338 مليون درهم صافي أرباح "العربية للطيران" النصفية


 أعلنت العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن تسجيل نتائج مالية وتشغيلية قوية خلال الربع الثاني من السنة المالية الجارية والمنتهي بتاريخ 30 يونيو 2019، مواصلة بذلك آداءها القوي والمستدام.
وسجلت "العربية للطيران" أرباحاً صافية قياسية بلغت 210 ملايين درهم خلال الأشهر الثلاثة المنتهية بتاريخ 30 يونيو 2019، بزيادة نسبتها 75% مقارنة بنحو 120 مليون درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي. وارتفعت إيرادات الشركة خلال الربع الثاني من عام 2019 بنسبة 22% لتبلغ 1.144 مليار درهم، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي والتي بلغت 938 مليون درهم. كما  سجلت "العربية للطيران" نتائج قوية خلال النصف الأول المنتهي بتاريخ 30 يونيو الماضي، محققة صافي أرباح قدرها 338 مليون درهم؛ بزيادة نسبتها 47% مقارنة بنفس الفترة من السنة المالية السابقة
وجاءت النتائج القوية مدفوعة بالطلب المرتفع على رحلات الشركة خلال الربع الثاني من هذا العام، حيث قدمت "العربية للطيران" خدماتها لأكثر من 3 ملايين مسافر انطلاقاً من مراكز عملياتها الاربعة في دولة الإمارات والمغرب ومصر، مسجلة بذلك زيادة قدرها 16% في عدد المسافرين مقارنة مع 2.59 مليون مسافر تم نقلهم خلال نفس الفترة من العام الماضي. وحافظت الشركة على معدلها المرتفع لنسبة إشغال المقاعد – نسبة عدد المسافرين إلى عدد المقاعد المتاحة – والذي بلغ 84% خلال هذه الفترة.
وفي معرض تعليقه على النتائج، قال الشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة "العربية للطيران": "يسعدنا تسجيل (العربية للطيران) لأداء قوي خلال الربع الثاني من العام الجاري ليمثل امتدادً للأداء المميز الذي شهدناه خلال الربع الأول من هذا العام. وجاءت هذه النتائج القوية مدعومة باجراءات ضبط التكاليف التي تنتهجها الشركة، وهوامش العائدات المحسنة التي شهدناها، وبالاضافة الى طلب المسافرين المرتفع على خدماتنا".
 ووصلت إيرادات الشركة خلال الأشهر الست الأولى من عام 2019 إلى 2.173 مليار درهم، بزيادة نسبتها 20% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي والتي بلغت 1.816 مليار درهم. ونقلت الشركة أكثر من 5.82 مليون مسافر من مراكز عملياتها الأربعة خلال النصف الأول من عام 2019، بزيادة نسبتها 12% مقارنة بعدد المسافرين الذي تم نقلهم بالنصف الأول من عام 2018. وحافظ معدل اشغال المقاعد على نسبته المرتفعة والتي بلغت 84% خلال هذه الفترة.
وأضاف آل ثاني: "تعكس النتائج القوية التي سجلتها (العربية للطيران) خلال الربع الثاني والنصف الأول من العام الجاري قوة وفعَالية نموذج الاعمال الذي نتبعه، وخدمات القيمة المضافة التي نحرص دائما على تقديمها لعملاءنا".

وأضاف: "واصل قطاع الطيران العالمي والإقليمي خلال النصف الأول من العام الجاري تأثره بالتحديات الاقتصادية والتوترات السياسية المتصاعدة. وبالرغم من ذلك، استطاعت (العربية للطيران) تسجيل آداء مالياً قياسياً ونقل عدد متزايد من المسافرين والاستمرار في استراتيجية التوسع الطموحة التي ننتهجها والمدعومة بالكفاءة التشغيلية الفعَالة للشركة".

وتسلمت "العربية للطيران" خلال النصف الأول من عام 2019 أولى طائراتها من طراز إيرباص (إيه 321 نيو طويلة المدى A321neo LR)، لتزيد عدد الطائرات في أسطولها إلى 54 طائرة. وتستوعب مقصورة الطائرة الجديدة 215 مسافراً، وتعتبر الأولى من بين خمس طائرات ستستلمها الشركة خلال عام 2019 لتساعدها على إضافة رحلات متوسطة المدى إلى وجهات جديدة وتوسيع شبكة وجهاتها الحالية.

 

طباعة