مواطنة تتبرع بـ1.5مليون درهم للإفراج عن المتعثرين في قضايا إيجارية


أعرب مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القضائية لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، عن تقديره للمواطنة الإماراتية، فاطمة إبراهيم سليمان، أرملة المرحوم عبيد الحلو، لتقديمها تبرعا سخيا بقيمة  1.5 مليون درهم لدعم المعسرين من المحكوم عليهم في القضايا الإيجارية.
وقال جمعة بن حميدان، نائب المدير العام في دائرة الأراضي والأملاك في دبي: "إن مشاركة المجتمع في التخفيف من معاناة المعسرين تمثل منهجًا ثابتًا وأصيلاً في قيم المجتمع الإماراتي، وبما أننا في عام التسامح، فإننا نشجع على مثل هذه المبادرات الخيرة التي تؤصل قيم التسامح والتراحم بين مختلف فئات المجتمع التي تمثل أكثر من 200 جنسية، تسودها أواصر المودة والمحبة والسلام."
وقال رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية، القاضي عبدالقادر موسى: "يسرنا أن نرى هذا الإقبال المتزايد من قبل المواطنين للتخفيف عن المعسرين، وإدخال الفرحة إلى قلوبهم في مثل هذه المناسبة. وسنحرص من جانبنا على إيصال هذه المساعدات إلى مستحقيها وفق آليات تقييم معتمدة لجميع الحالات. إننا إذ نأمل أن يتفاعل المجتمع مع هذه المبادرات في (عام التسامح)، فإننا نؤكد استعدادنا التام للتعاون مع المؤسسات والأفراد لتحقيق هذا الغايات، والعمل سويا على نشر السعادة بين كافة فئات المجتمع في دبي".
يشار إلى أن مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي يعتمد على لجان متخصصة في تقييم حالات المحكوم عليهم في قضايا إيجارية، وبناء على أسس معينة يتم تحديد المعسرين الذين يمكنهم الاستفادة من التبرعات والمساعدات المقدمة من الأفراد والجمعيات الخيرية في الدولة.
ومع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك وبالتعاون مع شرطة دبي، أطلقت أراضي دبي خلال الشهر الماضي مبادرة «عيّد في بيتك» وأفرجت عن عدد من المسجونين على ذمة القضايا الإيجارية في دبي، وذلك بعد تبرع كبير من رجل أعمال إماراتي. وتظهر هذه التبرعات التي يجود بها المحسنون في الدولة طوال العام، حرصهم على فعل الخير والعطاء، كإحدى السمات  التي تميزت به الإمارات منذ تأسيسها.

 

طباعة