لتقليل التداولات النقدية بنحو 50%

التشغيل التجريبي لـ «محفظة الإمارات الرقمية» بداية 2020

«مدفوعات بلا كاش بحلول 2021»، شعار ترفعه دولة الإمارات في تحولها الذكي نحو الخدمات المالية الرقمية من خلال محفظة الإمارات الرقمية، بعيداً عن النقود التقليدية التي ابتعد عنها سكان الإمارات إلى حد كبير، مفضلين الدفع بالبطاقات أو عبر الهواتف.

وتمهد محفظة الإمارات الرقمية، التي من المتوقع تشغيلها تجريبياً بداية العام المقبل، الطريق للتعاملات المالية غير النقدية من الصرف والحوالات وادخار المال لجميع المقيمين والعاملين في دولة الإمارات، حيث تجمع المحفظة من الخبرات وأفضل الممارسات من مجموعة كبيرة من أنظمة الدفع العالمية، وتقدم حلاً مميزاً يتفق مع احتياجات وبيئة دولة الإمارات المحلية.

وتم تطوير محفظة الإمارات الرقمية خلال الأربعة أعوام الماضية تحت مظلة اتحاد مصارف الإمارات، الذي عمد إلى إنشاء لجنة خاصة تتألف من أعضائه من المصارف، بهدف المساهمة بالأفكار والاقتراحات التي من شأنها إيجاد الحلول المثلى لبيئة الإمارات. كما لعب المصرف المركزي دوراً أساسياً في توفير النصح والإرشاد في كيفية إنشاء المنصة، وعملها لتتفق مع أعلى المعايير التشريعية.

وسيتم تشغيل المحفظة تجريبياً بداية العام المقبل، وسيتيح عدداً من المزايا أبرزها الشمول المالي، والتي تتيح آلية لفتح حسابات فورية لجميع سكان الإمارات، ما يتيح لهم إجراء الدفعات وتحويل الأموال عبر أجهزة الهاتف المتحرك. وستتاح (المحفظة) في شكل تطبيق ذكي (Klip) وتوفيرها تدريجياً على مراحل من خلال 16 بنكاً.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق منصة (Klip) للمحفظة بداية أغسطس المقبل بشكل رسمي، وكمرحلة أولى.

وتعد «محفظة الإمارات الرقمية» وسيلة ملائمة وفعالة تتيح للأفراد والشركات في دولة الإمارات، سداد المدفوعات واستلامها فورياً، وكذلك حفظ الأموال أو تحويلها عبر منصة واحدة للدفع سهلة الاستخدام ومتصلة باستخدام الهواتف الذكية، وغيرها من الأجهزة المحمولة.

وتم تصمم المحفظة لتحل محل النقد ولتكون منصة لجميع المصارف في دولة الإمارات، وتوفر آلية لفتح حسابات فورية لجميع سكان الدولة، ما يتيح لهم إجراء الدفعات وتحويل الأموال عبر أجهزة الهاتف المتحرك والأجهزة المتنقلة.

وتسعى بنوك الإمارات إلى تقليل التداولات النقدية التي تتجاوز 68 مليار درهم، بنحو 50% عبر مشروع «محفظة الإمارات الرقمية»، حيث يتم التفاوض مع عدد من الجهات الحكومية في الدولة وشركات الطيران ومنصات التجارة الإلكترونية، لإتاحة الفرصة لسداد قيمة المشتريات عبر المحفظة الرقمية، والتي ستتيح الدفع لمختلف المشتريات وتحويل الأموال بين الأفراد عبر تطبيق مخصص على الهواتف الذكية.


مدفوعات منتظمة

يعد ثلث سكان الإمارات ذوي مدفوعات منتظمة وحسابات مصرفية، وتطبيق «كليب» سيتيح لهؤلاء مستوى أكبر من الاندماج في النظام المالي للدولة من خلال تزويدهم بحل بديل أكثر أمناً من استخدام النقود الورقية، دون الحاجة إلى حسابات مصرفية، ويدعم التطبيق كذلك الاستراتيجية الشاملة للحكومة الإماراتية للحد من كمية النقود الورقية المتداولة في الاقتصاد، ويعزز الشمول المالي، كما يعزز من كفاءة وأمن المدفوعات وبيئة الأعمال الاقتصادية في الدولة. وبلغت نسبة معاملات شراء المواد الاستهلاكية باستخدام وسائل غير نقدية في سنغافورة وهولندا وفرنسا والسويد 60% تقريباً، ومن المثير للاهتمام أن نسبة تلك المعاملات بلغت نحو 6% في إيطاليا واليونان والمكسيك، وفي الإمارات وصلت هذه النسبة إلى 8%.

طباعة