2.78 مليار درهم أرباح "أبوظبي التجاري" عن النصف الأول من 2019

أعلن بنك أبوظبي التجاري اليوم عن نتائجه المالية عن النصف الأول من العام 2019.

وتعد أول افصاح مالي للبنك بعد الاندماج الذي تم، حيث تستند النتائج المالية التالية على أساس البيانات المالية المبدئية للنصف الأول من العام 2019 للكيان المدمج بعد إتمام عملية الاندماج بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومن ثم الاستحواذ على مصرف الهلال بتاريخ الأول من مايو 2019 والذي أثمر الإندماج عن إنشاء مجموعة مصرفية جديدة تعد ثالث أكبر مؤسسة مصرفية من حيث الأصول في دولة الإمارات العربية المتحدة، تتمتع بنطاق أوسع للأعمال وبإمكانات أقوى ومرونة أكبر وسجل حافل بالنجاحات في قطاعي الخدمات المصرفية التقليدية والإسلامية.

وبحسب بيان البنك تتم عملية الاندماج بكل سلاسة لضمان تحقيق نمو مستدام من خلال توفير بيئة وقاعدة أعمال قوية وجيدة ضمن إطار الحوكمة للتمكن من إدارة المخاطر بفاعلية ومواكبة التغيرات السريعة والمتطلبات التنظيمية.

وستركز مجموعة بنك أبوظبي التجاري خلال العام 2019 و 2020 على تعظيم القيمة المضافة والاستفادة من جميع الفرص والامكانات المتاحة للمؤسسات الثلاث المدمجة.

وتقوم المجموعة حالياً بتوحيد العمليات بصورة منظمة، وموائمة المنتجات المالية والخدمات المصرفية وقنوات الصيرفة والسياسات والأنظمة، بالإضافة إلى تنفيذ المبادرات الرامية إلى تحيقيق الوفورات المستهدفة.

كما يعمل البنك على تنمية وتعزيز ثقافة مؤسسية جيدة ضمن إطار قوي من الحوكمة.

عمليات الاندماج

- تسير عمليات الاندماج بتطور سريع ووفق المنهج الزمني المحدد، حيث يُتوقع إتمام الاندماج بنهاية العام 2020.

- تم وضع هيكلية الحوكمة للكيان المدمج طبقاً لأفضل الممارسات العالمية.

- تحقيق وفورات في تكلفة الاندماج حيث تحقق بالفعل توفير تكاليف بقيمة 69 مليون درهم، وهو ما يمثل 11% من الوفرات المستهدفة والبالغة 615 مليون درهم بحلول العام 2021.

- تم توحيد سياسات الائتمان على مستوى مجموعة بنك أبوظبي التجاري.

- تم توحيد جميع عمليات الخزينة  للمؤسسات المدمجة الثلاث وجعل إدارة السيولة والتمويل مركزية.

- ستكون فروع مجموعة بنك أبوظبي التجاري على أتم استعداد للعمل بكل توافق خلال الربع الرابع من العام 2019 الذي سيشهد تدشين وإضفاء هوية المجموعة المصرفية لبنك أبوظبي التجاري على كافة الفروع والقنوات المصرفية الرقمية.

-تم الانتهاء من إعادة هيكلة مصرف الهلال بشكل كامل تقريباً.

نمو قوي

- إرتفع إجمالي الدخل من الفوائد والتمويل الإسلامي بنسبة 11% ليصل إلى 9.611 مليار درهم والذي يعود بشكل رئيسي إلى ارتفاع المستوى المعياري لمعدلات الفوائد السائدة في الأسواق.

- بلغ صافي الدخل من الفوائد والتمويل الإسلامي 5.219 مليار درهم بانخفاض بنسبة 6% ويعود ذلك بشكل أساسي إلى مواءمة معايير إدارة السيولة للكيان المدمج والمنافسة الشديدة على عوائد القروض.  

- بلغ الدخل من غير الفوائد 1.428 مليار درهم بانخفاض بنسبة 6% نتيجة انخفاض صافي الدخل من الرسوم والعمولات وانخفاض الدخل من صرف العملات الأجنبية الذي تم تعويضه من خلال ارتفاع عوائد التداول بمشتقات الأوراق المالية.

- بلغت المصاريف التشغيلية 2.671 مليار درهم بارتفاع بنسبة 6% نتيجة لمصاريف الاندماج ومواصلة الاستثمار في التحول للصيرفة الرقمية. باستثناء التكلفة المرتبطة بعميلة الاندماج لمرة واحدة البالغة 87 مليون درهم، بلغت المصاريف التشغيلية 2.584 مليار بارتفاع بنسبة 3%.

بلغت نسبة التكلفة إلى الدخل 38.9% (باستثناء تكاليف توحيد العمليات) مقارنة بنسبة 35.6% بنهاية النصف الأول من العام الماضي.

- بلغت المخصصات العامة 1.174 مليار درهم بانخفاض بنسبة 6%.

- بلغ صافي الأرباح 2.782 مليار درهم بانخفاض بنسبة 15%.

- بلغ العائد على حقوق المساهمين 12.2% على أساس سنوي مقارنة بنسبة 12.9% بنهاية النصف الأول من العام الماضي.

 

طباعة