دولة عربية .. الأكثر تراجعاً في أعداد السكان

أظهرت بيانات محدثة للأمم المتحدة أن دولة عربية حلت في المركز الأول في قائمة الدول الأكثر تراجعاً في أعداد السكان خلال الفترة بين عامي 2010 و2015، مشيرة إلى أن عدد سكان سورية تراجع بنسبة بلغت نحو 3.4% سنوياً خلال الفترة المذكورة.

وبحسب البيانات التي تعود إلى بداية شهر يوليو الجاري، فإنه من المتوقع لمعدل التراجع في البلد العربي أن ينخفض إلى 0.56% خلال الفترة بين عامي 2015 و2020، مشيرة أن عدد سكان سورية وصل إلى ذروته في عام 2010 ليبلغ 21 مليوناً و363 ألف نسمة، ليتراجع فيما بعد إلى 16 مليوناً و945 ألف نسمة في العام 2018.

وتوقعت البيانات أن يصل عدد سكان سورية إلى نحو 17 مليون نسمة خلال العام الجاري ليرتفع إلى 17.5 ملايين العام المقبل 2020.

وحلت أندورا في المركز الثاني في القائمة كأكثر الدول تراجعاً في أعداد السكان بمعدل انخفاض وصل إلى 1.6% في الفترة بين عامي 2010 و2015، تلتها ليتوانيا بمعدل تراجع بلغ 1.27%، ولاتفيا في المركز الرابع بمعدل 1.18%.

ووفقاً للبيانات فقد تراجع أعداد السكان في كل من بورتوريكو وكرواتيا بنسبة 0.62% و0.45، فيما تراجع أعداد السكان في اليابان بصورة مستمرة وبنسبة بلغت 0.09%.

وتتوقع الأمم المتحدة أن يزداد عدد سكان العالم ليصل إلى 9.7 مليار نسمة عام 2050 مقارنة بنحو 7.7 مليار نسمة حالياً.

طباعة