لا تعتزم الاستغناء عن وظائف أو المساس بالكوادر الوظيفية الأساسية

«الاتصالات المتكاملة» تستهدف تحقيق وفورات بمليار درهم بحلول 2020

عثمان سلطان: «(الشركة) تعتزم ضخ نفقات استثمارية، خلال العام الجاري، تراوح بين 1.6 و1.8 مليار درهم».

قال الرئيس التنفيذي في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، عثمان سلطان، إن الشركة تستهدف تحقيق وفورات مالية تصل إلى مليار درهم عام 2020، ضمن خطتها لتعزيز الكفاءة التشغيلية، وترشيد الإنفاق.

وأضاف، خلال لقاء صحافي أمس، أن خطة الكفاءة التشغيلية أعدت لثلاث سنوات تنتهي عام 2020، ليصل إجمالي التوفير منها إلى نحو مليار درهم سنوياً في الإنفاق التشغيلي، فيما تعتزم الشركة مواصلة خطط الكفاءة التشغيلية بعد عام 2020.

وأكد أن هذه الخطة، التي توصف بـ«عقلية الكفاءة التشغيلية»، لا تستهدف الاستغناء عن وظائف، أو المساس بالكوادر الوظيفية الأساسية التي تحتاجها الشركة لنمو أعمالها المستقبلية، خصوصاً المتعلقة بمواكبة التحول الرقمي في الدولة، والتحول إلى شبكات الجيل الخامس.

وأشار سلطان إلى أن الشركة وظفت، خلال العام الماضي، 477 كادراً جديداً، مقارنة بـ318 موظفاً خرجوا منها، معظمهم بإرادتهم الشخصية.

وكشف أن الشركة سددت ملياراً و41 مليون درهم عن النصف الأول من العام الجاري، وذلك ضمن نظام «حق الامتياز» المطبق على مزودي خدمات الاتصالات في الدولة منذ عام 2017، ويستمر حتى 2021، بواقع 15% على إجمالي العائدات، و30% على الأرباح، وذلك على البنود التي تخضع لهذا النظام.

وقال إن الشركة تعتزم ضخ نفقات استثمارية، خلال العام الجاري، تراوح بين 1.6 و1.8 مليار درهم، تتركز على محاور عدة، أهمها تأهيل الشبكات الحالية المتعلقة بالهاتف الأرضي والمحمول، منها شبكات الجيل الخامس، كما تستهدف مواصلة الإنفاق على التحول إلى شبكة الألياف الضوئية والتقنيات الجديدة، ومراكز البيانات، بهدف تقديم حلول وخدمات جديدة للمؤسسات والشركات والأفراد تواكب التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات إقليمياً وعالمياً في الفترة الحالية.

طباعة