65.1 مليون درهم أرباح شركة سوق دبي المالي في النصف الأول

أعلنت شركة سوق دبي المالي، أمس، عن نتائجها المالية للنصف الأول من العام الجاري المنتهي في 30 يونيو 2019، والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية قدرها 65.1 مليون درهم بانخفاض نسبته 21% قياساً إلى أرباح الفترة المماثلة من عام 2018 البالغة 82.8 مليون درهم، في ما بلغ صافي الربح خلال الربع الثاني من العام الجاري 37 مليون درهم مقابل 33.9 مليون درهم في الفترة المماثلة من عام 2018، بارتفاع نسبته 9%. كما اجتذب السوق 904 مستثمرين جُدداً خلال النصف الأول من عام 2019.

وسجلت الشركة إجمالي إيرادات قدره 163.5 مليون درهم خلال النصف الأول من عام 2019، وذلك في مقابل 182.4 مليون درهم في الفترة المماثلة من العام الماضي. وتوزعت الإيرادات بواقع 88.8 مليون درهم من العمليات التشغيلية، و74.7 مليون درهم من الاستثمارات.

وبلغت النفقات في النصف الأول 98.4 مليون درهم مقابل 99.6 مليون درهم خلال الشهور الستة الأولى من 2018. أما فيما يخص إيرادات الشركة خلال الربع الثاني من العام الجاري فقد بلغت 85.6 مليون درهم مقابل 83.3 مليون درهم في الربع الثاني من عام 2018، كما بلغت النفقات خلال الفترة ذاتها 48.6 مليون درهم مقابل 49.4 مليون درهم في الربع الثاني من عام 2018.

وسجل إجمالي قيمة تداولات السوق خلال النصف الأول من عام 2019 تراجعاً نسبته 31.5% قياساً إلى مستوياته في الفترة المماثلة من العام 2018 ليبلغ 25 مليار درهم، علماً أن عمولات التداول تمثل المصدر الرئيسي لإيرادات الشركة.

وقال رئيس مجلس الإدارة، شركة سوق دبي المالي، عيسى كاظم، إن تراجع قيمة تداولات سوق دبي المالي جاء متماشياً مع الاتجاه العام السائد في أسواق المال العالمية، إذ انخفضت قيمة التداول في 74% منها خلال النصف الأول مقارنة بمستوياتها في الفترة المماثلة من عام 2018.

وأضاف: «في المقابل سجل المؤشر العام للسوق ارتفاعاً نسبته 5% خلال النصف الأول من عام 2019 على عكس الاتجاه النزولي في غالبية الأسواق العالمية، إذ تراجعت مؤشرات 47 بورصة عالمية تمثل نحو ثلثي البورصات الأعضاء في اتحاد البورصات العالمية».

ولفت كاظم إلى أن هذا الارتفاع المعقول يعطي إشارة جيدة إزاء التوجه العام للسوق، وقال: «نتطلع إلى مواصلة هذا الأداء الإيجابي، لاسيما في ظل محافظة الاقتصاد الوطني على حيويته ومعدلات نموه الجيدة وكذلك تكامل بنية السوق وفق أفضل الممارسات العالمية وجاذبية الفرص الاستثمارية التي يوفرها».

وأكد كاظم أن السوق حافظ على جاذبيته للاستثمار الأجنبي خلال النصف الأول من العام الجاري، وسجلت تعاملات المستثمرين الأجانب من غير مواطني الإمارات صافي شراء بقيمة 870 مليون درهم، ترتفع إلى نحو مليار درهم عند استثناء المستثمرين العرب والخليجيين. كما اجتذب السوق 904 مستثمرين جُدداً خلال النصف الأول من عام 2019، من بينهم 90 مؤسسة استثمارية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد المستثمرين المسجلين في السوق إلى 844 ألفاً و28 مستثمراً.

 

طباعة