«دبي المالي» يرتفع 2.9% و«أبوظبي للأوراق المالية» 3.3%

محللان: نتائج البنوك وارتفاع السيولة يدعمان تعاملات الأسواق

صورة

ارتفع مؤشر دبي المالي بنسبة 2.9%، كما ارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 3.3%، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، الذي شهد بدء إعلان الشركات عن نتائج أعمال النصف الأول من العام الجاري. وقال محللان إن نتائج أعمال البنوك التي تم الإعلان عنها خلال تعاملات الأسبوع، أسهمت بصورة كبيرة في صعود الأسهم المحلية، وسط تفاؤل بنتائج أعمال إيجابية لبقية الشركات، وتحسّن مستقبلي قادم بعد انتهاء موسم الصيف والإجازات. وأوضحا أن المؤسسات والأجانب اتجها للشراء بقوة ما أسهم في زيادة السيولة خلال تعاملات الأسبوع.

قطاعات مرتفعة

وتفصيلاً، حقّق مؤشر دبي المالي ارتفاعاً قدره 2.9%، ليغلق عند 2762.98 نقطة. وارتفعت القطاعات كافة في السوق، بقيادة قطاع السلع الاستهلاكية والكمالية الذي ارتفع بنسبة 7.34%، تلاه قطاع الاستثمار والخدمات المالية الذي ارتفع بنسبة 6.96%.

واتجه الأجانب نحو الشراء بصافي بلغ 86 مليون درهم، فيما اتجه العرب والخليجيون والمواطنون نحو البيع بصافي بلغ 8.2 ملايين درهم، و12.87 مليون درهم، و65.66 مليون درهم على التوالي.

واتجهت المؤسسات نحو الشراء بصافي 79.16 مليون درهم، فيما اتجه الأفراد نحو البيع بصافي 74.84 مليون درهم، وحقق بقية المستثمرين صافي بيع بقيمة 4.3 ملايين درهم.

وشهد مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية ارتفاعاً قدره 3.3% بدعم من الارتفاع الكبير الذي شهده سهم بنك أبوظبي الأول، بعد أن اقترح مجلس إدارته فتح الملكية للأجانب في أسهم البنك دون قيود أو سقف محدد، واستحوذ السهم على ثلث قيم التداولات تقريباً.

وشهدت مؤشرات قطاعات السوق ارتفاعاً، باستثناء قطاع التأمين الذي تراجع مؤشره بنسبة 0.7%. وحققت قطاعات البنوك، والاستثمار والخدمات المالية والعقارات والطاقة والاتصالات ارتفاعات راوحت بين 3.2% و3.9%.

واتجه الخليجيون والأجانب نحو الشراء في سوق أبوظبي بصافي بلغ 29.89 مليون درهم، و227.9 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه العرب والمواطنون نحو البيع بصافي بلغ 7.47 ملايين درهم، و250.33 مليون درهم على التوالي. وحققت المؤسسات صافي شراء بقيمة 328.8 مليون درهم، فيما اتجه الأفراد نحو الشراء بالقيمة نفسها.

وأعلنت خمسة بنوك عن نتائج أعمالها للنصف الأول من العام الجاري، وبلغ إجمالي أرباحها نحو 17.936 مليار درهم بنسبة نمو 23%، مقارنة بأرباح الفترة نفسها من العام الماضي لتلك البنوك، والبالغة 14.562 مليار درهم.

سيولة أجنبية

وقال المدير العام لشركة «الأنصاري للصرافة»، إياد البريقي، إن «أغلب الشركات المدرجة في السوقين، حققت ارتفاعات قوية على مدار جلسات الأسبوع، وابتعد السوقان نوعاً ما عن (القاع والقناة الهابطة)، وذلك بدعم من نتائج قياسية للبنوك المدرجة كبنك الإمارات دبي الوطني، وبنك دبي الإسلامي وبنك دبي التجاري، وبنك أبوظبي الأول خلال النصف الأول من العام الجاري، كما دعمت أيضاً السيولة القادمة من المؤسسات صعود السوق مستغلة بذلك الأسعار المغرية وهدوء الأجواء الجيوسياسية».

وأوضح أن ما يميز الأسواق في الفترة الحالية هو ارتفاعات مميزة في فترة الصيف، الأمر الذي يشير إلى تحسن مستقبلي بعد انتهاء موسم الصيف والإجازات، متوقعاً أن تكون مدعومة بنتائج بقية الشركات وارتفاع مستويات الثقة إلى طبيعتها.

أداء قوي

وقال المدير العام لشركة «غلوبال للأسهم والسندات»، وائل أبومحيسن، إن «الأداء القوي الذي شهدته الأسواق المحلية كان بسبب السيولة الكبيرة التي ضخها الأجانب في السوق خلال هذا الأسبوع، وهو ما أدى إلى ارتفاع واضحة في قطاعات البنوك والعقارات والاتصالات». وأوضح أن شهية الاستثمار تعتبر مرتفعة خلال الفترة الحالية، خصوصاً في ظل أسعار الأسهم المغرية، وسط عوامل جذب قوية للسوق على مستوى الأداء الاقتصادي للبلاد، ونتائج أعمال البنوك القوية التي أعلنت عنها خلال تلك الفترة.

طباعة