6.3 مليارات درهم صافي أرباح «أبوظبي الأول» النصفية

    قيمة العائد السنوي على سهم البنك بلغت 1.12 درهم. من المصدر

    أعلن بنك أبوظبي الأول عن نتائجه المالية للنصف الأول، المنتهي في 30 يونيو 2019، وبلغ صافي أرباح المجموعة 6.3 مليارات درهم، خلال النصف الأول من العام الجاري، بارتفاع نسبته 4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وذلك نتيجة نمو الإيرادات ومواصلة ضبط التكاليف وإدارة المخاطر بالشكل الأمثل.

    وبلغ صافي الأرباح في الربع الثاني 3.2 مليارات درهم، بارتفاع نسبته 4% مقارنة مع الربع الأول من العام الجاري، وبنسبة 5% مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

    وبلغت قيمة العائد السنوي على السهم 1.12 درهم مقارنة بـ1.08 درهم في النصف الأول من عام 2018. وارتفعت الإيرادات التشغيلية خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 3%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتفوق قيمتها 10 مليارات درهم.

    وحققت المجموعة تحسناً في جودة الأصول، حيث بلغ معدل القروض المتعثرة 3.1%، وبلغ معدل تغطية المخصصات 111%.

    وبلغت القروض والسلفيات 366 مليار درهم، بارتفاع نسبته 6%، مقارنة بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي، كما بلغت ودائع العملاء 462 مليار درهم، بارتفاع نسبته 7% مقارنة بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي.

    وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، عبدالحميد سعيد: «واصل البنك تحقيق أداء مالي متميز خلال النصف الأول من عام 2019، وحققنا - على الرغم من ظروف السوق التنافسية - نمواً في الأصول والإيرادات وصافي الأرباح، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018، كما حافظنا على قوة الميزانية العمومية، ومعدلات جيدة لجودة الأصول ومعدلات السيولة ورأس المال».

    إلى ذلك أكد البنك، في بيانه، أنه، في ظل الظروف الاقتصادية العالمية وما تشهده من تغييرات مستمرة، وانتقال رؤوس الأموال إلى البلدان التي تتمتع بالاستقرار والمناخ الاقتصادي الواعد، والتي تعتبر دولة الإمارات نموذجاً أمثل لها، ناقش مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول خلال اجتماعه، أمس، ملكية الأجانب في الشركات المساهمة العاملة بالدولة.

    واقترح مجلس إدارة البنك فتح الملكية للأجانب في أسهم البنك دون قيود أو سقف محدد، وكذلك في الشركات المساهمة بالدولة، لما يمثله ذلك من دعم لمسيرة التنمية الاقتصادية التي تشهدها الدولة.

    طباعة