أغلى وأرخص الوجهات السياحية لعام 2019

    أفاد موقع «سمارتر ترافل» المتخصص بالسفر بأن العديد من المسافرين يلجؤون إلى احتساب التكاليف التي يتوقعون إنفاقها في الوجهات التي يقصدونها في إطار تخطيطهم لقضاء العطلات، إذ وجدت دراسة أصدرتها وحدة «إيكونوميست إنتليجنس» للأبحاث، ونقلها الموقع، تصدّر كل من باريس، وسنغافورة، وهونغ كونغ، قائمة أغلى مدن العالم في عام 2019.

    ونشر الموقع تحليلاً يقارن أسعار أكثر من 150 مادة في 133 مدينة، ويتم بناءً عليه، تصنيف أرخص وأغلى الوجهات حول العالم، لافتاً إلى أن القائمة تعد مؤشراً جيداً الى ما يمكن أن يتوقعه المسافرون عند وصولهم إلى وجهاتهم السياحية.

    وذكر أن من بين الوجهات السياحية الشهيرة، حلّت مدينة نيويورك الأميركية في المرتبة السابعة، فيما حلت كل من طوكيو، ولوس أنجلوس، وزيوريخ، وسيؤول، ودبلن، وسيدني، في قائمة أغلى 20 مدينة.

    وفي الوقت الذي تحتل فيه المدن باهظة الثمن العناوين الرئيسة، فقد يكون المسافرون أكثر اهتماماً بالوجهات السياحية ذات التكاليف الأقل، فجميع مدن منطقة أوروبا الشرقية هي بتكاليف معقولة، وأظهرت الدراسة أن مدينة براغ تحتل المرتبة 82 في القائمة، كما أن مدناً مثل وارسو، وبودابست، وسان بطرسبرغ، هي أقل بكثير مقارنة ببراغ، وكذلك مدن في أوروبا الغربية مثل أمستردام وبرلين وستوكهولم ولشبونة، ومدن في أميركا الشمالية مثل بوسطن، وميامين ومونتريال. وتسهم عوامل مثل التضخم وأسعار العملات في تغيرات ترتيب المدن، فضلاً عن غيرها من المعايير الأساسية لاحتساب تكاليف المعيشة.

    وذكر الموقع أن العديد من الوجهات السياحية تقدم خصومات وبرامج مصممة لتقليل التكاليف إلى الحدود المعقولة، ويمكن للمسافرين المبدعين العثور دائماً على طريقة لتحقيق أقصى استفادة من ميزانيتهم من خلال مقارنة الأسعار، والحجز المبكر، والبحث عن أفضل الصفقات، لافتاً إلى أنه يمكن إيجاد أسعار مخفضة للعروض السياحية الترويجية في المدن الأغلى في أوقات محددة من السنة من خلال اتباع هذه الاستراتيجيات، ولفت إلى أن الوجهات نفسها تقدم الكثير من الخيارات والخبرات السياحية المتشابهة.

    طباعة