أكد إمكانية إجراء جميع معاملاته داخل البنوك

«اتحاد المصارف»: دراسة لإنجاز الرهن العقاري في أقل من أسبوع

عبدالعزيز الغرير: «البنوك تتجه حالياً إلى أن تكون منصّاتها متكاملة، ليستطيع العميل إيجاد خدماته كافة».

قال رئيس اتحاد مصارف الإمارات، عبدالعزيز الغرير، إن الاتحاد كلف جهة لإجراء دراسة على تطوير الرهن العقاري وإيجاد نظام متكامل له في الإمارات، بحيث يستطيع المشتري إنجاز كل معاملات البنوك دون الحاجة إلى الذهاب إلى الجهات المحلية الحكومية الأخرى.

وأضاف الغرير في تصريحات صحافية، أن الدراسة ستبحث أيضاً عن أفضل السبل في العالم بشأن الرهن العقاري، بحيث تتم جميع الإجراءات المتعلقة بهذا الأمر داخل البنوك في أقل من أسبوع.

وذكر أن دائرة الأراضي والأملاك في دبي وبلدية أبوظبي طلبت المشاركة في الدراسة، مشيراً إلى أن الاتحاد سيقوم بمراجعة القوانين والإجراءات المحلية المتعلقة بهذا الأمر، وسيطلب من الحكومات المحلية تعديلها بناء على نتائج الدراسة.

وأفاد الغرير بأن اتحاد المصارف أطلق مبادرة أخرى أمام البنوك المتواجدة في الإمارات لمشاركة خبراتهم المتعلقة بالأمن السيبراني والمشكلات التي واجهتهم في هذا المجال، والبنية التحتية التي تستخدمها، حتى يستفيد منها القطاع المصرفي في الإمارات.

وأشار إلى أن الأمن السيبراني ليس مجالاً للمنافسة بين البنوك، لكن يجب أن يكون هناك تعاون لحماية القطاع ككل.

ولم يحدد الغرير حجم استثمارات البنوك لمواجهة المخاطر المحتملة من استخدام التكنولوجية، لكنه أشار إلى أنها ليست كبيرة مثل مخصصات البنوك الكبرى، مثل «جي بي مورجان» الذي ينفق نحو 10 مليارات دولار سنوياً على هذا الأمر.

وأشار أيضاً إلى أن التوجه لدى البنوك حالياً هو أن تكون منصاتها متكاملة، بحيث يستطيع العميل إيجاد كل الخدمات والسلع التي يحتاجها عبر تلك المنصة، سواء كان ذلك قروضاً أو بضائع أو كماليات.

إلى ذلك، قال الغرير، الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لبنك المشرق، إن البنك استغنى عن 200 وظيفة الشهر الماضي، ليحل محلها الذكاء الاصطناعي، لافتاً إلى أن تلك الوظائف تتعلق بمقاصة وصرف الشيكات.

وأضاف أن معدلات الخطأ الناتجة عن الذكاء الاصطناعي محدودة للغاية وأقل من معدلات الخطأ البشري.


- «المشرق» يستبدل

200 وظيفة بالذكاء

الاصطناعي.

طباعة