«تاجر» تحوّل فكرة فاطمة في التصميم الداخلي إلى واقع

مشروع «زوايا» متخصص بالتصميم الداخلي. من المصدر

أكدت اقتصادية دبي أن رخصة تاجر التي تُعنى بترخيص المشروعات التجارية التي تدار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أسهمت في تحويل فكرة فاطمة الزرعوني، صاحبة مشروع «زوايا»، إلى واقع ملموس، حيث يعد «زوايا للتصميم الداخلي» مشروعاً هندسياً متخصصاً بالتصميم الداخلي لتقديم حل للمشكلات بغرض تحسين البيئة الداخلية والمعيشية جمالياً أو وظيفياً، مشيرة إلى أن المشروع يسعى الى تنظيم الوحدات السكنية والتجارية حسب وظيفة المكان ومتطلبات المالك بكفاءة وسرعة وكلفة أقل وجودة عالية، مع مراعاة أبعاد الفراغ والاستفادة قدر الإمكان من الفراغات واستغلال المساحات بطريقة مدروسة، ومراعاة مصدر الضوء والألوان والمساحة والإنارة لتحويل الخيال إلى واقع، ومن مجسم مرسوم إلى تحفة ملموسة.

وأوضحت اقتصادية دبي أن مشروع فاطمة يأتي ضمن مجموعة خدمات التصميم التي تشمل إعداد التصاميم الفنية والرسومات الانطباعية لمختلف أنواع الأشكال، بما في ذلك أعمال الديكور والتصميم الداخلي، سواء تم ذلك بالحاسب الآلي أو بغيره، لافتة إلى أن النشاط يقتصر على التصميم والرسم فقط، ويتم تنفيذ العمل بواسطة الشركات المتخصصة.

من جهتها، قالت الزرعوني: «بدأت رحلتي من بيتي، حيث قمت بتصميمه وأعجب به الأهل والأصدقاء، وأعطوني الثقة بتصميم وتنفيذ مخططات منازلهم، ومن ثم التحقت بجامعة الشارقة ودرست تخصص التصميم الداخلي الذي ساعدني كثيراً في عملية تطوير مشروعي».

وذكرت أن مشروع «زوايا» يتسم بأسعاره الرمزية التي هي في متناول الجميع، لافتة إلى أن أكثر المتعاملين من إمارة الشارقة بالنسبة للمشروعات السكنية، في حين أن معظم الزبائن من إمارة دبي بالنسبة للمشروعات التجارية.

طباعة