31 علامة تجارية منها في الأسواق المحلية.. و«العضوية» الأعلى سعراً

بالفيديو.. الفواكه المجفّفة تشهد ارتفاعاً في الطلب يجاوز 60% خلال رمضان

صورة

كشف مسح ميداني، أجرته «الإمارات اليوم» في منافذ رئيسة لتجارة التجزئة بأسواق دبي، عن وجود 31 علامة تجارية لمنتجات الفواكه المجففة، ومن دول منشأ مختلفة.

وقال مسؤولون متخصصون في تجارة التجزئة، إن الفواكه المجففة تمتاز بالتنوع الذي يتناسب مع احتياجات شرائح المستهلكين المختلفة، ما يجعلها من السلع الرائجة، لاسيما مع كونها تصنف من الأغذية الصحية، لافتين إلى أن الموسم الرمضاني يشهد طلباً مرتفعاً على تلك المنتجات، بنسب تجاوز 60% مقارنة بالفترات العادية. وأظهر المسح أن أغلى أسعار الفواكه المجففة هو الأصناف العضوية، كما تم رصد وجود أصناف بمواصفات صحية منخفضة السكر والدهون، أومرتفعة الألياف.

وسجل مسح «الإمارات اليوم» وجود فروق سعرية كبيرة بين الفواكه المجففة التي تباع سائبة بالوزن، وتلك التي تباع في عبوات مغلفة، فضلاً عن فروق سعرية بين الفواكه المجففة طبيعياً، وتلك المجففة عبر طرق اصطناعية.

علامات متنوعة

وتفصيلاً، رصدت جولة ميدانية لـ«الإمارات اليوم» في منافذ رئيسة للتجزئة، وجود 31 علامة تجارية لمنتجات الفواكه المجففة من أنواع مختلفة.

وأظهر المسح وجود سبع علامات تجارية لفواكه مجففة تتم تعبئتها في دبي، فيما ترجع العلامات الأخرى إلى دول مختلفة، أبرزها تركيا التي تعتبر مصدراً للعديد من الفواكه المجففة، مثل التين والمشمش والخوخ، وتايلاند التي تعتبر مصدراً لمنتجات البابايا والمانجو والأناناس، فضلاً عن إيران التي تشتهر بتصدير العنب المجفف (الزبيب) بأنواعه، إضافة إلى دول أخرى مثل كوريا الجنوبية والفلبين والهند، والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والأرجنتين، وتشيلي وإسبانيا وسويسرا وإيطاليا، وألمانيا وغانا والصين، ولاتيفيا وكوستاريكا.

فروق سعرية

وكشف المسح عن وجود فروق سعرية كبيرة بين الفواكه المجففة التي تباع سائبة بالوزن في منافذ البيع، وتلك التي تباع في عبوات مغلفة، إذ يباع كيلوغرام الزبيب المجفف الذهبي السائب بـ18 درهماً، فيما يباع ضمن عبوات مغلفة بـ31 درهماً، بارتفاع نسبته 72%.

كما أظهر المسح وجود فروق سعرية بين الفواكه المجففة طبيعياً، وتلك المجففة عبر طرق اصطناعية، إذ يبلغ سعر كيلوغرام المشمش المجفف طبيعياً 62 درهماً، مقابل 35 درهماً للمجفف بطرق أخرى، بنسب زيادة تصل إلى 77%.

وسجلت الفراولة العضوية المستوردة من الأرجنتين، الأعلى سعراً، إذ يبلغ سعر العبوة بوزن 34 غراماً 32.5 درهماً، يليها التوت العضوي المجفف بسعر 28.5 درهماً للعبوة وزن 34 غراماً. وجاء الموز المجفف تحت علامة «فير» الأقل سعراً، إذ تباع العبوة منه بوزن 200 غرام بسعر 3.5 دراهم.

منتجات صحية

وبين المسح وجود فواكه مجففة ذات فوائد صحية يتم استيرادها من دول في أميركا اللاتينية وأوروبا، وتمتاز بأنها قليلة الدهون والسكريات، أو غنية بالألياف بنسب أكبر، ويظهر في الأسواق عبوات لفواكه مجففة مشكّلة من أكثر من نوع، ومنتجات أخرى مختلطة بأنواع من المكسرات أو الشوفان أو الشوكولاتة الداكنة قليلة السكر.

طلب مستمر

بدوره، قال مدير المشتريات في جمعية الإمارات التعاونية، وليد المغربي، إن منتجات الفواكه المجففة تمتاز بأنها من السلع ذات الطلب المستمر من المستهلكين، خصوصاً الشرائح التي تهتم بالأغذية الصحية، أو التي تتبع أنظمة حمية معينة تستخدم من خلالها تلك المنتجات، أو بعض المستهلكين الذين يستخدمون الفواكه في صناعة أصناف حلوى شائعة ببلدانهم.

وأضاف أن مؤشر الطلب على منتجات الفواكه المجففة، يبلغ مستوياته العليا خلال شهر رمضان، مقارنة بالأيام العادية، خصوصاً الزبيب والمشمش والتين.

من جهته، قال مدير إدارة التسويق والسعادة في «تعاونية الاتحاد»، سهيل البستكي، إن كون الفواكه المجففة من السلع التي تصنف بأنها صحية، يجعلها ذات طلب مرتفع من قبل المستهلكين بمختلف جنسياتهم، وإن كانت نوعيات الطلب تختلف، ذلك أن العرب مثلاً أكثر إقبالاً على التين والتمور، والمشمش والزبيب، لاسيما خلال شهر رمضان.

واكد أن الأسواق تشهد نمواً يجاوز 60% في الطلب على تلك السلع خلال شهر رمضان مقارنة بالفترات العادية.

تعبئة داخلية

بدوره، قال المسؤول السابق في مؤسسة لتجارة التجزئة، إبراهيم البحر، إن منتجات الفواكه المجففة تتسم بالتنوع في أشكالها وعلاماتها التجارية، وتشهد طلباً مستمراً طوال العام.

وأضاف أن القطاع يتسم بوجود علامات تجارية عدة، منها ما تتم تعبئتها في الدولة، خصوصاً دبي، إذ تستورد بعض الشركات تلك المنتجات في كميات سائبة وتغلفها في عبوات، لإعادة بيعها في منافذ التجزئة، وهو ما يوفر لها تخفيضاً كبيراً في كلفة الإنتاج مقارنة باستيرادها جاهزة ومغلفة من بلدانها.

إقبال رمضاني

في السياق نفسه، قال مسؤول مبيعات قسم الفواكه المجففة والمكسرات بمركز لتجارة التجزئة في دبي، راي بينو، إن أسواق الفواكه المجففة من القطاعات الكبيرة التي تحتوي على تنوع كبير في منتجاتها وتصنيفاتها، ويناسب كل منها شريحة معينة من المستهلكين.

وأكد أن الفواكه المجففة تشهد طلباً مستمراً ومتبايناً طوال العام، لكن الإقبال عليها يزداد خلال الموسم الرمضاني بنسب تجاوز 60% مقارنة بالأيام العادية.

وأوضح أن الفواكه المجففة، التي تباع بشكل سائب وبالوزن، تكون أقل سعراً بنسب كبيرة، وبعضها أعلى جودة من المنتجات التي تباع في عبوات مغلفة وتحت أسماء علامات تجارية، لافتاً إلى أن كيلوغرام المشمش المجفف السائب يباع بـ36 درهماً، في وقت يباع، بعبوات وتحت أسماء علامات تجارية، بسعر يصل إلى 50 درهماً للكيلوغرام.

ولفت إلى أن أسعار الفواكه المجففة طبيعياً تحت أشعة الشمس، أعلى من نظيرتها المجففة بطرق اصطناعية مثل أجهزة التجفيف الكهربائية.

مصدر غني بالألياف والمعادن

تتميز الفواكه المجففة بالعديد من الفوائد الصحية، فهي مصدر غني بالألياف المفيدة لصحة الجسم، وتعمل على تعزيز صحة الأمعاء، والتحكم في مستويات السكر بالدم، كما تساعد على خفض مستويات الكوليسترول، ويمكن استخدامها في برامج للحمية للعمل على إنقاص الوزن، إضافة إلى أنها تحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على حماية الجسم من العديد من الأمراض، مثل السرطان وأمراض القلب.

وتحتوي الفاكهة المجففة على العديد من العناصر الغذائية، والفيتامينات والمعادن، مثل فيتامين (أ)، وفيتامين (ك)، وعلى معادن مهمة للجسم مثل الحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.

فواكه مجففة متعددة

رصد المسح الميداني وجود أنواع متعددة من الفواكه المجففة، وتشمل: الخوخ، والمانجو، والتفاح، والتين، والمشمش، والعنب (الزبيب) الأخضر والذهبي والأسود، وحب الرمان، والتوت، والفراولة، والكيوي، والموز، وثمرة البابايا، والتوت البري، والكرز، والقرع العسلي، والأناناس، والبرتقال.

كما تباع أصناف أخرى مجففة، مثل جوز الهند، والذرة، وذلك مع تحليتها خلال عملية تجفيفها.

• الفراولة العضوية المستوردة من الأرجنتين الأعلى سعراً.. وسعر العبوة بوزن 34 غراماً يبلغ 32.5 درهماً.

• البحر: الفواكه المجففة تتسم بالتنوع في أشكالها وعلاماتها التجارية، وتشهد طلباً مستمراً طوال العام.

طباعة