«دبي للذهب والسلع» تقدّم لصغار المستثمرين فرصة تداول الذهب

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع، أمس، عن خططها لإطلاق عقد ذهب مصغّر آجل بالشراكة مع بنك رأس الخيمة الوطني، لتقدّم للمستثمرين الأفراد فرصة تداول الذهب في فئات أصغر حجماً، مشيرة إلى أنها تعتزم إطلاق العقد خلال الربع الثالث من العام الجاري، بعد الحصول على الموافقات اللازمة.

وأفادت البورصة، في بيان، بأن هذا العقد الذي يعد الأول من نوعه، يأتي استجابة لآراء المشاركين في السوق، حيث أبدى صغار المستثمرين رغبة قوية بزيادة استثماراتهم في سوق المعادن الثمينة.

وذكرت أن العقد الجديد سيكون متوافراً على منصة البورصة، على أن تتم تسويته عبر شركة دبي لمقاصة السلع، موضحة أنه في بداية إطلاقه، سيتم تسليم العقد من خلال عملية تحويل إلكترونية عن طريق بنك رأس الخيمة الوطني، ومع تطور العقد، من المتوقع إضافة خيار الاسترداد المادي له.

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل، إن «قرار البورصة بتوسيع محفظة المعادن الثمينة جاء كنتيجة مباشرة للشراكة التي أقمناها مع بنك رأس الخيمة الوطني خلال عام 2017».

ولفت إلى أن «منتجات الذهب تشهد إقبالاً قوياً في دولة الإمارات، لكن يصعب على صغار المستثمرين حالياً شراء عقود الذهب نظراً لحجمها الكبير»، مضيفاً: «لذلك يعتبر إطلاق هذه العقود خطوة مهمة تسمح لهم باقتناء الذهب ضمن مدخراتهم، بما يسهم في نهاية المطاف في تطوير سوق السبائك الذهبية بالمنطقة».

من جهته، قال مدير عام الخزينة لدى بنك رأس الخيمة الوطني، فيكاس سوري، إن «الجهود الكبيرة التي بذلتها جميع الأطراف المعنية تحولت إلى واقع ملموس مع إطلاق عقد الذهب المصغّر للمتداولين الأفراد من بورصة دبي للذهب والسلع»، مشيراً إلى أن «هذه الخطوة تأتي كجزء من مشروع (راك غولد) لإنشاء أول خدمة مصرفية متكاملة لسبائك الذهب للمستخدم النهائي في دولة الإمارات».


«البورصة» أطلقت عقد ذهب مصغّراً بالشراكة مع «رأس الخيمة الوطني».

طباعة