حمدان بن محمد: تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى دبي ترتفع لـ 38.5 مليار درهم خلال 2018

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن الإنجازات الاقتصادية النوعية التي تواصل دبي تحقيقها، ومن أبرزها نمو تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الإمارة، ما هي إلا نتاج للرؤية الطموحة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والأسس المتينة التي وضعها سموه لتعزيز البيئة الاستثمارية العالمية في إمارة دبي.

وأشار سموه إلى أهمية الاستثمار الأجنبي المباشر، ودوره المحوري في نقل المعرفة والتكنولوجيا وجذب المواهب، كما أنه أحد الممكنات الرئيسية الداعمة لتحقيق مستهدفات خطة دبي 2021 ومبادرات وأهداف وثيقة الخمسين بما يعزز مكانة دبي كمحور رئيس في الاقتصاد العالمي.

وأعلن سمو ولي عهد دبي النتائج الجديدة لتدفقات رؤوس أموال الاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2018 والتي بلغت 38.5 مليار درهم، بنمو بلغ 41% مقارنة بعام 2017 ، مؤكداً سموه أن النتائج القياسية التي أحرزتها دبي عززت موقعها في تصنيف تدفقات رؤوس أموال المشروعات الاستثمارية الجديدة صعوداَ من المركز العاشر إلى المركز السادس عالمياَ، كما نجحت دبي في استقطاب 523 مشروع استثمار أجنبي مباشر خلال عام 2018 بنمو بلغ 43 % مقارنةً بعام 2017، بما عزز من موقعها في تصنيف عدد المشروعات الاستثمارية الجديدة صعوداَ من المركز الرابع إلى المركز الثالث عالميا .

وأعرب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم عن سعادته باحتلال دبي المركز الأول في تقرير "فاينانشال تايمز " أفضل أداء في الاستثمار الأجنبي المباشر" عالمياً لعام 2018، والذي أكد تفوق دبي على لندن وباريس ودبلن وسنغافورة، حيث ظهرت في كل تقارير التصنيفات العالمية لأفضل مواقع الاستثمار الصادرة عام 2018 عن مؤشر "إف دي آي ماركتس"، والذي يرصد بيانات تدفقات رأس المال ومشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة حول العالم، وتقارير مؤشر "إف دي آي بنشمارك" الذي يحدد أفضل مواقع الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم عن طريق المقارنات المرجعية.

وأكد سموه أن الإنجازات الجديدة التي كشف عنها " تقرير نتائج الاستثمار الأجنبي المباشر والتصنيف العالمي لإمارة دبي لعام 2018"، الصادر عن " مرصد دبي للاستثمار " التابع لــ "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار"، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، يعكس تنامي ثقة المستثمرين في استدامة النمو الاقتصادي للإمارة، ويعزز ريادتها ومكانتها العالمية.

كما أعرب سموه عن تقديره للجهود المخلصة وراء تحقيق هذا الإنجاز الجديد، الذي يبرهن على مدى تضافر الجهود من جميع الجهات الحكومية و المناطق الحرة ومجتمع الأعمال في دبي، خاصة في تطوير الفرص والمشروعات الاستثمارية الجديدة في مختلف القطاعات الاقتصادية بما يعزز مكانة إمارة دبي كوجهة عالمية مفضلة للاستثمار الأجنبي المباشر.

وأشاد سموه بمبادرات مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار لتعزيز جاهزية البيئة الاستثمارية بالإمارة، وإطلاق منصة البيانات المفتوحة لــ " مرصد دبي للاستثمار " التي تقدم المعلومات والبيانات الحديثة على مدار الساعة، ما يعبر عن مدى التزام إمارة دبي بتعزيز تنافسية وشفافية بيئة الاستثمار في الإمارة وتوظيف أحدث التقنيات والخدمات الذكية المبتكرة لخدمة مجتمع المستثمرين العالمي.

من جهته أكد سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي، أن دبي في ظل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي ، تواصل تطوير بيئة الاستثمار بشكل مستمر، وأضافت مزايا استراتيجية جديدة لمجتمع الأعمال والمستثمرين، شملت تطوير البنية التحتية والتشريعية للإمارة وإطلاق حزمة برامج لتحفيز النمو الاقتصادي مما ساهم في تعزيز تنافسية الأعمال وثقة مجتمع المستثمرين كشركاء في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة للإمارة .

وأضاف القمزي أن نجاح إمارة دبي في تحقيق أرقام قياسية جديدة في تدفقات رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر ، رغم انخفاض معدلات تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر عالمياً بنسبة 19% في عام 2018، وفق بيانات مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد"، يعكس بوضوح مدى مرونة وتنوع وتنافسية اقتصاد دبي عالمياً .

وأشار مدير عام اقتصادية دبي إلى أن تقارير مؤشر "إف دي آي بنشمارك" الذي يحدد أفضل مواقع الاستثمار الأجنبي المباشر في العالم عن طريق المقارنات المرجعية، رصدت بوضوح صدارة دبي العالمية وحضورها القوي و المتميز في جميع التقارير الصادرة عام 2018. حيث حلت إمارة دبي في المركز الأول على مستوى العالم من بين أفضل 20 مدينة لاستثمارات الطاقة المتجددة بين عامي 2013-2018 ، وجاءت في المركز الثاني عالمياً في تقرير "المدن المستقبلية العالمية 2018 - 2019" من حيث الآفاق الاقتصادية، كما تصدرت دبي مؤشر أداء أفضل المدن الجاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر" (City FDI Performance Index) الصادر لأول مرة في عام 2018 ، بما يؤكد نجاح خطط حكومة دبي و مبادراتها الاستراتيجية في فتح آفاق رحبة للاستثمار بالإمارة.

ونوه القمزي إلي أن "مبادئ دبي الثمانية" والتي تضع التنويع الاقتصادي في مقدمة الأولويات الاستراتيجية للإمارة عبر استحداث قطاعات اقتصادية جديدة تسهم في صنع واستشراف المستقبل، و مبادرات "وثيقة الخمسين" الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعزز من استدامة ونمو الاستثمار الأجنبي المباشر في الإمارة، و مساهمته في ترسيخ ريادة دبي عالمياً .

وأشار إلى أن " تقرير نتائج الاستثمار الأجنبي المباشر والتصنيف العالمي لإمارة دبي لعام 2018" أضاف مؤشرا جديدا لرصد مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في توفير الوظائف ، حيث بلغت حوالي 25 ألف وظيفة جديدة في عام 2018 وبزيادة قدرها 77% مقارنةً بـ 14065 في عام 2017، ما وضع دبي في المركز التاسع عالمياً على صعيد توفير فرص عمل جديدة عبر الاستثمار الأجنبي المباشر ، بما يعزز من مكانة الإمارة كواحدة من الوجهات العالمية الأكثر جاذبية للمواهب الواعدة في ظل السياسات الجديدة التي تعزز دور المستثمرين والمبتكرين والمهنيين المهرة والطلبة المتميزين في بناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار في إمارة دبي و دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد أن مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر متوسطة وعالية التقنية جاءت في صدارة المشروعات التي توفر الوظائف الجديدة بحصة بلغت 28% في عام 2018، وبلغت نسبة مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر متوسطة وعالية التقنية 43% من إجمالي مشروعات مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2018 ، واستحوذت تلك المشروعات على 15.6% من إجمالي تدفقات رأس المال، وذلك بحسب التصنيف المعتمد عالمياً من قبل منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي.

من جانبه أكد فهد القرقاوي، الرئيس التنفيذي لـ "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" - إحدى مؤسسات اقتصادية دبي- أن النتائج القياسية التي حققتها دبي خلال عام 2018 ومكانتها الرائدة في التصنيف العالمي لأهم مواقع الاستثمار الأجنبي المباشر عالمياً، يعكس رؤية قيادة دبي الحكيمة ويترجم مبادرات الإمارة الاستراتيجية إلى حقائق واضحة رصدها " تقرير نتائج الاستثمار الأجنبي المباشر والتصنيف العالمي لإمارة دبي لعام 2018"، ليعبر بوضوح عن مدى جاهزية بيئة الاستثمار في دبي التي تزخر بفرص واعدة تدعم خطط النمو والتوسع للشركات العالمية والناشئة كمدينة المستقبل الذكية والمستدامة ومركزا عالميا للمواهب والابتكار وريادة الأعمال.

ونوه القرقاوي إلي أن دبي واصلت تقدمها لتحتل المركز الثالث كأكثر المواقع جاذبية على مستوى العالم لمشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر الجديدة، في نفس الوقت الذي عززت فيه من نمو مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر المصنفة "أنواع جديدة من الاستثمار" التي استحوذت على حصة 29.3% من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في العام 2018، مقارنةً بنسبة 20.7% في عام 2017 ، مشيرا إلى أن تحليل بيانات " مرصد دبي للاستثمار" يلقي الضوء على الاتجاهات التي تشكل مسار النمو المستقبلي و يشير بوضوح إلى نجاح دبي بشكل خاص في جذب عدد كبير من الاستثمارات الصغيرة والمتوسطة ذات المحتوى التكنولوجي العالي وقدرة الابتكار الكبيرة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ "مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار" أن أهمية نمو أنواع جديدة من الاستثمار تعكس اهتمام المستثمرين ببناء شراكات استراتيجية مع الشركات المحلية، وكذلك التنوع الكبير في الفرص الاستثمارية في دبي في ظل وجود فرص فريدة لدخول السوق من خلال نماذج شراكة متعددة، بما يعزز ظهور شركات محلية ناضجة وتطور الشركات الناشئة ونماذج الأعمال الجديدة التي تعزز بدورها من نقل المعرفة و التكنولوجيا وجذب المواهب وتساهم في دعم تحول دبي إلى اقتصاد قائم على المعرفة .

وأشار القرقاوي إلى أن " تقرير نتائج الاستثمار الأجنبي المباشر والتصنيف العالمي لإمارة دبي لعام 2018"، رصد عدد مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر التي بلغت 523 مشروعاً خلال عام 2018، بنمو قدره 43% مقارنةً بـ 367 مشروعاً في العام 2017، توزعت بنسبة 63% للمشروعات الجديدة و28.9% مشروعات الأنواع الجديدة من الاستثمار و5% لمشروعات إعادة استثمار و2% للمشاريع المشتركة و1% لمشروعات عمليات الدمج والاستحواذ، وشكلت المشروعات الاستثمارية الاستراتيجية 94% من إجمالي تدفقات رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي في العام 2018، بنسبة 55% من المشروعات في عام 2018.

وأكد أن مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار تعد من بين المؤسسات الرائدة عالمياً في تطوير آليات رصد قوية للاستثمار الأجنبي المباشر واستخدامها للترويج لدبي بشكل أكثر فاعلية للمستثمرين، وكذلك لدعم تسهيل الاستثمار وتوفير خدمات الرعاية اللاحقة للمستثمرين ، حيث يرصد " تقرير نتائج الاستثمار الأجنبي المباشر والتصنيف العالمي لإمارة دبي لعام 2018" السنوي، أهم بيانات وإنجازات الإمارة حسب مؤشر "إف دي آي ماركتس"و وتقارير مؤشر "إف دي آي بنشمارك" إلى جانب بيانات "مرصد دبي للاستثمار الأجنبي المباشر" التحليلية التي ترصد المشروعات الاستثمارية الجديدة ومشروعات إعادة الاستثمار إلى جانب مشروعات الاندماج والاستحواذ والمشروعات المشتركة وغيرها من أنواع الاستثمار الجديدة.

ومن حيث دول المصدر أوضح " تقرير نتائج الاستثمار الأجنبي المباشر والتصنيف العالمي لإمارة دبي لعام 2018"، أن الولايات المتحدة الأمريكية حافظت على صدارتها لتدفقات رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي بـنسبة 37%، في حين جاءت الهند في المرتبة الثانية بـنسبة 12% وتلتها إسبانيا بنسبة 9%، ثم الصين بـنسبة 7% والمملكة المتحدة بنسبة 5%.

ومثلت الدول الخمس مجتمعة نسبة 70% من إجمالي تدفقات رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر و51% من مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر في دبي لعام 2018.

وتركزت تدفقات رأس مال الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاعات السكن والخدمات الغذائية بـنسبة 46% وبناء المباني غير السكنية بـنسبة 15% وبناء المباني السكنية بـنسبة 8% والفنون والترفيه بـنسبة 5%، وأخيراً التمويل والتأمين بنسبة 4%، ومثلت تلك القطاعات مجتمعة نسبة 78% من تدفقات رأس المال الاستثمار و27% من مشاريع الاستثمار في دبي.

أما من حيث توزيع مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر فقد جاء قطاع تجارة التجزئة والجملة في المرتبة الأولى و حظى بنسبة 25%، ثم قطاع السكن والخدمات الغذائية بنسبة 17% وقطاع الخدمات الإدارية والدعم بـنسبة 8% ومن ثمّ قطاعي البرمجيات والتمويل والتأمين بـ 6% لكل منهما. ومثلت حصة القطاعات الخمسة مجتمعة 62% من إجمالي مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر وبنسبة 54% من تدفقات رأس المال.

طباعة