مذكرات تفاهم تفتح الأبواب أمام الاستثمار السعودي في 186 مشروعاً

اتفاق يتيح للشركات السعودية الاستثمار في قطاع الطاقة العراقي

قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية، مصعب المدرس، إن العراق والسعودية اتفقتا على سلسلة برامج تتيح للشركات السعودية الاستثمار وتمويل مشروعات توليد الطاقة الكهربائية وتوزيع الطاقة المتجددة في العراق.

وأضاف المدرس في بيان صحافي وزع أمس، أن وزير الكهرباء العراقي لؤي الخطيب، وقع مع نظيره السعودي خالد الفالح، خلال اجتماعات «مجلس التنسيق العراقي - السعودي»، محضر اجتماع للتعاون المشترك في مجال الطاقة الكهربائية بين البلدين، تمهيداً لإبرام مذكرة تفاهم خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن المحضر يتضمن الربط الكهربائي بين البلدين، وتطوير سوق الطاقة، وحث المصانع والشركات السعودية العاملة في مجال الطاقة الكهربائية على التعاون مع الجانب العراقي، لتغطية الطلب من المعدات والمنتجات الكهربائية، فضلاً عن الاستثمار والمشاركة في تمويل مشروعات توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية المتجددة والتقليدية في العراق.

وتابع: «كما تضمن المحضر المشترك التعاون في مجال البحوث والدراسات المتعلقة بصناعة الكهرباء، وتبادل المعلومات والبيانات والدراسات المتعلقة برفع كفاءة استخدام الطاقة الكهربائية وترشيد الاستهلاك، إضافة إلى تطوير الموارد البشرية من خلال التدريب وتبادل الخبرات».

وينتظر أن يبدأ رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي خلال الأيام المقبلة، زيارة إلى السعودية، ستشهد التوقيع على سلسلة مذكرات تفاهم في المجالات الصناعية والتجارية والطاقة والزراعة، وتفتح الأبواب أمام الشركات السعودية الى الاستثمار في نحو 186 مشروعاً، هي الاولى من نوعها منذ نحو 30 عاماً.

وحظيت اجتماعات الدورة الثانية لـ«مجلس التنسيق العراقي - السعودي» التي انتهت في بغداد أخيراً، بمشاركة أكثر من 100 شخصية سعودية بينهم تسعة وزراء ورجال أعمال، بترحيب من قبل السلطات العراقية الثلاثة: التشريعية، والتنفيذية، ورئاسة الجمهورية، ما يعكس رغبة العراق في الانفتاح لجذب الشركات السعودية إلى الاستثمار في مشروعات إعادة البناء والإعمار.

طباعة