أكدت التزامها بتقديم أحدث تقنيات الجيل الخامس للإسهام في التحول الرقمي بالدولة

«هواوي» تطلق من الإمارات تقنيتين جديدتين للذكاء الاصطناعي

علاء الشيمي: «(هواوي) ستطلق هواتف الجيل الخامس عالمياً ومحلياً في النصف الثاني من 2019».

طرحت شركة «هواوي»، للمرة الأولى في العالم، انطلاقاً من دولة الإمارات، تقنيتين جديدتين مدعومتين بالذكاء الاصطناعي، لتكون جاهزة للإسهام في التحول الرقمي في جميع القطاعات بالدولة، مؤكدة التزامها بتقديم أحدث تقنيات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي.

وذكرت الشركة خلال «يوم هواوي الإمارات 2019» الذي نظمته في أبوظبي، أمس، أنها ستعمل مع شركائها في الإمارات لدعم سعي الدولة إلى دخول عصر ذكي جديد من خلال الابتكار التكنولوجي.

وتفصيلاً، قال رئيس شركة «هواوي» الشرق الأوسط، تشارلز يانغ، إن الشركة ملتزمة بتقديم أحدث تقنيات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي للإسهام بنشاط في خطط التحول الرقمي في دولة الإمارات نحو تنفيذ استراتيجية الإمارات 2031.

وأضاف يانغ في «يوم هواوي الإمارات 2019»، الذي نظمته الشركة في أبوظبي، أمس، أن تقنيات الذكاء الاصطناعي والجيل الخامس والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء وغيرها من التقنيات تُساعد على قيادة التحول في المجالات الصناعية والاقتصادية.

من جهته، أفاد الرئيس التنفيذي لشركة «هواوي» الإمارات، لي شي، بأن الشركة ستعمل عن كثب مع شركائها في الإمارات لدعم سعي الدولة لدخول عصر ذكي جديد من خلال الابتكار التكنولوجي.

بدوره، قال المدير التنفيذي ونائب الرئيس في مجموعة أعمال «هواوي إنتربرايز» لقطاع المشروعات والمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط، علاء الشيمي، في تصريحات صحافية على هامش المؤتمر، إنه يوجد لدى «هواوي» مختبر مفتوح في دبي، تعمل فيه مع 43 شريكاً لإيجاد حلول محلية في الإمارات، ومنها حلول للمدن الذكية والسلامة العامة والنفط والغاز والمرافق وقطاعات النقل.

وأشار إلى أن من المنتظر أن تطرح «هواوي» الهواتف الخاصة بالجيل الخامس عالمياً ومحلياً في النصف الثاني من العام الجاري.

وكشف الشيمي أن «هواوي» طرحت للمرة الأولى في العالم، انطلاقاً من الإمارات، اثنتين من تقنياتها الجديدة المدعومة بالذكاء الاصطناعي، لتكون جاهزة للإسهام في التحوّل الرقمي في جميع القطاعات في الدولة، وتسريع نشر التقنيات الذكية.

وأوضح الشيمي أن التقنية الأولى (CloudEngine 16800) عبارة عن أول مركز بيانات في العالم مخصص لتبادل البيانات في عصر الذكاء الاصطناعي، حيث صمم هذا المنتج المزود برقاقة الذكاء الاصطناعي لمساعدة الشركات على تسريع تحولها الرقمي، من خلال تحسين كفاءة التدريب على الذكاء الاصطناعي بنسبة 40%، وتعزيز سرعة التخزين الموزّعة بنسبة 30%، فضلاً عن خفض النفقات بنسبة 90%. وأضاف أن التقنية الثانية تسمى (OceanStor Dorado 3000 V3)، وهي النظام الأوّل والأسرع عالمياً في التخزين عبر الوسائط، مبيناً أن هذا النظام صمم لمعالجة أعباء العمل الحرجة المتعلقة بمهام الشركات، حيث تضم التقنية تحليلاً فائق السرعة لكميات ضخمة من البيانات من خلال ثلاثة أنواع من الرقائق الذكية، ما يخفض الوقت اللازم لإصلاح الأعطال من ساعتين إلى 10 دقائق، إضافة إلى خفض النفقات بنسبة 65%.


43

شريكاً لـ«هواوي»

في دبي لإيجاد

حلول محلية للمدن

الذكية والسلامة.

طباعة