ضمن مخرجات برنامج مسرعات تبني التكنولوجيا الزراعية الحديثة

اقتصادية دبي تستحدث 14 نشاطاً جديداً لتطوير الإنتاجين الزراعي والمائي المحليين

صورة

استحدث قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي، 14 نشاطاً تجارياً جديداً في مجال تطوير الإنتاج الزراعي والأحياء المائية المحلية، تُضاف إلى عدد من القطاعات الحيوية ليصل إجمالي عدد الأنشطة التجارية إلى أكثر من 2200 نشاط، وذلك ضمن مخرجات برنامج مسرعات تبني التكنولوجيا الزراعية الحديثة.

وأكدت اقتصادية دبي في بيان أمس، أن هذه الخطوة تأتي في إطار استراتيجيتها الرامية إلى تسهيل مزاولة الأعمال لأصحاب الرخص التجارية، والعمل على توفير نشاطاتهم واحتياجاتهم السوقية، الأمر الذي يسهم في تحقيق مشروعاتهم التنموية، والتنافس في السوق المحلية لدولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد.

وضمت قائمة الأنشطة الجديدة كلاً من: الزراعة المتطورة للخضراوات والبطيخيات والجذور والدرنات، والزارعة المتطورة للمحاصيل الأخرى غير الدائمة، والزراعة المتطورة للحمضيات، والزراعة المتطورة للنخيل والفواكه، والزراعة المتطورة لمحاصيل المشروبات، والزراعة المتطورة لمحاصيل التوابل، والزراعة المتطورة للحبوب والمحاصيل البقولية والبذور الزيتية، خدمات ما بعد الحصاد للإنتاج الزراعي، وبيع المحاصيل الزراعية، بيع الأحياء المائية من الإنتاج المحلي، وتربية الأحياء المائية في البحر، وتربية الأحياء المائية على اليابسة، وخدمات ما بعد الحصاد للأحياء المائية، وتشغيل مفارخ الأحياء المائية.

وقالت وزيرة دولة للأمن الغذائي، مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري: «تعميق التعاون بين كل الجهات الحكومية هو ركيزة رئيسة لتحقيق الأمن الغذائي في دولة الإمارات، وعامل محفز للارتقاء بتنافسية الدولة على مجموعة من المؤشرات والقطاعات الحيوية، التي يأتي في مقدمتها تسهيل مزاولة الأعمال في مجال الإنتاج الزراعي والأحياء المائية، حيث ستسهم الأنشطة التجارية الجديدة في توفير فرص استثمارية واعدة تسهم في تحقيق مستهدفات الأمن الغذائي، وتعزيز دور الابتكار في الارتقاء بالأنشطة الزراعية إلى مستويات جديدة من الريادة والتميز».

من جانبه، قال مدير عام اقتصادية دبي، سامي القمزي: «يأتي استحداث الأنشطة الجديدة في إطار تعزيز التنسيق والتكامل في العمل الحكومي على المستويين الاتحادي والمحلي، وتحقيق مستهدفات رؤية الإمارات 2021، وتفعيل المبادرات في مجال تسهيل إجراءات ممارسة الأعمال ضمن قطاع الإنتاج الزراعي والأحياء المائية، بالإضافة إلى تحسين الإنتاج المحلي، والارتقاء بالإنتاج الزراعي المحلي وتشجيع استهلاك المنتجات المحلية الطازجة، وتلبية احتياجات المجتمع من الأسماك».

وتعكس هذه المبادرة الثنائية اهتمام الحكومة بتطوير القطاعات المحورية داخل الدولة، وتعزيز مكانة الدولة الريادية عالمياً بما يتوافق مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في استشراف المستقبل وتوفير غذاء ذي جودة عالية لأجيال المستقبل في إطار الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي الهادفة إلى تطوير منظومة وطنية شاملة تقوم على أسس تمكين إنتاج الغذاء المستدام.

وأطلقت اقتصادية دبي، دليل الأنشطة الاقتصادية الذي يوضح آلية مزاولة الأعمال والنشاطات التجارية في إمارة دبي، حيث يشكل الدليل مرجعاً موحداً للتصنيفات الاقتصادية ويسهم بصورة فعالة في توضيح مختلف الأنشطة الاقتصادية في الإمارة. ويحتوي دليل الأنشطة الاقتصادية على كل المعلومات حول الرخص وآلية التسجيل وتأسيس الشركات في مختلف الأنشطة التجارية، والأشكال القانونية، بالإضافة إلى بعض الإجراءات الخاصة بالترخيص. وأهم ما يميز الدليل أنه يجيب عن مئات الأسئلة التي تهم الشركات ورجال الأعمال، خصوصاً الذين يخططون للاستثمار في إمارة دبي.

ويشمل نشاط الزراعة المتطورة للخضراوات والبطيخيات والجذور والدرنات المنشآت الزراعية المتخصصة في الزراعة بالطرق المتطورة للخضر الورقية والخضر المثمرة وأنواع البطيخيات وزراعة الجذور أو الأبصال والخضر الدرنية، كما يشمل زراعة الفطر وزراعة الخضر الأخرى للأغراض التجارية. ويشمل نشاط الزارعة المتطورة للمحاصيل الأخرى غير الدائمة المنشآت الزراعية المتخصصة في الزراعة بالطرق المتطورة للمحاصيل غير الدائمة وغير المصنفة مع الأنشطة الأخرى، مثل زراعة الأعلاف والذرة الصفراء والبرسيم وبذور الأعلاف والأزهار وبذورها لإنتاج زهور الزينة وبراعم الأزهار للأغراض التجارية.

وضمت قائمة الأنشطة أيضاً نشاط الزراعة المتطورة للنخيل والفواكه، الذي يشمل المنشآت الزراعية المتخصصة في الزراعة بالطرق المتطورة لنخيل التمور، بما في ذلك الزراعات المائية والعمودية والبيوت الحديثة أو غيرها من الطرق غير التقليدية، ويشمل فصل الشتلات عن الأمهات والاعتناء بها ومعالجتها وحفظ الرطب. كما يشمل تطبيق التقنيات نفسها لزراعة الفواكه المدارية وشبه المدارية مثل الأفوكادو، الموز، المانجو، الباباي، والأناناس وغيرها. ويشمل نشاط خدمات ما بعد الحصاد للإنتاج الزراعي، المنشآت الزراعية التي تتولى تهيئة المحاصيل للأسواق الأولية، بما في ذلك أعمال التنظيف والتشذيب والتصنيف والتطهير، وأيضاً تشميع الفواكه وتجفيف الفواكه والخضراوات في الشمس، ولا يشمل النشاط التجفيف بالوسائل الصناعية.

ويشمل نشاط تربية الأحياء المائية في البحر المزارع المتخصصة في زراعة الأسماك والقشريات والرخويات والطحالب وغيرها من الأحياء المائية والنباتات على الساحل أو داخل البحر لأغراض تجارية، كما يشمل أيضاً المرافق المتخصصة في إكثار الأحياء المائية.

طباعة