من بينها دعوى بين نادٍ رياضي ولاعب رفض تحمّل إيجار فيلا بقيمة 400 ألف درهم

«فض المنازعات»: إنهاء 1149 نزاعاً إيجارياً ودياً خلال 2018

قال رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي، القاضي عبدالقادر موسى، إن إجمالي عدد المنازعات الإيجارية التي تم تحويلها إلى إدارة التوفيق والصلح في المركز خلال عام 2018 بلغ 1768 قضية، لافتاً إلى أنه تم التصالح في نسبة 65% من تلك القضايا، بما يعادل 1149 نزاعاً إيجارياً.

ولفت إلى أن المركز قرّر فور الإعلان عن تسمية 2019 بـ«عام التسامح»، الرد الفوري لنصف رسوم التقاضي البالغة 3.5%، في حال تصالح الأطراف المتنازعة، وذلك وفق المعايير القانونية للمركز، إضافة إلى تعديل اسم إدارة التوفيق والصلح ليصبح «إدارة التسامح والصلح»، اتساقاً مع التوجه العام للدولة في عام 2019.

وأشار إلى وضع تصنيف للمكاتب العقارية ومكاتب المحاماة ضمن فئات ثلاث، بحسب قدرة هذه المكاتب على حل منازعاتها العقارية بشكل ودي، إذ تظهر هذه المكاتب في قوائم «الأفضل» على القنوات المختلفة للمركز، وفق ضوابط تصبّ في مفاهيم التسامح.

وشدد القاضي موسى على أن «إدارة التسامح والصلح» تتمتع بوجود مصلحين لديهم خبرة كبيرة في التوفيق والصلح بين الأطراف المتنازعة، إذ يحمل معظمهم شهادات دولية في هذا المجال، منوهاً بالعديد من القضايا التي يتم حلها دون الحضور إلى المركز، أو مع أطراف خارج الدولة.

ولفت إلى حل مشكلة لمستأجرة بريطانية مع مكتب عقاري خارج الدولة، إذ تلقى المركز من المستأجرة رسالة شكر تقدر فيها دور المركز وموظفي إدارة التسامح والصلح، وتشيد بالمنظومة الإيجارية في دبي، التي اعتبرتها أفضل من القوانين المعمول بها في العاصمة البريطانية لندن.

من جانبه، ذكر مدير إدارة التسامح والصلح في المركز، عبدالله عيسى الياسي، أن من أهم القضايا التي تم حلها من جانب الإدارة، كان نزاعاً إيجارياً بقيمة 1.5 مليار درهم، وقع بين أطراف عائلة واحدة، ويتعلق بعقدي إيجار لبرجين سكنيين يمتد كل منهما إلى خمس سنوات، مع التعهد في العقد الإيجاري بالتجديد خمس سنوات أخرى، فكان النزاع على 10 سنوات إيجارية، وهو ما رفع قيمة التقاضي إلى نحو 1.5 مليار درهم.

وأكد أن القضايا التي يتم حلها ودياً، تعتمد على اتفاقية صلح يوقع عليها أطراف العلاقة، وتعتمد من القاضي المشرف على الإدارة، وتكون لهذه الاتفاقية قوة السند التنفيذي، أي قوة الحكم، فإذا أخل طرف بما ورد فيها، فإنه يمكن للطرف الآخر التقدم لإدارة التنفيذ بالمركز، لطلب تنفيذها، مثلها مثل الأحكام.

وأضاف أن من النزاعات الأخرى التي تم حلها ودياً، نزاعاً إيجارياً على فيلا للاعب كرة قدم بقيمة 400 ألف درهم، حيث كان اللاعب منضماً لنادٍ رياضي استأجر الفيلا له، إلا أنه بعد مغادرة اللاعب للنادي إلى نادٍ آخر، رفض الخروج من الفيلا، أو تحمل الإيجار، ما دفع النادي إلى رفع دعوى، وتم حلها بشكل ودي بعد دفع المتأخرات الإيجارية للمالك، عن النادي.

طباعة