«الإمارات للطاقة النووية» توقع مذكرة تفاهم مع «إينوسا» الإسبانية للتعاون في الوقود النووي

الحمادي وبيرلانجا خلال حفل توقيع مذكرة التفاهم. من المصدر

وقعت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، مذكرة تفاهم مع شركة «إينوسا اندسترياس أفانزاداس» الإسبانية، لتحديد أطر التعاون الثنائي، وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين، في ما يخص الخدمات الخاصة بالوقود النووي.

وتحدّد المذكرة مجالات التعاون في ما يخص خدمات الوقود النووي والمكونات الأخرى للبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وتأتي المذكرة، التي وقعها الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، المهندس محمد إبراهيم الحمادي، ورئيس شركة «إينوسا»، خوسيه فيسنتي بيرلانجا، في إطار الخطط الاستراتيجية للمؤسسة الرامية إلى التعاون مع شركات عالمية تنتمي إلى دول تمتلك وتشغّل برامج متقدمة في مجال الطاقة النووية، إذ تأسست «إينوسا» عام 1972 بهدف التنقيب عن اليورانيوم، لتتطور في ما بعد إلى مورّد متقدم للوقود النووي والخدمات البيئية، وتتولى حالياً مسؤولية تصميم وتصنيع وتوريد حزم الوقود النووي لمحطات الطاقة النووية الإسبانية والعالمية، إضافة إلى تقديم مجموعة متنوّعة من خدمات الوقود.

وقال المهندس محمد إبراهيم الحمادي، إن «(إينوسا) تتمتع برصيد متميز من الإنجازات والنجاحات، فضلاً عن عقود من الخبرة في صناعة الطاقة النووية، لذلك، فإننا نتطلع للتعاون معها خلال الأشهر والسنوات المقبلة». وأضاف: «تلتزم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، بما ينسجم مع أعلى المعايير العالمية في مجالات الجودة والسلامة والأمن».

طباعة