مذكرة تفاهم بين «الإمارات لتدريب الطيارين» وأكاديمية «طيران» السعودية

وقّعت أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين، التابعة لـ«طيران الإمارات»، مذكرة تفاهم مع الأكاديمية الوطنية للطيران (طيران)، معهد التدريب المهني غير الربحي في المملكة العربية السعودية، تهدف إلى تبادل الخبرات وتطوير البرامج التدريبية، مع التركيز على تبادل وتدريب الطيارين المبتدئين وفنيي صيانة الطائرات.

ووقّع المذكرة نائب رئيس أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين، القبطان عبدالله الحمادي، والمدير العام للأكاديمية الوطنية للطيران، محمد السبيعي، بحضور الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، والأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. ويعكس هذا التعاون المصالح المشتركة بين الأكاديميتين والروابط القوية بين السعودية والإمارات.

وقال القبطان عبدالله الحمادي: «يسرنا أن نتعاون مع الأكاديمية الوطنية للطيران، وستدعم هذه الشراكة المواهب، ما سيسهم في تطوير صناعة الطيران بالمنطقة، ونتطلع إلى العمل بشكل وثيق مع (طيران)، ومشاركتها خبراتنا وتقنياتنا ومناهجنا المتقدمة، وتوفير منصة لتدريب وتبادل الطيارين المبتدئين والفنيين».

ويقع مقر أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين بالقرب من مطار دبي وورلد سنترال في دبي الجنوب، وصُمم ليكون من أحدث منشآت التدريب وأكثرها تقدماً في العالم. وتزيد المساحة الإجمالية للأكاديمية على مساحة 200 ملعب لكرة القدم. وتضم 36 قاعة فصول دراسية، وأجهزة طيران تشبيهي (سميوليتر)، وأسطولاً من طائرات التدريب الحديثة والعصرية، ومدرجاً مخصصاً للطائرات طوله 1800 متر، وبرجاً مستقلاً للمراقبة، ومركزاً للصيانة، ومطاراً خاصاً مشغلاً بالكامل، بالإضافة إلى مساكن ومنشآت ترفيهية للطلبة. والتحق حتى اليوم ما يزيد على 200 مواطن إماراتي في برنامج تدريب الطيارين المبتدئين.

طباعة