ستراتا للتصنيع تواصل سعيها لتمكين الشباب الإماراتي وتشجيعه على الابتكار

أعلنت ستراتا للتصنيع (ستراتا)، الشركة المتخصصة في صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركّبة، والمملوكة بالكامل من قبل شركة مبادلة للاستثمار، عن مشاركتها في برنامج  توعية وطني يهدف إلى دعم وتمكين الشباب الإماراتي، وذلك بانضمامها إلى مبادرات وطنية  ينظمها كلٌ من  برنامج "بالعلوم نفكّر" ومنتدى الطلبة "توطين 360".

وفي إطار هذا البرنامج،  يقوم مجموعة من موظفي شركة ’ستراتا للتصنيع‘، التي تتخذ من مدينة العين مقراً لها، بجولةٍ في 6 إمارات لاستضافة سلسلةٍ من الحوارات والمحادثات وورش العمل التحفيزية والتفاعلية  للتواصل مع الشباب الإماراتي وتشجيعه  على الانخراط في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار كجزء من برنامج "بالعلوم نفكّر"،  البرنامج الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي. وتهدف هذه الأنشطة إلى استكشاف المواهب الشبابية الإماراتية القادرة على ابتكار حلول تقنية متقدمة  تساهم في خدمة المجتمع وتحسين حياة الآخرين.

وتعليقًا على مشاركة ستراتا في هذه المبادرة، قال  الرئيس التنفيذي لشركة ’ستراتا للتصنيع‘إسماعيل علي عبد الله: "ينبغي تشجيع الشباب الطموح والموهوب على لعب دوره المحوري في دفع مسيرة النمو في الإمارات، وذلك من أجل المساهمة في تحقيق رؤية الدولة الهادفة إلى بناء اقتصادٍ قائم على أسس الابتكار والمعرفة. ومن خلال المبادرات الواعدة مثل برنامج "بالعلوم نفكّر" ومنتدى الطلبة "توطين 360"، تواصل ’ستراتا للتصنيع‘تشجيع الشباب الإماراتي على الانخراط في المجالات المهنية ذات الصلة بقطاع  صناعة الطيران، والذي يُعتبر من القطاعات الرئيسية التي تدعم رؤية الإمارات على صعيد تنمية مهارات الشباب والتنوع الاقتصادي. وتمثل ’ستراتا للتصنيع‘ مثالًا واضحًا على قدرة الشركات الإماراتية على تكريس موقعها كمساهم أساسي في سلاسل القيمة العالمية بالاعتماد  على أصولٍ راسخة وكوادر محلية متميّزة، حيث تشكل الكوادر الوطنية المتميزة  أكثر من نصف العاملين في الشركة. ويشكل التزامنا برعاية ودعم قادة المستقبل وتطوير وتعزيز كفاءتهم ركيزةً أساسية لمسيرة نمو’ستراتا‘ على المدى الطويل؛ حيث يتمتع موظفونا  بمهارات عالية تؤهلهم للمساهمة في ترسيخ مكانة أبوظبي ودولة الإمارات كمركز رائد للتصنيع.".

وانسجاماً مع تركيز برنامج "بالعلوم نفكّر" على تمكين ودعم الشباب في جميع إمارات الدولة، سيشارك مهندسو ’ستراتا للتصنيع‘ في أنشطة تفاعلية يشاركون من خلالها  أفكارهم ورؤاهم المتعمّقة مع الشباب الإماراتي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على مختلف التقنيات المستخدمة في عمليات التصنيع، ولا سيما تقنيّات الطباعة ثلاثية الابعاد. وسيسلط المهندسون الضوء على  أفضل الممارسات لتحقيق النجاح، وكيفية الاستفادة من الفرص القيّمة في بيئة العمل، ومواجهة التحديات واستكشاف الآفاق الجديدة، بالإضافة إلى مجالات الابتكار والتحسين المتواصل لعمليات التصنيع.

وضمن إطار مسابقة "بالعلوم نفكّر"، ستستضيف ’ستراتا للتصنيع‘ ورش عمل تتيح للطلاب المشاركين بناء طائرةٍ باستخدام مجموعة من المواد والأدوات التي توفرها الشركة. وسيطلب من الطلاب مراعاة الجوانب المتعلقة بالسلامة والجودة والتكلفة ومواعيد التسليم وعدد الركاب عند تصنيع الطائرة. وسيسهم هذا النشاط العملي في منح المشاركين فرصةً قيمة لحل مشكلة واقعية من خلال العمل الجماعي والتفكير الإبداعي.

وشاركت ’ستراتا للتصنيع‘ الشهر الماضي في فعاليات منتدى الطلبة "توطين 360" في الفجيرة، المنتدى  الطلابي الذي استضافته وزارة الموارد البشرية والتوطين بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم. وأتاحت هذه الخطوة للطلاب خوض رحلة مميزة تضمنت محطات مخصصة تقودها شركات رائدة في دولة الإمارات، بما في ذلك ’ستراتا‘، وذلك بهدف تزويد المشاركين بخبرة شاملة من شأنها إعدادهم لشغل مهنٍ مستقبلية متنوعة.
وينسجم التزام ’ستراتا للتصنيع‘ بدعم المبادرات والبرامج التي تركز على تمكين الشباب، مثل "بالعلوم نفكّر" ومنتدى "توطين 360"، مع مبادئ  الشركة ومبادراتها الحالية التي تستهدف تعليم وتمكين الطلاب الإماراتيين وتشجيعهم على الانخراط في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار. وتساهم الشركة، من خلال جهودها الدؤوبة وتعاونها المثمر مع الشركاء، في إنشاء منصةٍ مبتكرة لمساعدة الشباب على أن يصبحوا قادة ناجحين ومتميزين في المستقبل.

طباعة