«جمارك دبي»: 15.6 ألف سفينة تقليدية تعاملت مع المراكز الجمركية الساحلية العام الماضي

14.5 مليار درهم تجارة دبي الخارجية عبر «الخور» خلال 2018

مدير جمارك دبي قام بجولة مسائية في مركز جمارك «مرفأ ديرة». من المصدر

أكدت دائرة جمارك دبي حرصها على تعزيز دور القطاع البحري، كأحد الروافد الحيوية لتنويع الاقتصاد الوطني، تماشياً مع «خطة 2021»، عبر تسهيل الحركة التجارية في «خور دبي»، باعتباره رمزاً ومعلماً تجارياً يسهم في تعزيز الحركة التجارية البحرية للإمارة.

وأفادت «جمارك دبي» في بيان لها، أمس، بأن المراكز الجمركية الساحلية ممثلة في: عمليات الخور البحرية، ومرفأ ديرة، وخدمة متعاملي خور دبي، وخدمة متعاملي جمارك الحمرية، تعاملت خلال عام 2018 مع نحو 15 ألفاً و603 سفن قادمة ومغادرة، فيما بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية عبر «خور دبي» نحو 14.57 مليار درهم، توزعت إلى إعادة تصدير بنحو 13 مليار درهم، وصادرات بقيمة 1.246 مليار درهم، وواردات بنحو 328 مليون درهم.

وأكد مدير جمارك دبي، أحمد محبوب مصبح، خلال جولته المسائية في مركز جمارك «مرفأ ديرة» التابع لإدارة المراكز الجمركية الساحلية، أن «خور دبي» و«مرفأ ديرة» يتميزان باستيعابهما لأحجام سفن مختلفة يصل عددها إلى 1200 سفينة تجارية، أكبرها حجماً يزن حمولة 3000 طن، وأصغرها 75 طناً.

ولفت إلى أن «مرفأ ديرة» يستحوذ على النسبة الأكبر للسفن بعدد 650 سفينة، يليه «خور دبي» بعدد 550 سفينة، إضافة إلى 45 سفينة سياحية في الخور، فضلاً عن يخوت التنزه.

وشدد مصبح على تعزيز الحركة التجارية في «خور دبي»، من خلال الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين والتجار، مستخدمي هذا المنفذ البحري الحيوي، انطلاقاً من تجارتهم إلى العالم، والاستثمار الأمثل لموارد الإمارة، وتوفير الفرص الاقتصادية أمام المستثمرين، الأمر الذي يُسهم بشكل كبير في تحقيق رؤية واستراتيجية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في جعل دبي عاصمة للاقتصاد، وهو المبدأ‭ ‬الثالث في المبادئ الثمانية التي أرساها سموّه.‬‬‬‬‬

ووجّه مصبح، خلال لقائه مفتشي الجمارك في المراكز الساحلية، بضرورة العمل على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمتعاملين، مع إبراز الوجه الحضاري للدولة، كما هي الحال في المنافذ الجوية والمطارات، والعمل على التنسيق المشترك والتعاون البنّاء مع الجهات العاملة في المنافذ البحرية في إمارة دبي.

ولفتت «جمارك دبي» إلى أنها أرست قواعد منظمة أسهمت في تسهيل حركة التجارة عبر السفن التقليدية والحديثة، عززت من العلاقات الاقتصادية مع الأسواق المجاورة، إذ بلغ عدد المعاملات المنجزة لـ«خور دبي» عام 2018 أكثر من 21 ألف معاملة.

وأكدت أن برج المراقبة يقوم بدور مهم في تقديم خدمات الإرشاد البحري على مدار 24 ساعة في «خور دبي» و«مرفأ ديرة»، من خلال تجهيزه بكل المعدات والأجهزة التقنية الحديثة. كما حرصت جمارك دبي على توفير كل التسهيلات للتجار والعملاء من مستخدمي «خور دبي»، عبر أنظمة جمركية تتسم بالمرونة وسلاسة الإجراءات، مع الرقابة المحكمة التي من شأنها حماية المجتمع المحلي من نفاذ أي مواد ممنوعة أو محظورة. وشددت على أن التفتيش الجمركي في المراكز الجمركية الساحلية هو الحماية الأمنية والاقتصادية، لافتة إلى أن المفتش الجمركي يتميز باليقظة التامة والاعتماد دائماً على الحقائق العملية والمعلومات الدقيقة، من خلال خطط تدريب دورية، بالتعاون مع مركز التدريب في الدائرة.

طباعة