رسخت دورها لاعباً دولياً في مجال شرائح الهواتف المحمولة.. وتُقدم خدماتها لـ 62 شركة اتصالات في 30 دولة

«الإمارات لمقاصة البيانات» تعرض في برشلونة تفعيل الشرائح المدمجة عن بُعد

صورة

أكدت غرفة الإمارات لمقاصة البيانات، التابعة لـ«مجموعة اتصالات»، أنها تقدّم خدماتها لـ62 شركة اتصالات في 30 دولة، وترى أن فُرص التوسع خلال العام الجاري كبيرة جداً.

وأضافت خلال مشاركتها في المؤتمر العالمي لأنظمة الاتصالات المتنقلة الذي اختتمت أعماله أخيراً في مدينة برشلونة الإسبانية، أن الشريحة المدمجة (eSIM) أحدثت تطوراً تكنولوجياً مهماً من حيث سهولة الوصول إلى شبكات الهاتف المحمول، ولذلك ركزت الغرفة مشاركتها على خدمات تفعيل الشرائح المدمجة عن بُعد، واستطاعت أن ترسخ دورها لاعباً دولياً مهماً في مجال شرائح الهواتف، وأن تبرز آخر ما توصلت إليه تقنيات «التفعيل عن بُعد».

وأوضحت أن حلول الحماية الذكية أتاحت للمتعاملين من مشغلي شبكات الهواتف المحمولة، التحكم في حركة الرسائل ضمن شبكاتهم بوقتها الحقيقي وبكل أمان.

الشريحة المدمجة

وتفصيلاً، قال المدير العام لـ«غرفة الإمارات لمقاصة البيانات»، المهندس ناصر سالم، إن شرائح الهاتف المحمول «SIM» تعتبر عنصراً محورياً في منظومة عمليات مُشغلي شبكات المحمول، لافتاً إلى أن من المهم جداً أن تتسم بدرجة عالية من الأمان والحماية.

وأضاف في ردّ على سؤال حول أبرز الخدمات والحلول الجديدة التي عرضتها الغرفة للمتعاملين والزوّار في المؤتمر، أن الشريحة المدمجة (eSIM) أحدثت تطوراً تكنولوجياً مهماً من حيث سهولة الوصول إلى شبكات الهاتف المحمول، ولذلك ركزت الغرفة مشاركتها على خدمات تفعيل الشرائح المدمجة عن بُعد، واستطاعت أن ترسخ دورها كأحد أهم اللاعبين الدوليين في مجال شرائح الهواتف، وأن تبرز آخر ما توصلت إليه تقنيات التفعيل عن بُعد، فضلاً عن الحلول المبتكرة للشرائح التقليدية التي تناسب متطلبات كل متعامل.

وتابع: «لابد أن نلفت النظر إلى أهمية أن تعمل شرائح الهواتف المحمولة بدرجة عالية جداً من الموثوقية والكفاءة، لضمان تفادي أي خسائر في العائدات، أو عدم رضا المشتركين من جراء صعوبات في التواصل مع شبكة المحمول. أما بالنسبة للتطبيقات بين الآلات، فإن الشريحة المدمجة أثبتت فاعليتها بالفعل لمشغلي خدمات الاتصالات وكذلك لمتعاملي قطاع الأعمال».

حلول مبتكرة

وأكد سالم أنه تم تصميم باقات الحلول المبتكرة التي تقدمها غرفة الإمارات لمقاصة البيانات، بالتوافق مع أعلى المعايير الدولية، وحسب معايير الاتحاد الدولي لأنظمة الهاتف المحمول، بحيث تُمكِّن مُشغلي شبكات الهاتف المحمول من تقديم خدمات لا تضاهى للمتعاملين من ناحية الكفاءة والموثوقية، وذلك عبر استثمارهم في شرائح ذات سعات ذاكرة كبيرة وتتيح لهم تحميل بيانات التطبيقات عن بُعد بتقنية (Over-the-Air)، ومن أشهر استخدامات هذه التقنية تطبيقات الدردشة التفاعلية المباشرة. وأوضح أن للغرفة مصنعاً متطوراً لتصنيع شرائح الهاتف المحمول، حائزاً على شهادة الاعتماد الأمني الإلكتروني الصادرة عن الاتحاد الدولي لأنظمة الهاتف المحمول، لافتاً إلى أن الغرفة توفر شرائح الهاتف المحمول من سعة 32 كيلوبايت إلى (1) ميغابايت، فضلاً عن خيارات العديد من أنواع الشرائح (SIM،USIM،ISIM) وكذلك الشرائح المتخصصة للتواصل بين الآلات (M2M SIM)، ما يتيح للهواتف العمل في جميع شبكات الهاتف من الجيل الثاني ولغاية الجيل الخامس، كما تشتهر الغرفة بفترة تسليم قياسية للمتعاملين في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

الرسائل النصية

ورداً على سؤال حول الجديد الذي ستقدمه الغرفة لمُشغلي شبكات المحمول في مجال خدمات رسائل الهاتف المحمول، قال سالم إن حلول الرسائل النصية بالاعتماد على حل (A2P) المتخصص أو بما يسمى «من تطبيق إلى شخص»، تعتبر أحد أهم المحاور الخدمية الرئيسة التي تقدمها الغرفة.

وأضاف أن منظومة الحماية الذكية لمشغلي شبكات الهواتف المحمولة، توفر الأمان الشبكي وضمان العائدات، إضافة إلى تطبيق «رسائل المؤسسات» eMessag لتوفير حلول رسائل نصية متنوّعة للأعمال والشركات.

وأكد أن جهود غرفة الإمارات لمقاصة البيانات الدائمة والمستمرة، والتزامها الدائم بتعزيز الابتكار، أسهما في تزويد شركائها من مشغلي الهواتف المحمولة بأحدث حلول الرسائل النصية المتكاملة والمتخصصة، وبما يلبي احتياجاتهم وأعمالهم.

وأوضح أنه من خلال حلول الحماية الذكية، أصبح بإمكان المتعاملين من مشغلي شبكات الهواتف المحمولة التحكم في حركة الرسائل ضمن شبكاتهم بوقتها الحقيقي وبكل أمان.

ولفت إلى أن منظومة E-Message ستساعد مُشغلي شبكات المحمول من الاستفادة من إمكانات السوق الهائلة، من خلال الوصول إلى القطاعات المستهدفة عبر حملات التسويق، وبذلك يمكن للشركات تحويل تلك الفرص إلى مصادر ثابتة للدخل.

كما بإمكان مشغلي شبكات المحمول الاستفادة من حلول التحكم في الرسائل الواردة الى شبكاتهم عبر تطبيق Smart Protect، وهو ما يتيح لهم التحكم الكامل والأمان في الوقت الفعلي، كما يفيد في تجديد البروتوكولات الأمنية للشبكات والرسائل. وذكر سالم أن منظومة الحماية الذكية تراقب حركة الرسائل من التطبيقات للأفراد (A2P) للتحقق من عدم خسارة الإيرادات، وكذلك لتحسين العائدات، مشيراً إلى أن خدمة التراسل المدارة الشاملة، التي تقدمها الغرفة والمعتمدة على أحدث التكنولوجيات تمنحها ميزة تنافسية قوية.

العمليات الدولية

ورداً على سؤال حول العمليات الدولية وخطط التوسع، قال سالم إن الغرفة تقدم خدماتها لأكثر من 62 شركة اتصالات في 30 دولة، وتتطلع إلى توسيع نطاق عملياتها في أماكن تحتاج إلى الاستفادة من المنتجات والخدمات والحلول التي تقدمها، لافتاً إلى أن المعرض والمؤتمر العالمي لأنظمة الهواتف المتنقلة أتاح لقاء عدد كبير من المتعاملين المحتملين، وبالتالي فإن فُرص التوسع العام الجاري كبيرة جداً.


خطط مستقبلية

قال المدير العام لـ«غرفة الإمارات لمقاصة البيانات»، المهندس ناصر سالم، إن الغرفة ستواصل تطوير وإثراء منتجاتها والارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها، لذلك سيكون من ضمن أولوياتها في عام 2019 تضمين الأدوات التقنية التحليلية المتقدمة، التي ستمكن مشغلي الشبكات من تقديم خدماتهم للمتعاملين على أعلى مستويات الجودة، وكذلك إدارة احتياجات التجوال في بيئة خالية من المتاعب.

طباعة