عمومية «أبوظبي الأول» توافق على توزيع 8.06 مليارات درهم أرباحاً نقدية

    وافق مساهمو بنك أبوظبي الأول، خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوية، أمس، على توزيع أرباح نقدية بنسبة 74% من رأس المال (74 فلساً للسهم الواحد) للمساهمين المسجلين الذين يستحقون الأرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018، وبمبلغ إجمالي يصل إلى 8.06 مليارات درهم.

    وأفاد البنك أن مالكي الأسهم المسجلين في يوم الخميس الموافق السابع من مارس 2019 (أي المشترين بتاريخ الثلاثاء الخامس من مارس 2019) يستحقون توزيعات الأرباح النقدية.

    وأكد البنك أنه تمت الموافقة على البيانات المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018، وعلى مقترح رفع نسبة تملك الأجانب في أسهم البنك من 25% إلى 40%، بعد الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات التنظيمية.

    وقال سمو الشيح طحنون بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الأول، إن 2018 مثّل عاماً متميزاً في مسيرة «أبوظبي الأول»، إذ شهد الانتهاء من أعمال الاندماج بتوحيد الأنظمة التقنية في فترة زمنية قياسية، لتقديم تجربة مصرفية رائدة للمتعاملين، ودعم استراتيجية البنك التي تهدف إلى تحقيق أفضل العائدات للمساهمين.

    وأضاف سموه في كلمة له بمقدمة تقرير مجلس الإدارة المقدم للجمعية العمومية، أن النتائج المالية للبنك ونجاح توحيد الأنظمة، تعكس الأسس المتينة والنهج الحكيم الذي نتبعه، لتحقيق النمو في ظل ظروف السوق المتغيرة.

    بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، عبدالحميد سعيد: «إنه وتماشياً مع التزام البنك الدائم بتقديم أفضل العائدات للمساهمين؛ يسعدنا الإعلان عن توزيع أرباح نقدية بنسبة 74% من رأس المال وبمبلغ إجمالي يصل إلى 8.06 مليارات درهم، بارتفاع نسبته 6% مقارنة بالعام الماضي».

    وأضاف أن إجمالي التوزيعات يشكل رقماً قياسياً لبنك أبوظبي الأول، كما يعتبر أعلى نسبة توزيعات للأرباح النقدية في دولة الإمارات، ما يعكس التزام البنك المتواصل بتحقيق النمو المستدام لعائدات المساهمين.

    وأضاف: «بعد الانتهاء من عملية توحيد الأنظمة في البنك، سننطلق بكامل إمكاناتنا لمواصلة توفير أفضل قيمة لمساهمينا خلال العام 2019 والأعوام المقبلة»، لافتاً إلى أن قرار رفع نسبة تملك الأجانب في أسهم البنك يهدف إلى تعزيز السيولة، والمساهمة في جذب مساهمين جدد.  

    من جهته، قال نائب الرئيس التنفيذي للبنك، أندريه الصايغ، إن البنك أنجز بنجاح توحيد حسابات متعاملي بنكي «أبوظبي الوطني» و«الخليج الأول»، ليصبح لدى البنك نظاماً واحداً للمتعاملين كافة.

    وأوضح الصايغ رداً على أسئلة «الإمارات اليوم» في المؤتمر الصحافي الذي عقد على هامش اجتماع الجمعية العمومية السنوية، أن البنك يدير أصولاً بقيمة 750 مليار درهم، ولديه قاعدة متعاملين تقدر بمئات الآلاف، لذلك، فإن توحيد الأنظمة الداخلية والحسابات المصرفية لمتعاملي بنكي الاندماج لم يكن أمراً سهلاً، اذ عمل عليه نحو 1200 موظف.

    وكشف الصايغ أن لدى البنك خطط توسع خارج الدولة، لا سيما في مصر والسعودية، لافتاً إلى أنه تم أخذ الموافقة على افتتاح ثلاثة فروع في المملكة، أحدهما بدأ عملياته فعلياً.

    طباعة