الاستثمار في البنية التحتية لأبوظبي يتفوق على الولايات المتحدة

حامد بن زايد خلال الجلسة النقاشية. وام

اعتبر رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة «بلاك روك»، لورانس فينك، ورئيس مجلس الإدارة المشارك الرئيس التنفيذي المشارك لشركة «كي كي آر»، هنري كرافيس، أن حجم الاستثمار الحكومي بالبنية التحتية في أبوظبي يتفوق على العديد من الدول المتقدمة، بما فيها الولايات المتحدة، مؤكدَين أن هذا الأمر يعكس نظرة القادة في هذه المدينة نحو المستقبل.

وأشارا خلال جلسة نقاشية استضافها، أمس، مجلس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى أن أبوظبي مؤهلة إلى التحول إلى مركز عالمي لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية، وتقديم الدعم اللازم لها للوصول إلى القطاعات الاقتصادية الواعدة، خصوصاً تلك المرتبطة بالاستثمار في الطاقة والبنى التحتية.

وشهد الجلسة سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ووزير دولة، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ومدير عام ديوان ولي عهد أبوظبي، جبر محمد غانم السويدي.

وتناولت الجلسة، التي أدارها الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة «أدنوك إنترناشونال»، محمد سيف العرياني، دور شركة (أدنوك) محفزاً لاستقطاب الاستثمار الخارجي إلى الإمارات، وذلك بعد توقيعها، أمس، شراكة استراتيجية مع شركتَي «بلاك روك» و«كي كي آر» في مجال أنابيب نقل وتوزيع النفط التابعة لأدنوك، حيث تحقق عوائد تقدر بـ14.7 مليار درهم تدفع مقدماً.

وتركزت المناقشات حول موضوعات عدة، شملت الاتجاهات والاستراتيجيات العالمية للاستثمار والمزايا الجاذبة لدولة الإمارات، التي ترسخ مكانتها وجهةً مثالية لاستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر.

 

طباعة