«الاقتصاد» تبحث فرص الاستثمار والشراكات التجارية مع سنغافورة والجزائر

المنصوري خلال لقائه الوزير الجزائري. من المصدر

بحث وزير الاقتصاد، المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، خلال اجتماعات ثنائية، فرص الاستثمار والشراكات التجارية الجديدة مع كل من كبير وزراء الدولة لشؤون التجارة والصناعة بسنغافورة، الدكتور كوه بوكون، ووزير التجارة الجزائري، سعيد جلاب.

وبحثت الاجتماعات فرص الشراكة المطروحة في عدد من المجالات الحيوية في التجارة، والاستثمار، والسياحة، والنقل، والطيران، والخدمات اللوجستية، والبنية التحتية، والزراعة، والصناعات التحويلية، والصناعات القائمة على الابتكار، والتقنيات التكنولوجية المتقدمة.

وقال المنصوري إن دولة الإمارات وسنغافورة ترتبطان بالعديد من القواسم المشتركة، خصوصاً على الصعيد الاقتصادي، إذ نجح البلدان في التحول إلى مركز تجاري دولي ووجهة عالمية للمال والأعمال والسياحة، مدعومين بالموقع الجغرافي الاستراتيجي، فضلاً عن امتلاك بنية تحتية وتشريعية متطورة ومرنة، وتطوير قطاع الخدمات وفق أفضل الممارسات العالمية.

بدوره، أكد كبير وزراء الدولة لشؤون التجارة والصناعة بسنغافورة، الدكتور كوه بو كون، على تميز نموذج الشراكة الذي يجمع دولة الإمارات وسنغافورة، والقائم على الانفتاح والتعاون وتحقيق المنفعة المتبادلة.

وأشار إلى أن الإمارات أحد أهم الشركاء التجاريين لسنغافورة بالمنطقة، فضلاً عن كونها أحد الأسواق الجاذبة للشركات والاستثمارات من بلاده، معرباً عن تطلعه خلال المرحلة المقبلة لتأسيس مزيد من الشراكات للمؤسسات من الصعيدين الحكومي، والخاص للارتقاء بحجم التبادل التجاري والاستثماري والسياحي إلى مزيد من المستويات المتقدمة، التي تعكس قدرات وإمكانات الطرفين.

إلى ذلك، قال المنصوري خلال استقبال وزير التجارة الجزائري، سعيد جلاب، إن السياحة من القطاعات التي تحمل العديد من الفرص التنموية، وتشكل محوراً مهماً في العلاقات المشتركة، لاسيما في ظل ما يمتلكه الجزائر من مقومات سياحية ووجهات متنوعة، وبالاستفادة من الخبرات المتقدمة للشركات والاستثمارات الإماراتية في هذا المجال.

من جانبه، أكد الوزير الجزائري أن هناك العديد من الفرص المطروحة للتعاون المشترك والاستفادة من موقع الجزائر، وارتباطها باتفاقات تجارة حرة مع كل من الأسواق الأوروبية والإفريقية، فضلاً عن المرافق الخدمية والتجارية التي تمتلكها من موانئ بحرية وجافة على المناطق الحدودية مع الدول الإفريقية.

وأشار إلى الجهود المبذولة لتعزيز وجود المنتجات الجزائرية في الأسواق الخارجية، مؤكداً أن دولة الإمارات تشكل محوراً رئيساً للنفاذ إلى أسواق آسيا، ما يفتح المجال أمام العديد من الشراكات المثمرة بين الجانبين.

طباعة