الدرمكي: أي رفع أو خفض في أسعار الفائدة الأميركية سيتبعه تغييرها بالإمارات

«المركزي»: المشروعات الحكومية تدعم النمو.. والاقتصاد في وضع جيد

الدرمكي أكد أن تقييمات الاستثمار عالمياً مرتفعة بشكل عام سواء في أصول أو أسهم. أرشيفية

أفاد رئيس مجلس إدارة المصرف المركزي، حارب مسعود الدرمكي، بأن «الاقتصاد الوطني والقطاع المصرفي في وضع جيد، بدعم من الاهتمام الحكومي والإعلان المستمر عن مشروعات جديدة تسهم في زيادة وتيرة النمو».

وقال الدرمكي، في تصريحات للصحافيين أمس على هامش مؤتمر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للاستثمار، حول رؤيته للاقتصاد الوطني خلال 2019: «نطمئن الجميع بأن الاقتصاد الإماراتي والقطاع المصرفي المحلي في وضع جيد».

وحول توقعاته بشأن رفع أسعار الفائدة، أضاف أن الدرهم الإماراتي مربوط بالدولار الأميركي، وبالتالي فإن أي رفع في أسعار الفائدة الأميركية أو خفضها سيتبعه رفع أو خفض في أسعار الفائدة بالإمارات.

وبين الدرمكي أن تقييمات الاستثمار على مستوى العالم بشكل عام مرتفعة، سواء في أصول أو أسهم، لكن بالنسبة للمستثمر طويل الأمد يمكنه الاستثمار في أي وقت، مستدركاً بقوله: «ومع ذلك توجد الكثير من الفرص».

إلى ذلك، قال مدير عام أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، حمد صياح المزروعي، خلال مؤتمر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للاستثمار، الذي انطلقت أعماله في أبوظبي أمس، إن المؤتمر يمثل المنصة الأمثل لجمع أصحاب الخبرات ورواد قطاع الاستثمار في المنطقة، ومناقشة أحدث التوجهات والقضايا الملحة التي يواجهها قطاع الاستثمار اليوم.

وأضاف المزروعي في كلمة أمام المؤتمر: «أصبحت دولة الإمارات إحدى وجهات الاستثمار الرئيسة في منطقة الخليج، لذلك بات من الضروري تسليط الضوء على كيفية تحقيق العوائد ضمن سوق ديناميكية، فمن جهة، فإن وجود إطار تنظيمي سيؤدي إلى زيادة ثقة المستثمرين، ومن جهة أخرى، فإن مديري الاستثمار يتوجب عليهم إيجاد حلول مستدامة في سوق يتشكل وفق سياسات حقبة ما بعد النفط والتنويع الاقتصادي والتطوير التكنولوجي».

وأشار إلى أن موضوع المؤتمر لهذا العام هو «استراتيجيات الاستثمار في العصر الرقمي»، ما يوفر فرصة لتبادل الآراء وأفضل الممارسات، ومناقشة تحديات التحول الرقمي وكيفية استخدامها لخدمة مصالحنا.

طباعة