محللان أرجعاه إلى التقييم المرتفع والتوزيعات الكبيرة لـ «إعمار»

مؤشر «دبي المالي» يرتفع 2.58% إلى أعلى مستوى منذ 5 ديسمبر

مؤشر سوق دبي أغلق أمس عند 2632.08 نقطة وسط تداولات بلغت 343.579 مليون درهم. أرشيفية

ارتفع مؤشر سوق دبي المالي، أمس، بنسبة 2.58%، وهي أعلى نسبة منذ نهاية العام الماضي، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ شهرين ونصف الشهر (منذ الخامس من ديسمبر 2018).

وأرجع محللان ماليان هذا الارتفاع إلى ارتفاع سهم شركة إعمار، بدعم من توقعات بإعلان الشركة عن توزيعات نقدية كبيرة، إضافة إلى رفع بنكين استثماريين عالميين تقييمهما للقيمة العادلة لسهم الشركة.

وتفصيلاً، ارتفع مؤشر سوق دبي المالي، أمس، بنسبة 2.58% ليغلق عند 2632.08 نقطة، وسط تداولات بلغت قيمتها 343 مليوناً و579 ألف درهم، بعد التداول على 188 مليوناً و325 ألف سهم، من خلال 3953 صفقة.

وشهدت أسهم 23 شركة ارتفاعاً، فيما تراجعت أسعار ستة أسهم فقط، بينما ظل سهمان ثابتان دون تغيير.

وحقق سوق دبي أعلى نسبة ارتفاع في 37 جلسة، أي منذ 31 ديسمبر الماضي، كما وصل إلى أعلى مستوى له في شهرين ونصف الشهر وذلك خلال 55 جلسة، أي منذ الخامس من ديسمبر 2018.

وكان سهم شركة إعمار الأكثر نشاطاً في السوق، حيث حقق أيضاً أعلى نسبة ارتفاع، أمس، بنسبة 6.24%، ليغلق عند 4.6 دراهم، كما استحوذ السهم على 29.4% من إجمالي قيم التداولات في السوق.

وجاء سهم بنك دبي الإسلامي في المركز الثاني بقائمة الأسهم النشطة، بعد استحواذه على 18% من إجمالي قيم التداولات، ليغلق على ارتفاع قدره 2.18% عند 5.16 دراهم، في حين جاء سهم «أرابتك» في المركز الثالث، مستحوذاً على 11.2% من إجمالي قيم التداولات، ليغلق على ارتفاع قدره 5% عند 2.1 درهم، بينما حل سهم «إعمار مولز» في المركز الرابع مستحوذاً على 8.5% من إجمالي قيم التداولات، ليغلق عند 1.73 درهم بنسبة 6.13%.

واتجه الأجانب والخليجيون إلى الشراء بكثافة، بعد أن حققوا صافياً شرائياً بقيمة 60.6 مليون و15 مليون درهم على التوالي، فيما اتجه العرب نحو البيع بصافي بلغ 5.9 ملايين درهم، وأيضاً اتجه المواطنون نحو البيع بصافٍ بلغ 69.767 مليون درهم. وتوجهت المؤسسات بجميع فئاتها (البنوك والشركات والمؤسسات الاستثمارية) نحو الشراء بكثافة بصافٍ بلغ 56.5 مليون درهم.

وبالنسبة لسوق أبوظبي للأوراق المالية، فشهد ارتفاعاً محدوداً بنسبة 0.51% ليغلق عند 5060.89 نقطة، بعد التداول على 64.9 مليون سهم، بقيمة إجمالية قدرها 283 مليوناً و827 ألف درهم. وشهدت أسهم 15 شركة ارتفاعاً، فيما تراجعت أسهم سبع شركات.

إلى ذلك، قال المدير العام لإدارة الأصول في شركة «مينا كورب» والمحلل المالي، طارق قاقيش، إن السبب الرئيس في ارتفاع سوق دبي المالي، أمس، يرجع إلى ارتفاع سهم شركة إعمار ذي الوزن النسبي الكبير بالمؤشر، وذلك بدعم من نتائج أعمال الشركة.

وأضاف قاقيش أن السهم تلقى أيضاً دعماً من التقييمات الإيجابية من المؤسسات الاستثمارية الكبرى، إذ حدد بنك «مورجان ستانلي» القيمة العادلة لسهم «إعمار» في حدود ثمانية دراهم، و«غولدمان ساكس» عند 6.3 دراهم.

وأكد أن سوق دبي المالي مقبل على موجة ارتفاع سيكون وقودها القطاعين العقاري والمصرفي، لاسيما أسهم إعمار وبنك الإمارات الإسلامي والبنك التجاري الدولي.

من جهته، قال المحلل في أسواق المال، جمال عجاج، إن سوق دبي المالي فاجأ المستثمرين، أمس، بمستوى الارتفاع الذي حققه مؤشره، خصوصاً بعد أن شهد هذا الأسبوع جلسات من التذبذب، تزامنت مع تراجع السيولة، وسط توقعات كانت سائدة بأن السوق سيشهد حركة تصحيحية هابطة، خلال جلسة أمس.

وذكر أن القطاع العقاري والقطاع المصرفي أسهما في ارتفاع السوق، أمس، وهذا الارتفاع الذي كان مصحوباً بارتفاع مستوى السيولة، أسهم في التفاؤل باستعادة الثقة بالسوق، لكن عجاج أكد أيضاً أن عودة الثقة لدى المستثمرين تحتاج إلى ارتفاعات متواصلة للسوق مع ارتفاع في السيولة.

وأشار عجاج إلى أن الارتفاع الذي شهده سهم إعمار، خلال جلسة أمس، سببه تهافت المستثمرين، سواء الصغار أو الكبار، على السهم، وسط توقعات بإعلان الشركة عن توزيعات نقدية كبيرة.

طباعة