نقلت 11 مليون مسافر

6.2 مليارات درهم عائدات «فلاي دبي» خلال 2018

صورة

أفادت «فلاي دبي»، أمس، بأن عائداتها، خلال العام الماضي، نمت بنسبة 12.4%، لتصل إلى 6.2 مليارات درهم، مقارنة مع 5.5 مليارات درهم في العام السابق.

وأكدت الشركة، في بيان أمس، عن نتائجها المالية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2018، أن الأداء القوي في النصف الثاني من عام 2018، قلص الخسائر السنوية إلى 159.8 مليون درهم.

وأشارت إلى أن الإيرادات سجلت تحسناً بنسبة 8.4%، مقارنة مع العام السابق، لافتة إلى أن تذبذب أسعار الوقود، إضافة إلى التطورات الجيوسياسية وتأثيراتها في النقل الجوي، يتوقع أن يستمر تأثيرها في الدخل، وأعداد المسافرين على المديين القريب والمتوسط.

وشكلت تكاليف الوقود ما نسبته 29.8% من إجمالي النفقات العام الماضي، مقارنة مع 25% في العام السابق، ما أثر في الأداء، وبالتالي شكل ارتفاعاً في إجمالي النفقات التشغيلية، مقارنة مع زيادة السعة. وتشمل كلفة التشغيل الإجمالية تأثيرات بنحو 411 مليون درهم، بسبب ارتفاع أسعار نفط «خام برنت» بنسبة 31% عن العام السابق. ونقلت الشركة 11 مليون مسافر عبر شبكة الناقلة، بزيادة سنوية معتدلة على العام السابق.

وبلغ النقد والنقد المعادل، الذي يشمل المدفوعات قبل التسليم للطائرات التي تتسلمها الشركة مستقبلاً، 2.1 مليار درهم خلال العام الماضي، مقارنة مع 2.4 مليار درهم في العام السابق.

وتشمل العائدات الإضافية الحقائب والشحن ومبيعات الرحلات، وشكلت ما نسبته 9.4% من إجمالي العائدات، مقارنة مع 11.9% في العام السابق. وأسهمت هيكلية أسعار التذاكر الجديدة في نمو إجمالي الإيرادات، لكنها انعكست في انخفاض إسهامها في الإيرادات الإضافية.

وتسلمت الشركة سبع طائرات من طرازَيْ «بوينغ 737 ماكس 8»، و«بوينغ 737 ماكس 9»، وتمت إحالة أربع طائرات من طراز «بوينغ 737» الجيل الجديد إلى التقاعد. وخلال العام الجاري، هناك ثلاث طائرات جديدة ستنضم إلى أسطول «فلاي دبي» لأول مرة من طراز «بوينغ 737 ماكس 9» لتباشر عملياتها اعتباراً من الشهر الجاري. وهناك سبع طائرات من طراز «بوينغ 737 ماكس 8» ستنضم إلى الأسطول خلال العام الجاري، في حين ستخرج من الأسطول تسع طائرات من طراز «بوينغ 800-737» الجيل الجديد، وستتم إعادتها إلى شركة التأجير مع نهاية عقد التأجير التشغيلي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي، غيث الغيث: «كان عام 2018 مليئاً بالتحديات، ومع ذلك فقد واصلنا الاستثمار في السعة ونمو العائدات. وقمنا بتحسين شبكتنا من خلال زيادة عدد رحلات الطيران على الوجهات الحالية وإضافة محطات جديدة، ومع وصولها إلى مرحلة النضج، ستسهم هذه الوجهات في إضافة المزيد من النمو».

وأضاف الغيث: «مع دخولنا عام 2019، لانزال حذرين، لكننا واثقون بأنه لايزال هناك الكثير من الفرص غير المستغلة، والطلب على السفر عبر شبكتنا. وفي السنة التي سنحتفل فيها بالذكرى العاشرة لتأسيسنا، سنمضي قدماً في استراتيجيتنا مع تركيزنا على نموذج أعمالنا. وتتمثل أولوياتنا في تنمية (فلاي دبي) بشكل مستدام، وفتح الأسواق التي لم تكن مخدومة في السابق، والاستثمار في أسطولنا ومواردنا، لنوفر لمسافرينا أحدث الابتكارات على متن رحلاتنا، وأفضل تجارب السفر».

وقال الرئيس المالي لشركة فلاي دبي، فرانسوا أوبرهولزر: «أداؤنا في عام 2018 تأثر - إلى حد كبير - بارتفاع أسعار الوقود، وارتفاع معدلات الفائدة، إضافة إلى تطورات غير مواتية لصرف العملات. وفي أعقاب نتائجنا المالية نصف السنوية، واصلنا تبني برامج إضافية لتحسين الكفاءة والفاعلية في مختلف عملياتنا وأقسامنا، وأدى ذلك إلى تحسن في النصف الثاني. وسيستمر التركيز الذي وضعناه على هذه البرامج، في تحسين أدائنا المالي».

 

طباعة