مشاركون في قمة التجزئة: التسوق الإلكتروني يوفر خيارات أوسع وأسعاراً تنافسية للمستهلكين

9.7 مليارات درهم مبيعات متوقعة لقطاع التجارة الإلكترونية في دبي بحلول 2023

بوعميم أكد خلال القمة أن الشركات الناشئة في التجارة الإلكترونية رافد مهم للابتكار في دبي. من المصدر

أفادت غرفة تجارة وصناعة دبي بأن قطاع التجزئة يسهم بنحو 27% من الناتج المحلي الإجمالي لدبي، متوقعة أن يحقق قطاع التجارة الإلكترونية في دبي نمواً سنوياً مركباً نحو 12% خلال الفترة بين عامي 2018-2023، لتبلغ مبيعاته 9.7 مليارات درهم بحلول عام 2023.

إلى ذلك، أكد مسؤولون مشاركون في قمة قطاع التجزئة التي انطلقت في دبي أمس، أن التسوق الإلكتروني يوفر خيارات أوسع وأسعاراً تنافسية أمام المستهلكين، مشددين على أهمية التزام منصات التسوق الإلكترونية بالشمولية في المنتجات والخدمات المقدمة للمتعاملين.

وتفصيلاً، قال المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، إن «قطاع التجزئة من أبرز المحركات الاقتصادية في دبي، إذ يسهم بنحو 27% من الناتج المحلي الإجمالي»، متوقعاً أن يحقق قطاع التجارة الإلكترونية في دبي نمواً سنوياً مركباً نحو 12% خلال الفترة بين عامي 2018-2023، لتبلغ مبيعاته 9.7 مليارات درهم بحلول عام 2023.

وأكد بوعميم، خلال فعاليات قمة قطاع التجزئة، أن الشركات الناشئة في قطاع التجارة الإلكترونية رافد مهم للابتكار في دبي، كونها من أوائل من تبنّى التقنيات المتطورة على غرار «البلوك تشين»، و«الذكاء الاصطناعي»، و«الطباعة ثلاثية الأبعاد» في مجالات عملهم، مسلطاً الضوء على المزايا التنافسية التي توفرها دبي لقطاع التجزئة، منها الموقع الاستراتيجي للإمارة باعتبارها صلة الوصل بين الشرق والغرب، وبنيتها التحتية المتطورة ذات المستوى العالمي، وبيئتها المواتية لتأسيس الأعمال.

وقال إن «أكثر من ثلث سكان العالم يعيشون على مسافة طيران لا تزيد على أربع ساعات من دبي، ما يجعلها وجهة مفضلة للتسوق بالنسبة للسياح القادمين من شبه القارة الهندية والصين وإفريقيا وأوروبا، والذين اعتادوا زيارة دبي للتسوق».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لقمة التجزئة، غاري تاتشر، إن «(القمة) استضافت أكثر من 80 متحدثاً من شتى أنحاء العالم، يمثلون مجموعة من أهم العلامات التجارية في مجال التجزئة».

وخلال الجلسة الحوارية التي أقيمت حول مقوّمات تأسيس برنامج عالمي للتجارة الإلكترونية، أكدت المؤسس والرئيس التنفيذي في «ذا موديست» للأزياء، جيزلان جوينوز، على الدور الذي يمكن أن تقوم به المنصات في تطوير التجارة الإلكترونية، نظراً لقدرتها على استنباط رؤى العملاء وتجربتهم وتطلعاتهم لتطبيقها عملياً على خطط التطوير المستمرة لتلبية توقعاتهم.

بدوره، أكد الرئيس التنفيذي في «فييل يونيك»، جويل باليكس، أن التوجه الكبير لأفراد المجتمعات اليوم نحو التسوق الإلكتروني بما يوفره من خيارات أوسع وأسعار منافسة، مشدداً على أهمية التزام منصات التسوق الإلكترونية بالشمولية في المنتجات والخدمات المقدمة للمتعاملين.

من جهتها، قالت رئيس قطاع التجزئة في «فيس بوك» بالمملكة المتحدة، بيث هورن، إن «مواقع التواصل الاجتماعي تمنح المعنيين بالتسوق الإلكتروني مزايا فريدة على غرار تمكين المستخدمين من متابعة الشحنات المرسلة إليهم عبر تطبيق (مسنجر)».

«ميدان ون مول»

أكد نائب رئيس «ميدان مولز» في مجموعة ميدان، فهد كاظم، أنه تم إنجاز 70% من الهياكل في مشروع «ميدان ون مول». وقال كاظم للصحافيين على هامش القمة، إنه من المتوقع افتتاح المشروع قبل انطلاق أعمال معرض «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً الى أن كلفة المركز التجاري نحو 7.34 مليارات درهم. وأكد أنه بعد فتح باب الحجز لتأجير محال التجزئة، بلغت نسبة حجز الوحدات التجارية في المول حتى الآن 50%.

الفرص الاستثمارية

قال رئيس مجلس إدارة غرفة دبي، ماجد سيف الغرير، في تصريحاته للصحافيين على هامش قمة التجزئة، إن «التجارة الالكترونية لا تشكل خطراً على قطاع التجزئة التقليدية»، مشيراً إلى أن حالة التشبع في قطاع التجزئة مؤقتة وستتغير مع التوسع والنمو المستمر الذي تشهده دبي بالتوازي مع زيادة عدد السكان والسياح». ولفت إلى أن «دبي مول» هو أكبر مثال على هذا الواقع، حيث لم يكن هناك حاجة حقيقية أو طلب فعلي على مركز تسوق بهذه الضخامة، وقت البدء في إنشائه، لكن الواقع تغير منذ افتتاحه في ظل التطورات التي حققتها دبي خلال سنوات إنشاء المركز. وفي ما يتعلق بالمبالغة في أسعار إيجارات بعض مراكز التسوق، أوضح الغرير أن الارتفاع حدث في الماضي عندما ارتفع الطلب على مساحات التجزئة، لكن الوضع تغير حالياً في ظل وفرة المعروض.

طباعة