أبرزها «أبل» و«سامسونغ» و«غوغل» و«إتش تي سي» و«هواوي»

13 شركة تكشف عن خطط لطرح هواتف الجيل الخامس خلال 2019 و2020

منذ بداية فبراير الجاري، وحتى الآن، بلغ عدد الشركات المصنعة للهواتف المحمولة الذكية التي كشفت عن خطط لطرح هواتف محمولة من الجيل الخامس، 13 شركة.

وأفادت بيانات صادرة عن تلك الشركات، بأن خطط تطوير الهواتف الجديدة مستمرة، لكن الهواتف نفسها ستبدأ الظهور تباعاً خلال العام الجاري، ليستكمل ظهورها مطلع العام المقبل أو في وقت متأخر منه، وتوفر مزايا عدة، أهمها السرعة العالية وثبات الأداء في المناطق التي يصعب على شبكات الاتصالات المحمولة العمل بها. لكن الشركات أشارت في الوقت نفسه إلى أن هناك بعض المتاعب في التشغيل، منها السخونة الناتجة عن الأداء العالي لوحدة استقبال وإرسال البيانات «المودم» داخل الهاتف، فضلاً عن الاستنزاف السريع للبطارية.

ووفقاً لمؤشر رصد حالة هواتف الجيل الخامس، الذي يعده موقع «تيك ريبابليك» تحت عنوان «حقائق هواتف الجيل الخامس»، فإن تلك الشركات تشمل ما يلي:

«أبل»

اتخذت شركة «أبل» موقفاً محافظاً تجاه هواتف الجيل الخامس، على غرار ما فعلته مع الأجيال السابقة للمحمول، عندما تأخرت في طرح هواتفها العاملة بالجيلين الثالث والرابع مقارنة بغيرها من الشركات. وبحسب البيانات الصادرة عن الشركة فإن «أبل» تخطط لطرح الإصدار الأول من هواتفها العاملة بالجيل الخامس في وقت متأخر من عام 2020.

«أسوس»

كانت «أسوس» أول من تبنى هواتف الجيل الرابع، ويبدو أنها ستكرر هذا الأمر وتكون من أوائل من يطرح هواتف الجيل الخامس. ومن المتوقع أن يكون الطراز الجديد من هاتفها «زين فون 4» المرشح للعمل مع الجيل الخامس.

«غوغل»

من المعتاد أن تطرح «غوغل» هواتفها الجديدة في أكتوبر من كل عام، الأمر الذي يرجح أن تكون هواتف «بيكسل جي 4» و«إكس إل 4»، التي ستطرح في أكتوبر المقبل، متوافقة مع الجيل الخامس، لكن المعلومات الصادرة عن الشركة، خلال الشهر الجاري، لم تؤكد ذلك رسمياً، وإن كانت قد أشارت صراحة إلى أن خطط تطوير الهواتف لتعمل على الجيل الخامس مستمرة.

«إتش تي سي»

كانت شركة «إتش تي سي» إحدى الشركات التي تعهدت صراحة بطرح هاتف يعمل بالجيل الخامس للمحمول خلال عام 2019، وذلك على الرغم مما مرت به الشركة من تغيرات جوهرية، حيث باعت لـ«غوغل» نصف فريق التصميم والبحث لديها، إضافة إلى الحقوق غير الحصرية لبراءات الاختراع الذكي مقابل 1.1 مليار دولار.

«هواوي»

تعتبر شركة «هواوي» من الشركات التي تمتلك وضعاً جيداً في مجال إنتاج الهواتف العاملة بالجيل الخامس، وذلك لكونها من الموردين الرئيسين لمعدات شبكات الجيل الخامس نفسها، وكذلك من كبار ورواد منتجي وحدات استقبال وإرسال البيانات بالهاتف نفسه «المودم». وفي هذا السياق أعلنت الشركة عن خططها لإطلاق أول هاتف من الجيل الخامس قبل نهاية يونيو 2019.

«إل جي»

تعهدت شركة «إل جي» أيضاً بطرح هاتف يعمل بالجيل الخامس في العام الجاري، ومزود بمعالجات «كوالكوم» وشرائحها الدقيقة المتوافقة مع هذا الجيل، لكنها لم تحدد موعداً لذلك، فيما من المرجح أن تكون طرز «إل جي في 30»، و«إل جي في 30 إس ثنكيو»، و«إل جي جي 7 ثنكيو» من الهواتف العاملة بالجيل الخامس.

«موتورولا»

عادت موتورولا للتأكيد، خلال فبراير الجاري، على أن هاتفها «موتو زد 3» الذي سيطرح بصورة حصرية من خلال شركة «فيريزون» للاتصالات، سيكون جاهزاً للعمل مع الجيل الخامس، خلال الأشهر القليلة المقبلة، حيث يتضمن وظيفة إضافية تمكنه من العمل مع شبكات الجيل الخامس، وذلك كجزء من النظام «الإيكولوجي» لهواتف «موتو مود» الخاصة بها.

«نوكيا»

أعلنت شركة «إتش إم دي جلوبال»، المالكة حالياً لعلامة «نوكيا» التجارية، أنها ستكون لديها هواتف عاملة بالجيل الخامس للمحمول، ومزودة بمعالجات وشرائح «كوالكوم»، لكن لم تحدد التوقيت الذي سيتم فيه طرح هذه الهواتف، غير أنها أشارت إلي أن الطرح سيكون خلال عام 2019.

«ون بلس أوبو»

تبيع شركة «أوبو» هواتفها في أميركا الشمالية تحت اسم «وان بلس»، وهي من الشركات التي تعهدت رسمياً بطرح هاتف من الجيل الخامس خلال العام الجاري، والتي أكدت أنه سيعمل بمعالجات وشرائح «كوالكوم». وغالباً سيكون نسخة جديدة من الهاتفين «وان بلس 6» و«تي 6»، وكلاهما يدعم العمل مع شبكات «غيغابايت إل تي إي».

«سامسونغ»

كشفت شركة «سامسونغ»، في أغسطس 2018، أنها تتعاون مع مشغلي شبكات الهواتف المحمولة في كوريا الجنوبية لإطلاق أول هاتف من الجيل الخامس. كما أنها عادت في فبراير لتؤكد هذا الأمر. وأشارت تسريبات إلى أن هذا سيكون تحديداً في هاتفها طراز «غالاكسي إس 10 بلس» المزمع الكشف عنه في 20 فبراير الجاري.

«سوني»

تعهدت شركة «سوني» بطرح هاتف من الجيل الخامس للمحمول في عام 2019، لكنها لم تقدم تفصيلات عن الخطط الخاصة بهذا الأمر، وإن كانت بعض التسريبات أشارت إلى أنها ستستخدم معالجات وشرائح «كوالكوم»، إضافة إلى الهاتف المرشح للعمل بتقنية الجيل الخامس هو «سوني إكسبيريا إكس زد 2 بريميوم».

«تشاومي»

أكدت شركة «تشاومي» أنه سيكون لديها هاتف من الجيل الخامس في عام 2019، يعمل بمعالجات «كوالكوم»، مشيرة إلى أنه سيتم التركيز على طرحه في أسواق الولايات المتحدة وأميركا الشمالية. وتشير التوقعات إلى أن الهاتف الجديد سيكون «بوكو فون إف».

«زد تي إي»

من جهتها، تعهدت شركة «زد تي إي» أيضاً بطرح هاتف من الجيل الخامس في العام الجاري، على الرغم من المتاعب التي تواجهها في إبرام اتفاق مع شركة «كوالكوم» للحصول على معالجاتها وشرائحها الجديدة العاملة بالجيل الخامس، وهي متاعب أحدثت اضطرابات في سلسلة التوريد الخاصة بها.

5 شركات تنتج وحدات «مودم» لهواتف الجيل الخامس

أظهر مؤشر رصد حالة هواتف الجيل الخامس، الذي يعده موقع «تيك ريبابليك»، أن هناك خمس شركات كشفت عن أنها ستنتج وحدات استقبال وإرسال البيانات «المودم» عالية الأداء العاملة مع هواتف محمولة من الجيل الخامس.

وأوضح أن تلك الشركات تشمل: «سامسونغ» و«كوالكوم» و«إنتل» و«ميديا تيك» و«هواوي»، مشيراً إلى أن كلاً من شركتَي «سامسونغ» و«هواوي» أعلنتا أيضاً أنهما تخططان لطرح هواتف الجيل الخامس، إلى جانب إنتاج وحدات الـ«مودم» العاملة معها.

- هواتف الجيل الخامس تتميز بالسرعة العالية وثبات الأداء.

طباعة